وضح معالي وزير التربية والتعليم الدكتور عبدالله بن صالح العبيد ان وزارة التربية والتعليم تدرس حالياً توجهاً جديداً نحو تقليص نصاب المعلمات من الحصص أسبوعياً إلى حد يصل إلى النصف من الحصص المطالبة بها المعلمة وذلك بعد بلوغها مدة خدمة معينة مرجعاً ذلك إلى أنه يأتي لهدفين أولهما إراحة المعلمات اللاتي قدمن خدمات طويلة وثانياً فتح مزيد من فرص العمل الجديدة للمعلمات الجدد.

وأشار الوزير العبيد إلى ان المعلمات من الممكن ان يخفض نصابهن من الحصص إلى النصف مقابل نصف الراتب بحيث تتسلم نصف راتب بنصف نصابها من الحصص، وأكد معاليه ان هذا التوجه قيد الدراسة وان هذا المقترح إذا ما طبق فإنه سيسهم في حل اشكالية الخريجات اللاتي لم يتم تعيينهن حتى الآن ويشكلن نسبة كبيرة بحيث يتم تعيينهن براتب يوازي ما يقمن به ويستفدن من الخبرة والعمل في المجال الذي اجتهدن بدراسته. يشار إلى ان التدريس بالنظام الجزئي للمعلمات كان مطروحاً قبل عدة سنوات للدراسة، وكان سوف يتم تطبيقه خصوصاً في تعليم البنات في المناطق والمحافظات ولكن لم تكشف تعليم البنات بالوزارة أسباب عدم تطبيقه في ذلك الوقت

وهذا النظام يخدم شريحة كبيرة من المعلمات خصوصاً اللاتي يقمن بالتدريس في المناطق النائية حيث يتم تعيينهن حسب رغباتهن في مناطق نائبة عن المدن مما يجعل أكثر تلك المعلمات تطالب الوزارة بالنقل فور تعيينهن بالرغم من أخذ تعهدات بعدم المطالبة بالنقل في السنوات الأولى من التعيين، إضافة إلى ان كثيراً من تلك المعلمات المعينات في المناطق النائية تعرضن لحوادث بعضها مميت. ويتوقع الكثيرون انه إذا ما طبق هذا النظام فسوف تجد الوزارة مخرجاً لمأزق نقل المعلمات المعينات بالمناطق النائية، كما ستتمكن المعلمات في تلك المناطق النائية من التدريس جزءاً من الأسبوع وترتاح في مدينتها أكثر من ثلاثة أيام وبحيث تتقاضى نصف الراتب الذي تتقاضاه المعلمة التي تدرس كامل نصابها، وهذا ما تريده الكثيرات، كما سيتيح هذا النظام فرصة تعيين المزيد من المعلمات اللواتي انتظرن لسنوات وليتم تعيينهن.

رابط جريدة الرياض
http://www.alriyadh.com/2005/09/25/article96354.html



الساعة الآن 03:01 .