موووووووووفقه
رفففع
الله يوفقك ويعوضك يارب العالمين
اقول لكل اللي حاولت اساعدهم بأي شي:
مابي الا الاجر من الله
ودعوواتكم ربي يفررررج همي ويسهل اموري ويحققلي اللي اتمناهـ

السلام عليم
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان يغفرلزوجك ويرحمه ويرزقكم الصبر ويعينك على تربية ابنك

ومن خوفي عليك من الاثم في سماع الموسيقى التي في الالعاب

السؤال

لدي طفل ولديه ألعاب كثيرة على شكل حيوانات أو أشخاص، فهل وجودها يمنع دخول الملائكة وهل علينا من حرج إذا صلينا في نفس غرفة الألعاب وهل الألعاب التي تصدر موسيقى أو أغاني للأطفال حرام؟ هل يجب علينا عدم شراء أو قبول هدايا ألعاب كهذه أو الاكتفاء بمنعها عن الأطفال عند سن معين؟ وكيف نفهم الطفل ذي السنتين أن الألعاب الموسيقية اللتي يراها عند قرنائه سواء من الأهل أو في المدرسة و يطمع في اقتناء أمثالها أنها لا تجوز-إن كان هذا هو حكمها-؟ وجزاكم الله خير جزاء وألهمنا وإياكم الصراط المستقيم.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا حرج في اقتناء لعب الأطفال التي على شكل ماله روح كإنسان أو حيوان لما ورد عن عائشة أنها كانت تلعب بمثل ذلك، واتخاذ مثل ذلك لا يمنع دخول الملائكة لأنه مأذون فيه شرعا، كما يقول العراقي في طرح التثريب.

ولا يجوز اقتناء الألعاب التي تحتوي على موسيقى إلا إذا عطلت تلك الموسيقى لأن الموسيقى حرام وحتى لا ينشأ الطفل على سماع الحرام، وبإمكان الوالدين تربية ولدهما على كراهة تلك الموسيقى وهذا سهل ومجرب،
حمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الله عز وجل قد استرعى الوالدين أولادهما وكلفهما القيام بما يصلحهم، فقد قال صلى الله عليه وسلم :" كلكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيته ، الإمام راع ومسئول عن رعيته، والرجل راع في أهله وهو مسئول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسئولة عن رعيتها .. " الحديث رواه البخاري ومسلم وغيرهما .
وفي صحيح مسلم يقول صلى الله عليه وسلم : " ما من راعٍ يسترعيه الله رعية يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته إلاَّ حرَّم اله عليه الجنة ".
وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم الآباء والأمهات بأمر أبنائهم بالصلاة لسبع، وضربهم عليها لعشره وألحق بها العلماء الصيام .
وهذا ليتعود الأبناء على القيام بالواجبات والكف عن المحرمات، وإن كانوا غير محاسبين عليها إن فرطوا فيها قبل البلوغ ، ولكن الإثم يقع على الوالدين إن لم يأمروهم بالطاعة، ويكفوهم عن المعصية .
فليتق الله الإنسان في نفسه عند ما يربي أولاده، وليتذكر قول الله سبحانه :
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلادِكُمْ عَدُوّاً لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ)
[لتغابن:14].
بعد هذا نقول للأخ السائل : إن سماع الموسيقى حرام - ولو لم يكن هناك غناء - فلا ينبغي أن يمكن الأطفال من سماع المحرمات، ولا ينبغي للأب أن يجلب لهم ما يفسد عليهم دينهم .
ونسأل الله أن يوفق الجميع لما يحب ويرضى .

تريد الجنة ألزم الصلاة
تريد الغنى الزم الاستغفار
تريد المحبه ألزم الابتسامة
تريد السعادة الزم القرآن
جزاكم الله خير اخواتي

مشكورة علي الفتوى
اللهم صل على محمد
رفع لعيوووونك
يارب رضااااك والجنه


الساعة الآن 10:39 .