سبق و أن وضحنا مصطلحات ( صافي الدخل قبل الزكاة ) و ( إجمالي الموجودات ) و ( الاحتياطات ) .


التعاريف التي ذكرناها هي بصورة عامة .. لكن لدى ( البنوك ) فقط تختلف هذه التعاريف قليلا ً :


صافي الدخل قبل الزكاة ( للبنوك ) = إجمالي دخل العمليات - إجمالي مصاريف العمليات + إجمالي الإيرادات ( المصروفات ) الأخرى .




إجمالي الموجودات ( للبنوك ) = الموجودات المتداولة + الموجودات غير المتداولة

نلاحظ أن ( الاستثمارات ) لا تدخل ضمن إجمالي الموجودات الخاصة بالبنوك .




الاحتياطيات :

هي مقدار معين من الأرباح يتم تحويله إلى الاحتياطي النظامي .. للشركات يتم تحويل 10 % من صافي الأرباح السنوية و للبنوك 25 % من صافي الأرباح السنوية حتى يصل الاحتياطي إلى 50 % للشركات و 100 % للبنوك من رأس المال .



قائمة التدفقات النقدية



تم شرح عددا من التعاريف الموجودة في هذه القائمة .. مثل صافي الدخل و الاستهلاكات و المخزون و الموجودات الثابتة و الاستثمارات .


الحسابات الدائنة :

هي الحسابات الخاصة بالشركة .. فعلى الصعيد الشخص ( مثلا ) شخص له حساب دائن لدى البنك بمقدار 100 ألف ريال .. أي أن هذا الشخص له 100 ألف ريال في البنك .



الحسابات المدينة :

هي العكس .. أي هي الحسابات المطلوبة من الشركة ، و نرجع للمثال السابق ، لو أن هذا الشخص نفذ عمليات أسهم في البنك .. البنك سوف يأخذ من حسابه مقدار معين من المال .. هذا المقدار يطلق عليه كلمة ( مدين ) .



النقد في بداية الفترة :

هو النقد المتوفر لدى الشركة بداية الفترة المالية .



النقد في نهاية الفترة :

هو النقد المتوفر لدى الشركة نهاية الفترة المالية .

إذا كان النقد في نهاية الفترة المالية أعلى من النقد في بداية الفترة المالية فهذا مؤشر جيد ، و لمعرفة مقدار النقد خلال الفترة المالية .. نتبع التالي :

مقدار النقد خلال الفترة المالية = النقد في نهاية الفترة - النقد في بداية الفترة


غالبا ما نلاحظ أن النقد في نهاية الفترة المالية ( لنأخذ شركة سابك كما هو في الصورة المرفقة ) لفترة محددة مثل عام 2002 م هو 10,323,981 هو نفسه النقد في بداية الفترة المالية للعام القادم ( و هو هنا 2003 م ) .

بعض الشركات لا يكون النقد في نهاية الفترة المالية للعام الحالي مساويا للنقد في بداية الفترة المالية للعام القادم ، عندئذ نكون على علم بأنه تم التصرف في مقدار معين من هذا النقد .






هذه صورة مرفقة لشركة ( نادك ) ..

نلاحظ أنه في عام 2002 م لم يكن هناك نشاط في التمويل ( كالإقراض ) مثلا ، بينما كان هناك نشاط في التمويل خلال عامي 2003 م و 2004 م .

طبعا هذه الأرقام ( بالسالب ) لأن الشركة تدفع هذه الإموال لتقرض شركات آخرى ، فهذه الأموال تخرج من الشركة .. لذلك تكتب بالسالب .


قائمة المؤشرات



الربح الموزع للسهم :

الربح الموزع للسهم = الارباح النقدية المقترح توزيعها ÷ عدد أسهم الشركة

و ربحية السهم تعد مؤشر يظهر قوة ربحية الشركة و ينظر لنموه كعامل مؤثر في قيمة السهم و تحسنها .



عائد السهم :

هو معدل نمو سعر السهم .

