الطائر الجريح2009

أسأل الله أن يجعلكِ طائراً سعــيداً
يحومُ في أفق العــلياء
لا يبتغي غير رضا الله

الله يسلمك على كلماتك الطــيبة
والله فعلاً الكلمة الطيبة صدقة

في التجارة تحتاجين إلى أن تسمعــين كلمة طيبة من الزبائن
بعضهم والعياذ بالله يبخل إلى أن تقول لكِ حتى
جزاكِ الله خير

في نظرها إنها مشتريته بفلوسها
ليش تبيعــك .. كلمة ؟

وبعضهن كلماتهن كالسيف قاطعة ، قاتلة
تجعلكِ تنزفين من قوة جرحها لكِ
فلا يعجبها العجب ولا الصيام في رجب

تتخيلين أنكِ قد أرضيتي ذوقها
وتظلين اليوم كله و انتِ تتقنين عـملها وطلبيتها
وحين الإستلام تبحث لكِ عن عــيوب
لا تتوقعين أصلاً وجودها

فسبحان من جعل لنا أذنين ولسان واحد
لنسمع أكثر مما نتكلم

واًصدقك القول يا الطائر السعـيد
أنني تعلمت لغة الصمت
فهي لغة لا يقوى أحد على مجاراتها أو فك طلاسمها
إتباعاً لهدي النبي صلى الله عليه وسلم :

( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت )

بس عاد الله يعينكم على هذرتي هنا


لا تحرميني طيرانك فوق مواضيعي
17-11-1432 هـ, 12:59 مساءً
 
« اللَّهُمَّ رَحْمَتَكَ أَرْجُو فَلا تَكِلْنِي إِلَى نَفْسِي طَرْفَةَ عَيْنٍ، وَأَصْلِحْ لِي شَأْنِي كُلَّهُ، لا إِلهَ إِلاَّ أَنْتَ»
« لاَ إِلهَ إِلاَّ اللّهُ الْعَظِيمُ الْحَلِيمُ. لاَ إِلهَ إِلاَّ اللّهُ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ. لاَ إِلهَ إِلاَّ اللّهُ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَرَبُّ الأَرْضِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمُ»
« لا إلَهَ إلاّ أنْتَ سُبْحَانَكَ إنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ »
17-11-1432 هـ, 02:29 مساءً
 
رائع جدا ً
يدل على عمق في التفكير ، و روح تتعلم من مواقف الحياه

فعلاً فعلاً أفدتيني
جزاك الله خير

بس في بالي سؤال : اش كان نوع تجارتك عزيزتي ؟
و يا ليت تعطينا فكره ليش اخترتيها و على أي أساس نختار مشاريعنا ؟
17-11-1432 هـ, 11:38 مساءً
 


moly

شوفي ..
رضا الناس غاية ً لا تُدرك
ورضا الله غاية ً لا تُترك

تعاملي مع الناس بحُسُن الخلق
ليس لأنك تاجرة أو صاحبة مشروع
بل لأن هذا خلقك ..
وأكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خُلقاً
حديث للمصطفى صلى الله عليه وسلم .



خلي الناس يأخذون منك لين الجانب والكلمة الطيبة والمعاملة الحسنة
والفزعة بالخير والنصيحة الصادقة

لكن لا يشوفون منك ضعـف يغلبهُ قسوة ، وشدة تغـلبها غـلظة

لأن ( ولو كنت فظاً غليظ القلب لإنفضوا من حولك )
على الأقل إذا ما ربحتي مادياً .. إربحي إجتماعـياً
سمعة طيبة ومحبة ناس

والحمدلله الحمدلله الحمدلله الحمدلله

هذا ما كسبتهُ من التجارة ومن المغامرات حقتي
رزقني الله معرفة الطيبين الذين يوزنون بأخلاقهم الراقية .. ذهب

،

أهم شيء في التجارة يا أختي
لا تلتمسي رضا الناس بسخط الله
فلقد قال صلى الله عليه وسلم :
( من إلتمس رضا الله بسخط الناس رضي الله عنه وأرضى عنه الناس،
ومن إلتمس رضا الناس بسخط الله سخط الله عليه وأسخط عليه الناس)

عارفة كيف ..
بمعنى إنك تحاولين إرضاءها بشيء يغضب الله تعالى

أعطيك مثال ..

