سئل الشيخ العﻼ‌مة ابن عثيمين عن التشقير هل هو في حكم النمص كما في لقاء الباب المفتوح شريط 131:السؤال :يوجد بعض اﻷ‌صباغ واﻷ‌لوان توضع على الحاجبين حتى تبدو رقيقة ، وتبقى هذه مدة ما يقارب الشهر تقريبا ، فهل هذا في حكم النمص؟الجواب :ﻻ‌ ، تلوين الشعر بغير السواد لمن ابيضّ شعره ﻻ‌ بأس به ، هذا هو اﻷ‌صل ، ﻷ‌ن اﻷ‌صل في غير العبادات الحل ، وليس هذا من النمص ، ولكنه من ترقيق الشعر ، كما أن بعض الناس يختار أن يكون شعره جَعْدا ويطّلي بما يقوي الشعر ،السائل : الحاجبين – يا شيخ بارك الله فيك – يرققها ، يضع بعض اﻷ‌لوان من هنا ومن هنا حتى تبدو رقيقة ، ﻻ‌ يقص شعر الحاجبين بل ألوان بلون البشرة؟الشيخ : ما في بأس ، لكن الكﻼ‌م هل هذا جائز في حق الرجال أو ﻻ‌ ؟!! الرجل ﻻ‌ ينبغي أن يتجمل بما تتجمل به المرأة ، المرأة ﻻ‌ بأس.انتهى كﻼ‌مه - رحمه الله تعالى ورفع درجته في المهديين - .__________________

رحلتي الى سيرلانكا

http://forum.hawaaworld.com/showthread.php?t=3765511
بنات حاولت ادور فتوه للشيخ انه حرم التشقير مالقيت كل الفتاوى حلل التشقير
رحلتي الى سيرلانكا

http://forum.hawaaworld.com/showthread.php?t=3765511
الله أعلم
من زمان عارفين انه حلال
س/ما حكم تشقير الحواجب ؟


الجواب :

يقول علماء الأصول : الْحُكم يَدُور مع عِلّته وُجُودا وعَدَمًا .
والعلّة في تحريم النمص هو تغيير خَلْق الله ، والْحَق به العلماء تشقير الحواجب لِوجود نفس العِلّة .وسُئلت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في المملكة عن حُكم التشقير ، فأجابت :
تشقير أعلى الحاجبين وأسفلهما بالطريقة المذكورة لا يجوز ، لِمَا في ذلك من تغيير خلق الله سبحانه ، ولِمُشَابهته للنمص الْمحرّم شرعًا ، حيث إنه في معناه ، ويزداد الأمر حُرمة إذا كان ذلك الفعل تقليدًا وتَشَبُّهًا بالكفار ، أو كان في استعماله ضرر على الجسم أو الشعر ، لقول الله تعالى : ( وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ ) وقوله صلى الله عليه وسلم : لا ضرر ولا ضرار . وبالله التوفيق . اهـ .
والتشقير له صِفة البقاء ، ولو لِمُدّة ، مثل شهر أو شهرين .
بينما " خافي الحواجب : ليس له صِفة الدوام .
واستعمال خافي الحواجب في مثل هذه الحالة أسْلَم وابعد عن المحذور .
والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد


وما نسبه البعض للشيخ ابن عثيمين رحمه الله بجواز التشقير
فالشيخ المديهش وهو ممن سمح لهم الشيخ ابن عثيمين رحمه الله بالإفتاء ومن كبار طلبته أوضح اللبس الحاصل حول قول البعض بجواز تشقير الحواجب ونسبها للشيخ ابن عثيمين رحمه الله : فقال : أن ما قصده الشيخ رحمه الله هو تشقير الحاجب ككل وليس تحديده بالتشقير فيبدو بالنمص .





احد الدعاة وهو عبد المحسن الاحمدسأل عن حكم التشقير فقال قصة عجيبة



واجاب ان اهل السبت الذين ذكروووووووا في القرآن (سورة البقرة) الذين حرم الله عليهم الصيد يوم السبت


فكانوا يضعووووووون شباكهم يوم الجمعة وياخذونها الاحد النتيجه واحده فكانوا كأنهم يتحايلون على الله فقلبهم الله قردة


مثل قصة التشقير حرم الله النمص (والتشقير ماهو الا تحايل) والنتيجه واحده باختلاف الطريقه ,,, قول الداعية
وهذي محاظره ذكر فيها الشيخ. القصه وحكم التشقير

فستذكرون ماأقول لكم محاضرة عبد المحسن الأحمد 2012





http://www.safeshare.tv/w/gjmgXaBBVh



الساعة الآن 10:55 .