العائد على السهم = صافي الدخل ÷ عدد أسهم الشركة



نسبة التداول :

نسبة التداول = الموجودات المتداولة ÷ المطلوبات المتداولة



المديونية % :

المديونية % = ( المطلوبات المتداولة × 100 ) ÷ ( مجموع الموجـودات )



القيمة الدفترية للسهم :

عند ***** الشركة تكون القيمة الدفترية تساوي القيمة الاسمية و تزداد مع مرور الوقت أو تتناقص نتيجة لتحقيق الشركة للربح أو الخسائر و نتيجة لتكوين الاحتياطيات و احتجاز الأرباح .. و القيمة الدفترية هي قيمة السهم الواحد من إجمالي حقوق المساهمين التي تظهر في الميزانية العامة للشركة ، و تعني قيمة تصفية الأصول المتبقية للشركة بعد سداد المطلوبات عليها . و حيث تتوقع الشركات عادة أن تنمو و تجني المزيد من الأرباح في المستقبل ، فإن معظم الشركات تكون قيمتها في السوق أكبر بكثير من قيمتها الدفترية ، لذلك فإن القيمة الدفترية مهمة للمستثمرين المهتمين بقيمة الشركة أكثر من المستثمرين المهتمين بنمو الشركة .

و يتـم حسابها حسب المعادلة التالية :

القيمة الدفترية = إجمالي حقوق المساهمين ÷ عدد أسهم الشركة



نسبة سعر السوق / عائد السهم :

من أكثر المقاييس شيوعاً لمعرفة مدى غلاء أسهم الشركة .. و هذا المقياس يساوي قيمة الشركة السوقية مقسومة على صافي الأرباح خلال فترة مالية كاملة ( 12 شهر ) ، و كلما زاد هذا المؤشر كلما زاد استعداد السوق لدفع قيمة أكبر لكل ريال من الأرباح السنوية .

تحسب كالتالي :

النسبة = ( السعر السوقي × عدد أسهم الشركة ) ÷ صافي الدخل



السعر السوقي / القيمة الدفترية :

قيمة الشركة السوقية مقسومة على حقوق المساهمين .. هذه النسبة تقارن القيمة السوقية للشركة بقيمة الشركة المعلن عنها في دفاتر الشركة الحسابية ، و كلما زادت هذه النسبة زادت القيمة التي يمكن أن يدفعها السوق لشراء أصول الشركة ، كما أنه كلما انخفضت النسبة فإن الفرصة جيدة لشراء أسهم الشركة .

تحسب كالتالي :

النسبة = ( السعر السوقي × عدد أسهم الشركة ) ÷ حقوق المساهمين



العائد على حقوق المساهمين % :

يقيس مدى قدرة الشركة على استخدام الأرباح المعاد استثمارها لزيادة صافي أرباحها .. و هي تساوي صافي دخل الشركة خلال آخر فترة مالية كاملة ( 12 شهر ) مقسومة على إجمالي حقوق المساهمين ، و هو مؤشر لقياس مدى كفاءة الشركة ، أو بمعنى آخر كم الأرباح التي يمكن تحقيقها باستخدام الموارد المدفوعة من قبل الملاك .. و يفضل المستثمرون عادة الشركات ذات العائد على حقوق المساهمين العالي و المتنامي .

العائد على حقوق المساهمين = ( صافي الدخل ÷ إجمالي حقوق المساهمين ) × 100



العائد على اجمالي الموجودات % :

مقياس لربحية الشركة عن طريق قسمة صافي دخل الشركة خلال آخر فترة مالية كاملة ( 12 شهر ) على إجمالي أصول الشركة ، و يتم حسابها كالتالي :

العائد على إجمالي الموجودات = ( صافي الدخل ÷ إجمالي الأصول ) × 100



مردود الربح الموزع % :

هي العائد الحالي من الربح لفترة زمنية معينة .. أو بمعنى آخر هي الفترة الزمنية التي تسترد فيها مالك كاملا الذي اشتريت به السهم من خلال الأرباح فقط .. مثلا لو كان الرقم في هذه الخانة هو 3.59 .. معناه أنك بتحصيلك للأرباح السنوية تكون أخذت ما نسبته 3.59 % من قيمة شرائك للسهم الواحد ( القيمة السوقية للسهم الواحد ) .

مرودو الربح الموزع = ( الربح الموزع للسهم ÷ القيمة السوقية للسهم ) × 100

سنعود لاحقا لشرح أكثر عن قائمة المؤشرات مع عددا من الأمثلة .


الساعة الآن 06:59 .