لما كانوا يطلبون مني تنسيق أو تشريع تبسي المطربة أو هديتها
وللأسف الشديد للأسف الشديد إنه من عاداتنا الخارجة عن الشريعة
إنه يتم وضع الدُخان في تبسي المطربة ( كراتين من أجود الأنواع )
عشان تكيف مع الطرب

فكنت ولله الحمد أرفض رفض قاطع شراءه أو حتى قبول وضعه
وأقول لها أنا أشرعه لك وانتِ حرة

إثمها على نفسها
لكن ما أشاركها في الإثم
وأغضب ربي

وبعدين صرت نهائي أرفض رفض قاطع إني أشرع تباسي المطربات
بعدما علمت إن الهدف منها هو ضبط مزاجها عشان تغــني وتطرب المعازيم

سبحان الله كثير من الناس يطلبون الرزق ولكنهم ينسون التقوى
لا يعلمون أنه :
ومن يتق الله يجعل لهُ مخرجاً ويرزقهُ من حيث لا يحتسب

وكثير من الناس يطلبون السعادة لذريتهم
وهم يقيمون ليالي أفراحههم بكل ما يُغضب الله ويُسخطه


،

وفقكِ الله في تجارتكِ
وإربحي الله تربحين دنياك وآخرتك
18-11-1432 هـ, 03:17 صباحاً
 

هجرتي


بارك الله فيكِ

عندما قرأت اسمك .. تألمت كثيراً
وتذكرت ..
كيف للإنسان أن يهجر كل شيء في وقتٍ كان يتخيل أنهُ قد نال كل شيء

سبحان الله
الهجرة لها تفاصيل الألم في داخلي

عندما تآذيت من الناس وسوء تعاملهم
قال لي أحد المشايخ :
واهجرهم الهجر الجميل
أي هجراً بلا أذى

وعندما تآذيت من تجارتي
هجرتها إلى حيث لا أعلم

ولكن ثقي أن أجمل الهجرة وأروعها
هي الهجرة إلى الله ورسوله

الهجرة إلى القرآن
وليس هناك تجارة ولا ربح أنفع من ذكر الله

ليتنا عندما ننغــمس في ملذات حياتنا وأنشطتنا
نستوعب أنه لابد من الجمع بين الدنيا والآخرة


لماذا أكثرنا حين يخوض التجارة
تضيع بهِ إلى حيث الإنهماك في العمل
للحد الذي قد لا يسعـفهُ الوقت إلى أن يؤدي السُنة ويكتفي بأداء الفرض

كم يؤلمني منظر أولئك الرجال الذي يغلقون محلاتهم وقت الصلاة
والمفترض بهم أن يذهبوا إلى المسجد لكي يتوضؤا لأداء الصلاة
فإذا بهم إما يجلسون على الأرصفة أو يذهبون إلى حيث يأكلون ويرتاحون
وبمجرد أنتهاء الصلاة يقومون بفتح محلاتهم التجارية

وكأن هذا الوقت هو وقت فسحة تجارية وليس فريضة إسلامية

أذكر ذات مرة كان هناك بائع يبيع البطاطس وقت الصلاة
وكان غلاماً صغيراً في السن
ووقت صلاة المغرب والعشاء يتجمهر عليه الناس لشراء البطاطس المقلية
فنهرتهُ قلت له : شوف حتأخذ إثم كل من أشغلته عن الصلاة ولن يبارك الله لك في ربحك
قال : والله يا خالة هم وقت الصلاة يجون إش أسوي لهم عاد ، أطردهم
قلت له : لا ولكن عليك أن توقف البيع والشراء وقت الصلاة حتى يتوقفوا عنك

لكن لا حياة لمن تنادي

المشكلة ليست في الغلام ، ولا في العـربة
المشكلة هو موت الضمير لدى البعض وضعـف الوازع الديني


أسأل الله الهداية لنا ولجميع المسلمين
18-11-1432 هـ, 03:36 صباحاً
 


الساعة الآن 07:20 .