فروع لمطاعم عالمية تخلط العظام المطحونة بلحوم البرجر!









دافعت المرأة دائماً عن حقها في مجتمعها وفي حياتها، وقد نالت على الكثير من الحقوق التي طالبت فيها مثل حق التعلم وحق العمل، وقد بدأت تشارك في اتخاذ القرارات، وبدأنا نراها في الشوراع وفي المعتركات السياسية والإجتماعية والإقتصادية.
وقد أوجد العالم لها يوم المرأة العالمي احتفالاً بها وبمنجزاتها، فظهرت المرأة بأجمل الصور وأبهى الحلل، وكان يوم المرأة العالمي بمثابة ورقة التقدير لمكانة المرأة في العالم، فأين كان الرجل من كل هذه المعتركات، هل سننكر فضله علينا بشكلٍ أو بآخر؟
إن كنا سننظر إلى الجانب السلبي من الرجال، فسنعرف بأن له الفضل الأكبر لما وصلت إليه المرأة الآن، فهو المضطهد الذي عامل المرأة بعنصريةٍ ولئمٍ، وسلبها جميع حقوقها المادية والمعنوية، وبسببه أحست المرأة أن لها حقوقاً عليها المطالبة بها
وأما إذا أردنا أن ننظر إلى الجانب المشرق من الرجال فسنرى أن الرجل كان الأب والأخ والخال والعم والحبيب والزوج، وكان الشخص الذي وقف بجانبنا دائماً، فأقول له عزيزي الرجل أنت من أنجبني ورباني، ومن وفر لي لقمة العيش الهنيئة الحلال، وأنت من علمني وحماني من غدر الناس، ووقف يتأملني ويحفظني ويرعاني، في مسيرة حياتي وشجعني لأشق طريقي في عالمٍ مليئٍ بالوحوش، وعلمتني كيف أثق بنفسي، وانت أيضاً الزوج والحبيب الغالي الذي أعطاني الأمان والمشاعر والأحاسيس الصادقة، ومنحني الشعور بالرضا عن نفسي وعن شكلي وعن أحاسيسي، ومنحني شعور الأمومة الذي تحلم به كل امرأة في العالم، لقد وقفت معي وحثثتني على الدفاع عن نفسي بعد عصورٍ من القمع والأستغلال، ساعدتني لأكون نصف المجتمع، فجعلت مني الأم والرفيقة والحبيبة والمسؤولة عن نفسي وعن ولدي وعن زوجي، جعلت مني مزيجاً بين الحياء والجرأة، ساعدتني على تصحيح أخطائي دون إهانةٍ أو تذمرٍ أعطيتني حقوقي كاملةً وطالبت بواجبك نحوي بكل شرفٍ، عزيزي بوقوفك معي أثبت لنفسي وللعالم أن لا مستحيل أمام الإرادة والتصميم، نظمت في القصائد وأعددت لي الإحتفالات وساعدتني لأكون ذاتي.
واليوم يوم المرأة العالمي أود أن أشكر كل امرأةٍ تعرف بأنها مهما علت ومهما كانت كبيرةً فهي بحاجةٍ لجناحٍ ترتاح تحته في آخر النهار، فهنيئاً لنساء العالم بهذا اليوم العظيم، الذي بدأت به المرأة بتحقيق إنجازاتها والدفاع عن حقوقها، ومعرفة نفسها، ومع أطيب التمنيات بالمستقبل الواعد لكل فتاةٍ عربيةٍ، مع الحقوق المستردة والشخصية المنفردة بعيداً عن التبعية والتقييد، بجانب الإنسان الذي يحميها ويحفظ كرامتها ويساندها في طموحاتها.
وأوجه التحية في يومنا هذا يوم المراة العالمي، إلى كل أبٍ وأخٍ وزوجٍ متفهمٍ يساعد زوجته وابنته بالمضي بمسيرة المرأة المثقفة العالمة البعيدة عن العنصرية .





المصدر: مجلة يم يمي للطبخ
تناقض كببببببببببير بين العنوان والموضوع

وكعادتك بالاخير اعلان لموقع يم يمي


مسساء الخير ..


ياختي مايصير تنزلين عنوان والموضوع مايتكلم عنه لا من قريب ولا من بعيد ترا هذا يعتبر من اساليب خداع الناس والكذب يعني نخشه على بالنا موضوع عن الي كتبتي وبالاخير نحصصصله شي ثااااني ؟؟؟؟
ممكن اي احد يخشه واذا حصل شي ثاني يكفي بس يتحسب يرضيك يعني احد يقولها لك وانت اصلا نيتك تجذبينهم للموضوع ؟؟
الله يهديك بس ..’



استغفر الله لذنبي وللمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات
استغفر الله وآتوب اليه

اللهم اتنا في الدنيا حسنه وفي الاخره حسنه وقنا عذاب النار
اقتباس مشاركة  (غزال يمشي على هونة)
تناقض كببببببببببير بين العنوان والموضوع

وكعادتك بالاخير اعلان لموقع يم يمي
الى جنة الخلد جدتي



الساعة الآن 01:44 .