اخي لو تكرمت هل مسموح بوضع استفسارات للاشياء الغير مفهومه ؟؟؟
هدية رائعة.
كانك تقرأ المصحف وهو بين يديك.
جزاك الله الف حير علي هل جهدالكريم مادحلت المنتدي الا متاخرا بس حبيت اسئل عن تقط الدعم والمقامه اذا تاكرم تي علي تشرحي لي شرح مبسط عشان الدخول في السهم وخروج من
مع تحيــــــــــ ـمنيرا ـــــــــــــــ ـــــــات
اتابع موضوعك عزيزتي وفقك الله
حياكم الله جميعا ،،


هديل :

هناك شروط لفتح المحافظ الإستثمارية ، فبنك الرياض يشترط مبلغ 5000 ريال في حسابك لفتح محفظة عادية ( بيع و شراء مباشر من خلال صالات تداول الأسهم ) .

و البنك الأهلي التجاري يشترط مبلغ 250 ألف ريال في حسابك حتى تحصلي على خدمة تداول الأسهم عبر الإنترنت .

لكن فيه مجموعة كبيرة من المتداولين .. فتحوا محافظهم بمبلغ 500 ريال و ذلك من خلال الاكتتاب العام في الشركات الجديدة ، حيث إنه لا يمكن الاكتتاب في أي شركة بدون تأسيس محفظة .

و يمكن شروط فتح المحافظ الإستثمارية للنساء أقل من الرجال ، بسبب أن الرجال متوفرة لديهم صالات متعددة لتداول الأسهم بعكس النساء .


sarab2004 :

عملية رفع رأس مال الشركة هي بإختصار شديد عملية توزيع حقوق المساهمين ( مالكي أسهم الشركة ) بحيث يزيد رأس المال و ينقص الاحتياطي ، و سوف نشرح هذا لاحقا .


أوجان :

المستثمر هو أقل مخاطرة في السوق من المضارب ، و المستثمر يشتري السهم و لا يبيعه إلا بعد 3 شهور تقريبا ، و قد تبقى معه هذه الأسهم لفترات طويلة جدا .

فمثلا .. من اكتتب في بنك البلاد بقيمة 50 ريال للسهم أو حتى من اشتراها بقيمة 750 ريال و بقيت هذه الأسهم معه لفترة طويلة تقارب 4 سنين .. هذا يعتبر استثمار ، و ربما تصل قيمة سهم البنك بعد 4 سنين إلى مستويات 1500 ريال !

و أنا أرى أن أقل فترة تملك للأسهم يمكن إطلاق اسم ( استثمار ) عليها هي فترة 3 شهور .. لأن شراء الأسهم و بيعها في أقل من 3 شهور يعتبر مضاربة .. و المضاربة قد تكون بالساعة أو باليوم أو بالأسبوع أو بالشهر .. فمثلا اشتريت اليوم كمية من اسمنت تبوك بـ 530 ريالا للسهم .. و خلال الفترة المسائية بعت هذه الكمية بسعر 540 ريالا في نفس اليوم .. هذا الفعل يعتبر مضاربة و ليس استثمارا .

بخصوص السؤال الثاني .. جاوبت عليه ، فبإمكانك ( بالمضاربة ) جني الأرباح في أي وقت شئتي .. خلال الساعة أو اليوم أو حتى الأسبوع حسب قرارك الذي تتخذينه .

بخصوص التساؤل الرابع .. شركة سابك تشكل تقريبا 27 % من قيمة المؤشر العام ، فلو مثلا نزل سعر الشركة اليوم 3 % .. بالتأكيد سيؤثر هذا على المؤشر بالنقصان .. لكن ماذا عن أسهمي التي اشتريتها في شركة ( إسمنت اليمامة ) مثلا و المرتفع سعرها حاليا بنسبة 1.03 % .. هل أبيعها نظرا لأن المؤشر العام للسوق منخفض ؟ طبعا .. لا ، فالإنخفاض في المؤشر حاصل فقط بسبب الإنخفاض في شركة سابك .. و هذا ما أقصده بعدم ربط المؤشر العام بأسهمنا .

حتى لو أنني في شركة الكهرباء و نفس الحالة في السابق .. الكهرباء مرتفعة و المؤشر العام هابط بسبب هبوط سابك فقط لاغير .. فهل أبيع أسهم في هذه الحالة نظرا لنزول المؤشر ؟ الإجابة بلا .. فالمؤشر العام لا يعكس الأداء المطلق للسوق ، بل هل متركز على مجموعة شركات معينة مؤثرة كالاتصالات و الراجحي و سابك و الكهرباء .


