جزاك الله خير

في انتظار التحليلات ...والمؤشرات...

والله لايحرمك الاجر...



قائمة الميزانية العامة



الآن سوف نبدأ بشرح القوائم المالية للشركات .. و جميع الأرقام هنا بآلاف الريالات السعودية ( هذه ملاحظة هامة جدا ) .

مثلا لو وجدنا الرقم 5,982 في القوائم المالية للشركة .. هذا الرقم معروض بصيغة الآلاف .. أي هذا الرقم في الحقيقة هو : 5,982,000

أتمنى أن تكون طريقة قراءة الأرقام واضحة حتى نعرف نقرأ القوائم المالية بالشكل الصحيح .


سنبدأ بالميزانية العامة للشركة المساهمة بشرح مفرداتها :




الموجودات المتداولة :

هي كل ما يمكن تحويله في مدة زمنية قصيرة ( عام أو أقل ) إلى سيولة نقدية مثل الحسابات الجارية للشركة و خزينة الشركة و المدينون ( قصيروا الأجل ) و أقصد بالمدينين هي الجهات التي تطلب منهم الشركة أموالا و كذلك المخزون السلعي ( هو السلعة التي ستباع خلال فترة قصيرة جدا ) و الاستثمارات قصيرة الأجل ، و كلما كانت هذه الموجودات المتداولة أكبر .. كلما كان ذلك أفضل .



المخزون :

هو كل ما يوجد في مخازن الشركة ، و كلما كان أقل .. كان ذلك أفضل و السبب راجع إلى تكاليف التخزين ، فمثلا لنأخذ شركة تعمل في مجال اللحوم ( على سبيل المثال ) زيادة مخزون هذه الشركة يؤدي إلى زيادة المصاريف .. لأن هذا المخزون ( و هو هنا اللحوم ) يحتاج إلى بيئة معينة لتخزينه ، فهو يحتاج إلى مخازن مبردة بدرجات حرارة معينة ، و لو طالت مدة تخزينه قد يتعرض هذا المخزون للتلف ( فساد اللحم .. مثلا ) مما يؤدي في النهاية إلى خسائر .

و لو نأخذ مثلا شركة ( الدوائية ) .. منتجاتها تحتاج إلى تخزين في درجات حرارة منخفضة نوعا ما ، بالإضافة إلى كون بعض هذه المنتجات سريعة التلف ، بعض المنتجات بمجرد مرور فترة زمنية عليه يفقد عملية التعقيم التي أجريت عليه ، لذا فإن تكدس المنتجات في مخازن الشركة بشكل كبير .. سيؤثر عليها سلبا ً .

و هناك بعض الشركات لا تتأثر بزيادة مخزوناتها .. كشركات الإسمنت ، و هناك أيضا بعض الشركات التي لا تقوم مطلقا بتخزين منتجاتها .. بل تقوم بصناعة هذه المنتجات بناءً على طلبات العملاء ( أفراد أو مؤسسات أو جهات ) ، و يتم توزيع المنتج فورا .



الإستثمارات :

هي قيمة الأموال ( الزائدة ) لدى الشركة و التي وجهتها للإستثمار ، و أحدد هنا الأموال بـ ( الزائدة ) لأنه ليس من المعقول أن تكون هناك شركة خاسرة و توجه قسم كبير جدا من أموالها للاستثمار بعكس المفترض أن تعمله و هو محاولة رفع الإنتاجية و إطفاء الخسائر .



الموجودات الثابتة :

هي كل ما تملكه الشركة و تستخدمه لفترة زمنية طويلة ( عام أو أكثر ) .. و طبعا إذا لم تكن هناك إضافات جوهرية على ما تملكه الشركة ، تنخفض قيمة الموجودات تلقائيا بسبب الإستهلاك .

مثلا اشترت الشركة سيارة للتسويق و المبيعات هذا العام بقيمة 50 ألف ريال ، هذه السيارة تنخفض قيمتها في العام المقبل إلى 40 ألف ريال مثلا ( أي لو عرضت للبيع العام المقبل .. بيعت بحوالي 40 ألف ريال ) .

