قصصنا مع "حسبنا الله ونعم الوكيل" وشفاء حرقة قلوبنا عند إنتقام الله من الظالم !
أتمنى منكم إثراء الموضوع بكتابة قصة مررت بها وعانيت فيها من مرارة وقسوة الظلم حتى شملتك رحمة الله الذي وعد المظلومين بالنصر والـتأييد حين قال عن دعوة المظلوم ...
((((( وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين)))))



لا تظلمن إذا ما كنت مقتدرا *** فالظلم آخره يأتيك بالندم

نامت عيونك والمظلـوم منتبه *** يدعو عليك وعين الله لم تنم

يقال أن الظلم أسرع شيء إلى تعجيل نقمة وتبديل نعمة...

ما من ظالم إلا سيبلى بظالم ...

حسبنا الله ونعم الوكـــيل

هو التوكل على الله وتفويض الأمر إليه وإحسان الظن به وطمأنينة القلب بنصره

عندما القي إبراهيم عليه السلام في النار
(قال حسبنا الله ونعم الوكيل)
فكان الجواب الفوري
قول الله تعالى ((يا نار كوني برداً وسلاماً على إبراهيم))

ورسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام لما هددوا بجيوش الكفار قالوا
(حسبنا الله ونعم الوكيل)

فماذا كانت النتيجة !
قال المولى (فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله والله ذو فضل عظيم))

فالله سبحانه وتعالى لا يخفى عليه شئ .. وهو عزيز ذو إنتقام .. ودعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب

كان يزيد بن حكيم يقول: ما هبت أحدا قط هيبتي لرجل ظلمته وأنا أعلم أنه لا ناصر له إلا الله وهو يقول لي: حسبي الله، والله بيني وبينك.

إن الظالم يصبح في عذاب نفسي دائم .. شؤم الظلم يطارده في كل مكان وان تظاهر بالسعادة والفرح .. ولا يزال ضميره يلاحقه ويؤنبه ولو بعد فوات السنين وكم رأينا من الظالمين الذين ندموا في آخر حياتهم واخذوا يبحثون عن صفح وعفو من ظلموهم ..

استمعوا لهذه القصة التي ذكرها الإمام الذهبي في كتاب الكبائر يقول:
أن رجلا مقطوع اليد من الكتف كان ينادي في النهار من رآني فلا يظلمن أحدا فقال له رجل: ما قصتك؟ قال: يا أخي قصتي عجيبة، وذلك أني كنت من أعوان الظلمة، فرأيت يوما صيادا قد اصطاد سمكة كبيرة فأعجبتني، فجئت إليه وقلت له: أعطني هذه السمكة، فقال: لا أعطيكها أنا آخذ بثمنها قوتا لعيالي، فضربته وأخذتها منه قهرا ومضيت بها، قال: فبينما أنا ماش بها إذا عضت إبهامي عضة قوية وآلمتني ألما شديدا حتى لم أنم من شدة الوجع وورمت يدي فلما أصبحت أتيت الطبيب وشكوت إليه الألم، فقال: هذه بدوّ آكلة اقطعها وإلا تلفت يدك كلها، قال: فقطت إبهامي ثم ضربت يدي فلم أطق النوم ولا القرار من شدة الألم فقيل لي: اقطع كفك فقطعتها وانتشر الألم إلى الساعد فآلمني ألما شديدا ولم أطق النوم ولا القرار وجعلت أستغيث من شدة الألم، فقيل لي: اقطعها من المرفق فانتشر الألم إلى العضد، فقيل لي: اقطع يدك من كتفك وإلا سرى إلى جسدك كله فقطعتها، فقال لي بعض الناس: ما سبب هذا فذكرت له قصة السمكة، فقال لي: لو كنت رجعت من أول ما أصابك الألم إلى صاحب السمكة، فاستحللت منه واسترضيته، لما قطعت يدك فاذهب الآن وابحث عنه واطلب منه الصفح والمغفرة قبل أن يصل الألم إلى بدنك قال: فلم أزل أطلبه في البلد حتى وجدته فوقعت على رجليه أقبلهما وأبكي، وقلت: يا سيدي سألتك بالله إلا ما عفوت عني، فقال لي: ومن أنت؟ فقلت :أنا الذي أخذت منك السمكة غصبا وذكرت له ما جرى وأريته يدي، فبكى حين رآها، ثم قال: قد سامحتك لما قد رأيت من هذا البلاء، فقلت :بالله يا سيدي، هل كنت دعوت علي؟ قال: نعم، قلت: اللهم هذا تقوّى علي بقوته علي وضعفي وأخذ مني ما رزقتني ظلما فأرني فيه قدرتك. أ.هـ.

احذر من المظلوم سهما صائبا
واعلم بأن دعاءه لا يحجب


وقيل لما حبس خالد بن برمك وولده قال:
يا أبتي بعد العز صرنا في القيد والحبس
فقال: يا بني دعوة المظلوم سرت بليل غفلنا عنها ولم يغفل الله عنها

أخيرا إذا تعرضت لظلم أو خفت من عدو أو فزعت من خبر

فليكن شعارك (حسبنا الله ونعم الوكيل )

فوض أمرك إلى الله وليكن شعارك الأخر (حسبناالله ونعم الوكيل)
حيث تفويض الأمر لله والتوكل عليه وحسن الظن بالله ثم انتظار الفرج منه وحده

وتذكر

أن الله معك وأن الله يمهل ولا يهمل .


