لإعفاف أكبر قدر ممكن من النساء

طالبة طب تقود حملة لإقناع السعوديات بـ "التعدُّد"

متابعة- الطائف: جاء صوت طالبة طب لم تتجاوز التاسعة عشرة من عمرها مخالفاً لكثير من أصوات بنات جنسها، عندما طالبت بتعدُّد الزوجات، وأيّدت التعدُّد لكل مَن كان عادلاً ويملك القدرة المالية والبدنية؛ بل أعلنت أنها بصدد تبني حملة لمطالبة الأزواج بالتعدُّد، مما أثار كثيراً من السيدات اللائي لم يعجبهن ذلك.

ووفقاً لتقريرٍ أعدّه الزميل ساعد الثبيتي ونشرته "الوطن"، تقول الطالبة نوف العمودي، وتدرس في إحدى كليات الطب الخاصّة بجدة إنها بدأت الترتيب لحملة اجتماعية للمطالبة بالتعدُّد.

وأضافت: "طالبت بالتعدد وأيدته، لما لمسته من تأزم وضع الإناث في جميع المجتمعات، كما أثبتت الإحصائيات أن نسبة الإناث تفوق نسبة الذكور، فلو كل رجل اكتفى بزوجة واحدة ما حال الباقيات الصالحات؟."

وعن ردود الفعل المعترضة، قالت "للأسف يقف وراء ذلك كل زوجة متعصبة تحدثت بعاطفتها لا بعقلها، وهي ردة فعل متوقعة، وغضب النساء أمر طبيعي، ولا ألومهن فيه"، مشيرة إلى أنها وجدت فتيات في أعمار صغيرة مؤيدات للفكرة.

وحول مخالفتها لبنات جنسها اللائي يرفضن التعدد، قالت "فكرتُ بواقعية أكثر، ووجدت أن التعدد هو الأنسب، وهو أصل مشروع، والحكمة منه إعفاف أكبر قدر ممكن من النساء، ومن الزوجات من ترى في التعدد مهانة لها وتفضل زواج المسيار، وهو في الواقع مهانة عظمى لكرامتها.


منقول من سبق..

وليش ما تكون الحملة لتزويج الشباب العازب
العاطل عن العمل الذي لايستطيع فتح بيت
مع أن أعدادهم كبيرة جدا و البعض منهم وصل الاربعين ولم يتزوج
لكن

بنات هالوقت يردن التعدد لان المعدد جاهز من كله
عنده بيت وسيارة ملك
وما تبي تضيع وقتها مع واحد فقير
شفتوا التفكير المادي وين وصل بعض الناس
يعني تهدم حياة غيرها عشان المادة
ياكثر الشبأب اللي نفسو تتزوج
لاكن حضرتهم مايبغو منتف
مأقول الا الله يشغلهم بأنفسهم
حملات تخريب البيوت
المفروض تسوي حمله عن غلا المهور

تكاليف الزوجات
اللهم من أراد أهل السنه بسوء فرد كيده في نحره وأشغله في نفسه واجعل تدبيره تدميره 
اللهم عليك ببشار والماكي وحزب آلات وروسيا وامريكا
وجميع الروافض فانهم لايعجزونك
وصلى الله وسلم وبارك على رسولنا محمد
وعلى اله وصحبه تسليما كثيرا.
ربي يسترهن ويسخرلهن وبنات المسلمين


الساعة الآن 02:12 .