Analysis Services
هذه الفتوى صحيحة
لكن اي شيخ عندما يجيب على مثل هذا السؤال سيجيب بنفس هذه الطريقة
اطلعت مسبقا على الكثير حول هذه المسألة

جمهور العلماء يرون انها جائزه
والبعض يرى انه غير جائزة

الامر فيه خلاف بين العلماء نفسهم وجمهور العلماء يجيز والبعض من العلماء لا يجيز
11-02-1433 هـ, 03:26 صباحاً
 
الله يوفقك بمشروع حلال ومربح ويرزقك علي قد نيتك يااااارب
11-02-1433 هـ, 07:07 صباحاً
 
اقتباس مشاركة  (المبدعه99)
اختي انا لدي تحفظ على موضوعك

على الرغم اني لا املك قطط ولا افكر في امتلاكها

اولا ماهو مصدر الفتوى ومن هو صاحب الفتوى


ثانيا من الواضح بالفتوى ان المسأله فيها خلاف بين العلماء

يعني فيهم من حرمه وفيهم حلله


هذه وجهة نظري

والله يغنينا بحلاله عن حرامه
مصدر الفتوى

http://www.islamweb.net/fatwa/index....waId&Id=131674

انا معاك يالغاليه ان فيه علماء حللو وفيه علماء حرمو
بس شوفي وش قال الرسول صلى الله عليه وسلم

عن أبي عبدالله النعمان بن بشير رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إن الحلال بيّن والحرام بيّن ، وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس ، فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه ،ومن وقع في الشبهات فقد وقع في الحرام ، كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه ، ألا وأن لكل ملك حمى ، ألا وإن حمى الله محارمه ، إلا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا وهي القلب ) رواه البخاري و مسلم


وبينهما أمور مشتبهات فهو الأمور المشتبهة ، وهذا القسم قد اكتسب الشبه من الحلال والحرام ، فتنازعه الطرفان ، ولذلك خفي أمره على كثير من الناس ، والتبس عليهم حكمه.

وفي مثل هذه المشتبهات وجّه النبي صلى الله عليه وسلم أمته إلى سلوك مسلك الورع ، وتجنب الشبهات ؛ فقال : ( فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه ) ، فبيّن أن متقي الشبهات قد برأ دينه من النقـص ؛ لأن من اجتنب الأمور المشتبهات سيجتنب الحرام من باب أولى ،
12-02-1433 هـ, 03:59 صباحاً
 
اقتباس مشاركة  (انآآ غيير*)
جزاك الله خير

طيب وين ممكن اقدر احط فتوى ويجاوبوني عليها؟؟
وياك يالغلا
وهذا رابط الموقع اللي جبت منه الفتوى تقدري تسجلي
http://www.islamweb.net/mainpage/index.php
12-02-1433 هـ, 04:16 صباحاً
 
اقتباس مشاركة  (الزهره المستحيه)
وعليكم السلام والرحمه

بصراحه معلومه جديده علي وارسلتها للي اعرفهم

جزيت خيرا
مشاء الله والله فرحتيني الله يجعله في ميزان حسناتك
12-02-1433 هـ, 04:20 صباحاً
 


الساعة الآن 06:49 .