......................


قال تعالى " ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون "

يتحدث (تركي محمد) قائلاً: "استدنت من رجل مبلغ مائتي ألف ريال من اجل إتمام احد المشاريع وبعد انتهاء المدة المحددة لي لاستعادة المبلغ حضر الرجل للمطالبة بحقه ولكنني

قمت بطرده وانكرت انه اعطاني أي مبلغ خاصة وانه لم يأخذ مني أي إثبات".

ويتوقف ليواصل (لم أكن اعلم ما ينتظرني بسبب ظلمي فبعد مضي ثلاثة أشهر خسرت صفقة بقيمة نصف مليون ريال ومنذ ذلك اليوم والخسارة تلازمني، ولقد نصحتني زوجتي بإرجاع المبلغ لصاحبه لان ما يحدث لنا عقاب من الله ولكن مع الأسف لم استمع لها وتماديت في المكابرة حتى خسرت اعز ما ما املك ابنائي الثلاثة في حادث سيارة أثناء عودتهم من الدمام).
ويتابع: (امام ذلك الحدث الرهيب قررت وبدون تردد إعادة الحق لصاحبه وطلب المسامحة منه حتى لا يحرمني الله من زوجتي وابني ذي السبع سنوات فهم كل ما بقي لدي).

...........
وتقول (نورة عبدالله) استاذة جامعية ومطلقة مرتين:
(حدثت قصتي مع الظلم قبل سبع سنوات فبعد طلاقي الثاني قررت الزواج بأحد اقاربي والذي كان ينعم بحياة هادئة مع زوجته وأولاده الخمسة).
وتتابع: (اتفقت مع ابن خالتي والذي كان يحب زوجة الرجل الذي قررت الزواج به على اتهامها بخيانة زوجها وبدأنا في إطلاق الشائعات بين الأقارب ومع مرور الوقت نجحنا حيث بدأت الحياة تتدهور بين الزوجين حتى وصلت إلى الطلاق ...! )
وتتوقف والدموع في عينيها.. بعد مضي سنة تزوجت المرأة برجل ذي مركز أما الرجل فقد تزوج بامرأة غيري وبالتالي لم احصل مع ابن خالتي على هدفنا المنشود ولكن حصلنا على نتيجة ظلمنا حيث أصبت بسرطان الدم, اما ابن خالتي فقد احترق مع الشاهد الثاني بسبب التماس كهربائي في الشقة التي كان يقيم فيها وذلك بعد ثلاث سنوات من القضية)
.........................


ما من ظالم إلا سيبلى بظالم

اما (سعد سالم) فيقول: (املك مزرعة خاصة بي وكان بجانبها قطعة ارض زراعية حاولت كثيراً مع صاحبها ان يتنازل عنها ولكنه رفض.. ويواصل قررت في النهاية الحصول على الأرض ولو بالقوة خاصة انه لا يملك أوراقا تثبت ملكيته للأرض التي ورثها عن والده، حيث ان أغلب الأهالي في القرى لا يهتمون كثيراً بالأوراق الرسمية).
ويواصل (أحضرت شاهدين دفعت لكل واحد منهم ستين ألف ريال مقابل الشهادة أمام المحكمة انني المالك الشرعي للأرض وبالفعل بعد عدد من الجلسات استطعت الحصول على تلك الأرض التي حاولت كثيراً زراعتها ولكن بدون فائدة مع ان الخبراء وضحوا لي انها ارض صالحة للزراعة، اما مزرعتي الخاصة فقد بدأت الآفات من الحشرات الأرضية تتسلط عليها في وقت الحصاد لدرجة انني خسرت الكثير من المال اضيف إلى ذلك الحوادث التي كنت أتعرض لها وكادت ان تودي بحياتي).
ويواصل: (لقد قمت بإعادة الأرض لصاحبها وقد لا تصدقون إذا قلت لكم ان الأرض التي لم تنتج أصبحت أفضل إنتاجا من مزرعتي اما الحشرات فقد اختفت ولم يعد لها أي اثر).
.......................

