ومما سبق ذكره في موضـوع التنظـيم اللـوني للفـضاءات الداخلية وعلى الرغم من أنه لـيس هنـاك تركيبـة معينـة لاستخدام الالوان مع بعضها بطريقة معينة ، الا أنـه يمكـن حصر بعض الانظمة اللونية الاساسية التـي تطـورت عبـر السنوات لكي تكون معيارً ا يستند عليه المختصون في مجـال
التصميم الداخلي ومن هذه الانظمة :

-( النظام أحادي اللون ) لون واحد

يعد هذا النوع ايسر انواع الانظمة اللونية من حيث الفهـم و هـو يعتمد على درجات مختلفة من نفس اللـون. الا إذا تـم الاهتمام بالملمس و النقش ، وعموماً فالنظام أحادي اللون يمكن أن نجعلـه أكثر حيوية عن طريق إضافة درجات مشرقة من لون ينتمي إلى
جزء آخر من عجلة الالوان .

- النظام المترابط ( مناظر/مقابل ):

النظام اللوني المترابط يستخدم الالوان القريبـة مـن بعـضها أو المتجاورة في عجلة الالوان الاحمر لون اللهـب( و البرتقـالي - الازرق - الازرق المخضر – و الاخضر - الليموني ) الاصفر المخضر ( – الاصفر – البرتقالي المصفر و هي انظمـه لبقـة و كثيـرة لتفاصيل .
النظام المتباين أو المتناقض :

الانظمة اللونية المتباينة تخلط بين ألوان متقابلة في عجلة الالوان :

أحمر + أخضر أو أزرق أصفر + أزرق أو بنفسجي ارجواني

و هذه الانظمة اللونية لها تأثير كبير و يجـب الانتباه لحفـظ التوازن مع ملاحظة أن المساحات المتساوية تكون الالوان متناقـضة تناقض بعضها البعض بدلاً من تعزيز أثر بعضها في بعض.
اللون وخامات الفضاءات الداخلية

للون توجد عناصر طبيعية تدخل في التركيـب الاساسي للبناء والتصميم الداخلي وهي تجذب النظـر بأشـكالها وألوانهـا الطبيعية كالصخور الحجرية بالوانها المختلفة .
فالمرمر والرخام وانواع الآجر والبلاط الموزائيك فضلاً عن المواد والخامات المصنعة كالخامات البالسـتيكية والمعدنيـة والنسيجية تدخل جميعها ضمن البناء او فـن التـصميم الـداخلي المعاصر ، بيد ان الالوان المضافة ) صبغاً او طلاءً ( في بعض الاحيان تزيد من شكلها جمالاً و رونقاً وسحرً ا في نظـر النـاس وأذواقهم ، وفي بعض الفضاءات يتحاشى المصمم الداخلي أدخال او اتمام ألوان مضافة وذلك انطالقاً مـن حقيقـة ان الطـلاءات اللونية تسلب الخامة جانبا من حقيقتها وصراحتها التعبيرية والتي قد تبدي الداخل هزيلاً مزيفاً مصطنعاً لذا يـركن المـصمم الـى استخدام خامات طبيعية ذات مواصفات وألوان خاصة تستعمل في انهاءات السطوح الداخلية للفضاءات ، ولا ننسى ان موقف القطع التركيبية الاساسية المصقولة وبلونها الذاتي الطبيعي تمثل رونقـاً جذاباً وتخلق مزاجاً هادئاً ضمن الفضاءات الداخليـة ، فهنالـك القطع الطابوقية والرخامية والحجرية ) البيضاء والصفراء التي تعانق ضوء الشمس الساقط عليها من الابواب والنوافذ الداخليـة لتعكس لونها الاعتيادي المعقول .

اما بالنسبة للجدران فانه يتم العناية بتدريج ألوان الطلاء بشكل متناغم وأنيـق ممـا يمـنح الفـضاء الداخلي المصمم خصوصية ويجعلـه مهيـئاً لاستيعاب الاثاث المناسب ، ولعل أكثر وسائل تدريج طلاء الجدران فـي الفـضاء الداخلي انتشارا هو اختيار لون ثم اختيار احد درجاتـه الفاتحـة لطلاء السقف ، أو العتماد على طريقة تضاد الالوان والفواصل التي تفصل بين الجدار والسقف ، فاذا كان لون الجدار فاتحاً يمكن إضافة إطار من الجبس من اللون الغامق والعكس صحيح فعندما يكون لون الجدار قاتماً يطلب إضافة إطـار أبـيض أو بـيج أو رمادي لكسر حدة الالوان القاتمة
.
وعموماً عادة ما تكون هنالك قاعدة لونية عامـة فـي توزيـع الالوان بالنسبة لمحددات الفضاء الداخلي يمكـن تطبيقهـا علـى فضاءات ذات استخدامات وظيفية مختلفة وكما يأتي :

- فيما يتعلق بالارضيات
1
-الالوان الداكنة الدافئة للأرضية تعطي احساساً بالامان
2-الالوان الفاتحة الباردة للأرضية تعطي تأكيداً علـى نعومـة الأرضية
3-الالوان الباردة الداكنة تعطي عمقاً ووزناً للأرضية
فضلاً عن ان الارضيات الفاتحة اللون تعكس الاضاءة الـساقطة على سطحها و تساعد على جعل الفضاء الـداخلي يبـدو اكثـر رواقاً ، اما الداكنة فتمتص اكثر الاضاءة الساقطة عليها .


الساعة الآن 11:42 .