و بخصوص التساؤل الأخير .. البيع بسعر السوق يعني البيع بالسعر المعروض حاليا على الشاشة .. فمثلا لو كان السعر الآن لسهم فتيحي هو 255 ريال .. و عرضت أسهمي فيها للبيع بسعر السوق ، و في لحظة تنفيذ الأمر نقص السعر إلى 248 ريال .. سيتم بيع أسهم بسعر 248 ريال !!

فالأفضل لنا دائما أن نحدد سعر للبيع .. فلو بيعت أسمهي في فتيحي بمبلغ 254 ريالا ( مثلا ) و حددت ذلك السعر .. أفضل من أني قمت ببيعها بسعر السوق و هو لحظة تنفيذ الأمر 248 ريالا .


بنت ابوها :

نعم هناك اختلاف بينهما .. و قد سمعت بأنه قد تصدر فتوى من سماحة المفتي العام للمملكة بخصوص الأسهم .


منيرا :

سوف نتعرض لذكر مستويات المقاومة و الدعم للأسهم .. لاحقا .

المضاربة



المضاربة هي شراء الأسهم و بيعها خلال فترة زمنية قصيرة .. قد تكون ساعة و قد تكون شهور ( لا تتجاوز 3 شهور ) .

و المضارب الجيد هو الذي لا يلتفت الى نشاط او اسم الشركه ولكن المهم هنا فقط هو الربح .. و طبعا نقصد بالربح .. الربح الحلال .

و الذي يدفع المضارب لسهم ما .. هو حجم تداول السهم و مدى اقبال الناس عليه ، فكلما كثر حجم التداول كلما عرفت ان نشاط هذا السهم جيد بحيث تتم فيه عمليات البيع والشراء بسرعة ، فيمكنك الشراء من مستويات متدنية و البيع بمستويات عالية في خلال اليوم الواحد أو الشهر .

و المضاربون يهتمون كثيرا بالشائعات ، و قد يوظفونها إيجابا أو سلبا في إتجاه السهم .

و كذلك يهتم المضاربون كثيرا بالتحليل الفني للسهم ، و يغفلون عن التحليل الأساسي و استراتيجيات الشركة و أرباحها و ما إلى ذلك .

فلو كانت الشركة لا تحقق أرباحا ، و كان تحليلها الفني يشير إلى صعود قوي لها أو كانت هناك إشاعات كبيرة حولها ( رفع رأس مال أو ما شابه ذلك ) .. فإنهم يسارعون إلى شراء أسهمها بعض النظر عن أن هذه الشركة خاسرة ، و من بعد مستويات معينة في صعود سعر السهم .. يبادرون بجني الأرباح .

و غالبا .. الأسهم ذات القيمة المنخفضة ، تستهوي المضاربين .. نظرا لأن بصغر قيمة أسهمها .. تكون بأيديهم كمية كبيرة من هذه الأسهم .

فمثلا مبلغ 95 ألف ريال يساوي 59 سهما في سابك ، بينما هذا المبلغ يساوي 1055 سهما في المواشي المكيرش .

و إرتفاع ريال واحد في سابك .. لا يساوي إرتفاع ريال واحد في المكيرش

فلنحسبها معا ً :

سابك : 59 سهم .. شراء بـ 1600 و بيع بـ 1601 === المحصلة خسارة .. لم نجني إلا 59 ريالا فقط .. بينما عمولة البنك كاملة هي 300 ريال تقريبا .. إذن خسرنا 241 ريال من رأس مالنا .

المواشي المكيرش : شراء بـ 90 و بيع بـ 91 === المحصلة ربح .. جنينا 1055 ريال .. و بخصم عمولة البنك يكون صافي الربح هو 755 ريال .

عمولة البنك مثل ذكرنا 15 ريال لكل 10 الآف ريال ، يعني 150 ريال لكل 100 ألف ريال .. و بجمع عمولة الشراء و البيع ، تصبح العمولة كاملة 300 ريال .


أحيانا تكون المضاربة على السهم بالصدفة .. بشراء مضاربين عديدين لهذا السهم ، و أحيانا يكون هذا الشئ مقصود بتعاون من أصحاب رؤوس الأموال المؤثرة .. و هذا الشئ يتضح من خلال عدد الصفقات التي تم إنجازها على سهم معين .

و ينبغي على المضاربين متابعة الأسعار أولا بأول ، و تعد المضاربة أعلى خطرا من الإستثمار .

و طبعا - مثل ما ذكرنا - ما ننصح الفرد بأن يبدأ أولى خطواته في سوق الأسهم بالمضاربة .



الساعة الآن 07:42 .