و يجب عندما تكون الموجودات الثابتة الآن أكبر من العام السابق ، يجب أن يوازيها زيادة في الأرباح ( التشغيلية ) حتى يكون أداء الشركة جيدا .

علقنا هنا على الأرباح ( التشغيلية ) في النقطة السابقة بخصوص المقارنة بين الموجودات الثابتة و الأرباح التشغيلية و التي تكون من نشاط الشركة أساسا و لم نذكر هنا الأرباح في الأوراق النقدية ( الاستثمارات ) لأن هذه الاستثمارات قد تحدث في هذا العام و تكون مربحة جدا ، لكن العام القادم قد لا يكون كذلك .



إجمالي الموجودات :

هي إجمالي استخدامات الموارد المالية للشركة ، و تشمل موجودات ثابتة و موجودات متداولة و موجودات أخرى و المخزون ، و تعادل إجمالي المطلوبات و حقوق المساهمين .

إجمالي الموجودات = الموجودات المتداولة + المخزون + الاستثمارات + الموجودات الثابتة + الموجودات الأخرى

إجمالي الموجودات = إجمالي المطلوبات و حقوق المساهمين



المطلوبات المتداولة :

هي الالتزامات المترتبة على الشركة و التي تستحق السداد خلال فترة قصيرة لا تتجاوز العام .



المطلوبات غير المتداولة :

هي الإلتزامات طويلة الأجل ( أكثر من عام ) على الشركة .. مثل القروض .



حقوق المساهمين :

هي الموجودات الصافية للشركة بعد استبعاد المطلوبات ، و تشمل رأس المال المدفوع والاحتياطيات بأنواعها مضافاً إليها الأرباح المحتجزة و مطروحاً منها الخسائر المتراكمة .



إجمالي المطلوبات و حقوق المساهمين :

إجمالي المطلوبات و حقوق المساهمين = المطلوبات المتداولة + المطلوبات غير المتداولة + المطلوبات الأخرى + حقوق المساهمين .



ملاحظة هامة جدا : إذا كان إجمالي المطلوبات و حقوق المساهمين أصغر بكثير من رأس المال ( و الموضح في صفحة ملف الشركة ) فمعنى هذا الكلام أن الشركة تحقق خسارة حاليا .


قائمة الأرباح و الخسائر


المبيعات :

هي مجموع مبيعات الشركة .



تكاليف المبيعات :

نقصد بها المصاريف المترتبة على بيع منتجات الشركة .



إجمالي الدخل :

هو الربح ( الصافي ) الناتج عن بيع منتجات الشركة حيث أن :

إجمالي الدخل = المبيعات - تكاليف المبيعات



الإيرادات الأخرى :

هي الإيرادات القليلة المتنوعة خارج نشاط الشركة .



إجمالي الإيرادات :

إجمالي الإيرادات = إجمالي الدخل + الإيرادات الأخرى



المصاريف الإدارية و التسويقية :

هذه مثل الرواتب الخاصة بالموظفين ( مصاريف إدارية ) .. و مثل مصاريف الإعلانات للخدمات و المنتجات التي تقدمها الشركة ( مصاريف تسويقية ) .



الإستهلاكات :

عادة ً لا يهتم كثيرا بهذا الرقم ، و الإستهلاكات هي أرقام وهمية تمثل قيمة ما ينقص من قيمة الموجودات الثابتة بسبب الاستعمال .



المصاريف الآخرى :

هي أي مصاريف لا تدخل تحت قائمة المصاريف الإدارية و التسويقية .



صافي الدخل قبل الزكاة :

صافي الدخل قبل الزكاة = إجمالي الإيرادات - إجمالي المصاريف

إذا كان هذا الرقم بـ ( الموجب ) فمعناه أن الشركة تحقق أرباح حاليا ، أما إذا كان هذا الرقم بـ ( السالب ) معناه أن الشركة تحقق خسائر حاليا و ذلك لسبب بسيط جدا و هو أن إجمالي المصاريف أكبر من إجمالي الإيرادات .



