الله يوفقج حبيبتي

اقطان سوريا معروفه انها روعه
03-05-1426 هـ, 02:45 مساءً
 
مشكورررة حبيبتى
ابى اسال عن اسعار هدايا المواليد والافراح
05-05-1426 هـ, 05:55 صباحاً
 
اخواتي في السعودية خاصة ودول الخليج عامة وذلك بسبب الضغوط التي تعانيها الفتاه السعودية رغم طموحها وذكائها الا انها لا تستسلم بسهولة ..

مشكوره اختي والله يوفقك بس مادري ايش هالضغوطات الي تتكلمو عنها
الحمد لله لانعاني لا من ضغوط ولا شي وكل شي نبي نسويه ومايكون فيه معصيه لله نقدر ولله الحمد
05-05-1426 هـ, 08:01 صباحاً
 
الله يوفقج
05-05-1426 هـ, 08:28 صباحاً
 
أختي الفاضلة ..طخومة
عذرا منك ..واسمحي لي أن أتحدث بصدق قليلا رغم أن الحقيقة أحيانا تكون صعبة ودون أي حزازية ...
ولكن عندما قلت الضغوط قصدت أن المرأة السعودية لا ينقصها شي أبدا
وأنا اعزها جدا واحترمها لأنها إنسانة صبورة وجلوده وتتحمل ما قد نعجز نحن عن تحمله أحيانا ..
أنا عشت بالسعودية سنتين ورأيت السيدة السعودية بكل ما تملكه من مقومات المرأة المثالية صاحبة دين
وأخلاق وعلم وجمال الشكل والروح ومال ..ماذا ينقصها؟؟؟ لا شي
وعندي صديقات كثر في السعودية أعزهم واحترمهم جدا جدا
ولكن اتفاجا دوما بان اغلبهم وليس جميعهم يعانون بمشاكل مع الزوج فلم أرى سوى القليل جدا من لم يتزوج زوجها عليها
وعندما اسألها عن السبب أتفاجأ بقولها انه يحب التغيير ..
أنت قولي لي أليس هذا ضغط لا يمكن لأمراه تحمله!!! ماذا تزيد الزوجة الثانية عن الأولى...؟؟؟ وما الفرق بين السعودية واللبنانية والسورية والتونسية ..الخ ؟؟
رغم كل هذا أراها تكافح وتناضل وتربي أولادها نعم التربية وأحسن الجامعات ليعود الأب بالنهاية ويقول هو إلي تعب معاهم ويريدهم لخدمته!!!
أختي العزيزة أنا واثقة لو أن المرأة السعودية أخذت حقوقها الشرعية كاملة والطبيعية لأبدعت أكثر وأكثر حتى تكاد تغلب أي امرأة في العالم
فمثلا بدبي المرأة متحررة ولكن ضمن حدود الدين والأخلاق والأدب وهذا لم يمنعها أن تكون من المتفوقات وحتى باقي الدول ... أنا لا أقول انه لا يوجد بعض المخالفات لأمور الدين والإسلام ومعاذ الله أن نكون منهن ... ولكن يوجد منهن المرأة المسلمة والمحافظة على الدين الإسلامي و نجد أن الله يمدها بالنجاح تلو النجاح.
أتمنى لكم أخواتي النجاح والتوفيق دائما وابدأ وأتمنى من الله أن يهدي رجالكم أكثر وأكثر ويمدهم بالحب والإخلاص للزوجة فهو ما شاء الله كامل كذلك دين وأخلاق وعلم وكل شي سوى أن يقول يا رب اعني انا ورفيقه دربي على مسيرة الحياة الصعبة والطويلة . واعذريني أن كنت قد تطاولت في الكلام ليس لجرح مشاعركم معاذ الله ولكن هذا واقع ليس أنا من يتحدث عنه فقط بل المجتمع و كل واحدة تتحدث إما لمن حولها أو مع نفسها وتطرح أسئلة أكثر وأكثر ولكن دون جواب فإلى متى؟؟
بصدق أتمنى لكن التوفيق والنجاح والاستقرار ومزيد من التقدم فنحن بالنهاية ضيوف الرحمان .. وبارك الله بكل امرأة عربية مسلمة مناضلة أمام هذا المجتمع ....
أختكم في الله...أم رائد
07-05-1426 هـ, 06:13 صباحاً
 


الساعة الآن 11:17 .