يقول (حمد بدر):
(قبل ثماني سنوات عندما كنت طالباً في المرحلة الثانوية حدثت مشاجرة بيني وبين احد الطلاب المتفوقين حيث قررت بسبب تلك المشاجرة تدمير مستقبله، ويتابع.. لا يمكن ان يسقط ذلك اليوم من ذاكرتي حيث حضرت في الصباح الباكر ومعي مجموعة من سجائر الحشيش التي كنا نتعاطها).. ويتابع: (وضعتها في حقيبة ذلك الطالب وطلبت من احد أصدقائي إبلاغ الشرطة بأن في المدرسة مروج مخدرات وبالفعل تمت الخطة بنجاح، وكنا نحن الشهود الذين نستخدم المخدرات ..منذ ذلك اليوم كنت أشاهد نتيجة ظلمي الذي صنعته بيدي فقبل سنتين تعرضت لحادث سيارة فقدت بسببها يدي اليمُنى).
ويواصل: (ذهبت له في منزله اطلب منه السماح ولكنه رفض لانني تسببت في تشويه سمعته بين أقاربه وانه أصبح شخصاً - منبوذاً - من الجميع واخبرني انه يدعو عليّ كل ليلة لأنه خسر كل شيء بسبب تلك الفضيحة).
ويتابع: بالإضافة إلى يدي المفقودة أصبحت مقعداً على كرسي متحرك نتيجة حادث آخر انني أعيش حياة تعيسة ومع ذلك أخاف من الموت لانني أخشى عقوبة رب العباد..

.....................
(مها السبيعي) :
(اعمل معلمة في المرحلة المتوسطة وكان من بين الطالبات اللاتي أدرسهن طالبة تشبه ابنتي التي فقدتها في حادث سيارة وبدافع الشوق والحنين لابنتي أصبحت أعامل تلك الطالبة تماماً مثل ابنتي لدرجة ان مديرة المدرسة نصحتني بعدم إعطاء أي اهتمام زائد لتلك الطالبة أو التمييز بينها وبين صديقاتها)..
وتواصل: (ذات يوم حدثت مشكلة بين تلك الطالبة وإحدى صديقاتها ومنذ ذلك اليوم قررت الانتقام لها وذلك عن طريق إعطاء تلك الطالبة درجات ضعيفة في الاختبارات الشهرية وأعمال السنة وبالفعل استطعت ان اجعل تلك الطالبة تعيد بسبب مادة الإنجليزي سنتين).
وتواصل: (لقد شعرت بتأنيب الضمير عندما رأيتها تبكي بحرقة وهي تقول لصديقاتها انها متأكدة من الإجابة لقد ذهبت إليها على أمل ان تسامحني على ما فعلته بها ولكنها رفضت وبشدة وأخبرتني انها لن تسامحني ابداً).
وتتابع: (سبحان الله بعد مضي ثلاث سنوات دارت الأيام على ابنتي بسبب ظلم إحدى معلماتها حيث أخفقت في دراستها سنتين وفي نفس مادة تخصصي ومع ذلك ارجو من الله ان يكون هذا عقابي فقط .




للأمانه منقوول

30-11-1433 هـ, 03:01 صباحاً
 

لا توجد تقييمات لهذا الموضوع

يمكنك البدء بإعطاء تقييم عبر الضغط على النجوم أدناه:
5
4
3
2
1
اقسم بالله ان امرائه ظلمتني هي وبناتها
وان اشوف بناتها كل فتره يجيها مشكله كبيره
واخرتها هي فقدت احد حواسها
انا مابقول انه نصر لي بس
كنت ادعي حتى برمضان ان ربي يكفيني شرهم ويشغلهم بانفسهم بما شاء

فاللهم ابعد عنا المشاكل والفتن ماضهر منها وما بطن
30-11-1433 هـ, 03:59 صباحاً
 
جزاك الله خير لكن مافي نجرب مع الله فيه أقول وأنا موقنه بقدرته ونصره واذا كان. كلام القران الكريم لم يؤثر فينا ونصدق مافيه من قصص عن قول حسبنا الله فكلام البشر ليس بأشد صدق منه
30-11-1433 هـ, 05:07 صباحاً
 
جزاك الله خير .. اما انا ظلموني اقرب ناس زوجة اخوي اتهمتني وظلمتني وطلعت عني كلام ودعيت عليها بحسبي الله ونعم الوكيل والحين لها شهور عند اهلها لا مطلقه ولا مع زوجها مع ان سبب وجودها عند اهلها منها هيه مو مني هيه ابتلت نفسها بمصايبها وزوجة اخوي الثاني اتهمت اختي بكلام وشئ ماسوته اختي ونفس اليوم اللي دعت فيه اختي عليها اخويه ضربها سبحانك يالله كيف ربي ينصرنا وفيه وحده خطبتني لاخوها وبعدها سبتني وتكلمت عليه عشاان ما اوافق على اخوها وهيه كانت متملكه وزواجها بعد شهر والله اني دعيت عليها واطلقت نفس الشهر ولا تم زواجها اللهم لاشماته وربي ما اشمت بس اقول لكل وحده مظلومه ادعي وبتشووفين نصرك من الله وربي اني ارتاح يوم ادعي لاني وكلت امري لله هوه ياخذ حقي منهم
30-11-1433 هـ, 05:24 صباحاً
 
حسبي الله ونعم الوكيل .. حسبي الله ونعم الوكيل .. حسبي الله ونعم الوكيل .. حسبي الله ونعم الوكيل .. حسبي الله ونعم الوكيل .. اللهم اني فوضت امري اليك يارب انت حسبي ونعم الوكيل
30-11-1433 هـ, 05:26 صباحاً
 


الساعة الآن 09:44 .