الزكاة :

مقدارها 2.5 % من صافي الدخل قبل الزكاة ، مثلا في الصورة بالأسفل صافي الدخل قبل الزكاة للمجموعة السعودية في عام 2003 هو 212642000 ريال

إذن الزكاة الواجب إخراجها من قبل الشركة هي : ( 212642000 ÷ 100 ) × 2.5 = 5316050 ريال

الرقم المكتوب في الصورة هو 5316 بآلاف الريالات ، و الفرق بينه و بين حسابنا قبل قليل هو 50 ريالا .. هذه الـ ( 50 ) لا تذكر عند عرض الأرقام بصيغة الألوف ، و الهدف من عرض الأرقام بصيغة الألوف هي تسهيل قرائتها .

جميع الشركات المساهمة ملزمة بإخراج الزكاة سنويا ، حتى الشركات الخاسرة ( يتم احتساب الزكاة بطريقة خاصة ) .. فالشركات الخاسرة تظل لديها سيولة نقدية تتثمل في الأموال و المباني و غيرها .. و كلها هذه تتم تزكيتها .



صافي الدخل :

صافي الدخل = صافي الدخل قبل الزكاة - الزكاة



رصيد الأرباح المبقاة أول الفترة :

هي مجموع الأرباح الباقية عند الشركة بداية الفترة المالية .



المحول إلى الإحتياطات :

هي مجموع ما يتم تحويله إلى الإحتياطي .



الأرباح النقدية المقترح توزيعها :

هي مجموع الأرباح السنوية المقترح توزيعها على جميع المساهمين ( حملة أسهم الشركة ) .

لمعرفة ربح السهم الواحد بالريال السعودي ، نتبع التالي :

ربح السهم الواحد بالريال السعودي = الأرباح النقدية المقترح توزيعها ÷ عدد الأسهم المصدرة ( موجودة في ملف الشركة )

فمثلا نأخذ شركة ( نادك ) لأنها لم ترفع رأس مالها حاليا .. في عام 2004 ، ربح السهم الواحد بالريال السعودي = 40000000 ÷ 8000000 = 5 ريال للسهم الواحد ( و يمكنكم التأكد بالنظر في قائمة المؤشرات ) .

مع ملاحظة أن بعض الشركات رفعت رأس مالها مؤخرا و زادت عدد أسهمها .. فعندما تريد حساب ربح السهم بالريال في فترة مالية معينة ، عليك أن تعرف عدد أسهم الشركة بالضبط في تلك الفترة .



التوزيعات الأخرى :

هي أية توزيعات لا تندرج تحت ما سبق ذكره .



رصيد الأرباح المبقاة آخر الفترة :

هي مجموع الأرباح الباقية عند الشركة نهاية الفترة المالية .






نلاحظ هنا في هذه الصورة تكاليف المبيعات لشركة ( المواشي المكيرش ) أكبر من المبيعات نفسها للعامين 2003 و 2004 ، مما يعني تحقيق خسائر .

فمن المعروف أن لو عندي سلعة بعتها بمبلغ 100 ألف ريال ( على سبيل المثال ) و كانت تكلفة بيع هذه السلعة هي 107 ألف ريال .. سيكون الناتج هو خسارة 7 ألاف ريال .


صافي الدخل قبل الزكاة للمكيرش خلال الأعوام الثلاثة هي عبارة عن خسائر .. و نضيف إلى هذه الخسائر أيضا قيمة الزكاة لنحصل على صافي الدخل .


أيضا .. صافي الدخل خلال الأعوام 2002 و 2003 و 2004 بالسالب .. هذا يعني أن الشركة تحقق خسائر .


الأرباح النقدية المقترح توزيعها هي ( صفر ) ، و بذلك يكون الربح السنوي للسهم الواحد بالريال هو صفرا ً .





في الشركة الوطنية للتصنيع و سبك المعادن ( معدنية ) .. نلاحظ خسارة في عام 2003 ( صافي الدخل قبل الزكاة بالسالب ) ثم تحسن خلال الأعوام التالية .


بلغ صافي الدخل لشركة ( معدنية ) عام 2003 م قرابة 3 ملايين ريال ( ربح ) و هو مبلغ ضئيل جدا .. يقارب 2.4 % من رأس مال الشركة البالغ 125 مليون ريال .



الساعة الآن 07:24 .