استقرت أسعار المصانع في منطقة اليورو على غير المتوقع في ابريل نيسان لتتراجع الضغوط التضخمية للشهر الرابع على التوالي ما يعطي البنك المركزي الأوروبي فرصة لخفض الفائدة مع تراجع اقتصاد القارة. وأفادت بيانات مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي فوركس أن الأسعار عند بوابات المصانع في دول الاتحاد الأوروبي وعددها 17 دولة استقرت عند مستوياتها في الشهر السابق.
كان اقتصاديون توقعوا في استطلاع أجرته رويترز الفوركس ارتفاعا بنسبة 0.2 بالمئة في حين جاء تضخم أسعار المنتجين على أساس سنوي أقل من التوقعات كذلك ليسجل 2.6 بالمئة في ابريل بالمقارنة مع توقعات الاقتصاديين بأن يسجل 2.7 بالمئة.
وقد يغير ذلك من موقف البنك المركزي الأوروبي الذي كانت قدرته محدودة للغاية على خفض الفائدة عن مستوى واحد بالمئة الراهن مع بلوغ سعر النفط 120 دولارا حتى في الوقت الذي يبقي فيه تراجع الاقتصاد على زيادات الأجور محكومة



الساعة الآن 12:59 .