لتكن اعمالكم موفقة باذن الله فى رمضان من عبادة الله سبحانة وتعالى ولتزودو ارصدتكم ملايين الحسنات


وادعوكم بمناسبة هذا الشهر الكريم بالابتعاد عن الاسهم المحرمة


صيام رمضان

في السنة النبوية المطهّرة

منقول

الصوم ركن من أركان الإسلام الخمسة. وهو واجب على كل مسلم بالغ عاقل راشد مستطيع.

والآيات والأحاديث في وجوبه وفضله كثيرة. منها قوله تعالى: (يَأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) (البقرة: 183).

ويقول النّبي صلى الله عليه وسلّم: "بُنِىَ الإِسلامُ على خَمْسٍ : شهادةُِ أنْ لا إِلهَ إِلا الله وأنَِّ محمدًا رسولُ اللهِ ، وإِقامُِ الصلاةِ، وإِيتاءُِ الزكاة، وحَجُِّ البيتِ، وصومُِ رمضان" (متفق عليه).

فضله

قال النّبي صلى الله عليه وسلّم: "من صامَ يومًا في سَبِيلِ اللهِ عَزَّ وجَلَّ زَحْزَحَ اللهُ وَجْهَهُ عن النارِ بذلك اليومِ سَبْعِينَ خَرِيفًا" رواه النسائي.

وقال: "إِنَّ فى الجنةِ بابًا يُقَالُ له الرَّيَّان، يَدْخُلُ منه الصائمون يومَ القيامة، لا يَدْخُلُ منه أَحَدٌ غَيْرُهُم، يُقَالُ: أين الصائمون؟ فَيَقُومُون لا يَدْخُلُ منه أَحَدٌ غَيْرهُمُ، فإِذا دَخَلُوا أُغْلِق، فَلَمْ يَدْخُلْ منه أَحَد" متفق عليه.

وقال عليه السلام: "الصِّيام جُنَّةٌ من النارِ، كَجُنَّةِ أَحَدِكُم من القِتال" رواه النسائي وابن ماجه.

وقال: "إِنّ للصائمِ عندَ فِطْرِهِ لَدَعْوَةً لا تُرَدّ" رواه ابن ماجه.

وقال: "الصَّلواتُ الخَمْسُ والجُمُعَةُ إِلى الجُمُعَة، ورمضانُ إِلى رمضانَ مُكَفِّرَاتٌ ما بَيْنَهُنّ، إِذا اجْتُنِبَت الكَبَائِر" رواه الإمام مسلم.

وقال: "من صامَ رمضانَ إِيمانًا واحْتسَابًا غُفِرَلَهُ ما تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِه" متفق عليه.

وقال: "إِذا كان أَوَّلُ لَيْلَةٍ من شَهْرِ رمضانَ صُفِّدَت الشياطينُ ومَرَدَةُ الجِنِّ، وغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ فَلمْ يُفْتَحْ منها باب، وفُتِّحَت أَبْوَابُ الجَنَّةِ فلم يُغْلَقْ منها باب، ويُنَادِي مُنَادٍ: يا بَاغِىَ الخَيْرِ أَقْبِلْ، ويا بَاغِىَ الشَّرِّ أَقْصِرْ . وللهِ عُتَقَاءُ من النار وذلك كُلُّ ليلة" رواه الترمذي.

فضل قيامه

يقول النبي صلى الله عليه وسلّم: "من قامَ رمضانَ إِيمانًا واحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ ما تَقَدَّمَ من ذَنْبِه" متفق عليه.

وجاء في الحديث أنّ النبيُّ صلى الله عليه وسلّم كان إذا دَخَلَ العَشْرُ شَدَّ مِئْزَرَهُ وَأَحْيَى لَيْلَهُ وأَيْقَظَ أَهْلَه. رواه مسلم.

فضل تلاوة القرآن فيه

يقول صلى الله عليه وسلّم: "الصيامُ والقُرْآنُ يَشْفَعَانِ للعَبْدِ يومَ القيامة، يقولُ الصِّيَامُ: أَيْ رَبِّ مَنَعْتُهُ الطعامَ والشرابَ بالنهار فَشَفِّعْنِى فيه. ويقولُ القرآنُ: مَنَعْتُهُ النَّوْمَ بالليلِ فَشَفِّعْنِي فيه" رواه الإمام أحمد.

فضل الصدقة فيه

قال النبي صلى الله عليه وسلّم: "مَنْ فَطَّرَ صائماً كانَ له مثلُ أَجْرِهِ غَيْرَ أنَّهُ لا يَنْقُصُ من أجْرِ الصَّائمِ شَيْئًا" رواه الترمذي.

وتروي أمّ المؤمنين عائشة أنّ النبيُّ صلى الله عليه وسلّم كان أَجْوَدَ الناسِ بالخيرِ، وكان أَجْوَدُ ما يكونُ فى رَمَضانَ حين يَلْقَاهُ جِبْرِيل. رواه البخاري.

فضل العمرة فيه

قال النبي صلى الله عليه وسلّم: "إِنَّ عُمْرَةً في رمضانَ تَقْضِي حَجَّةً معي" متفق عليه.

رخص الإفطار

قال الله تعالى: (فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ) [البقرة : 184].

وعن أبى سعيدٍ الخدري رضي الله عنه: كنا نَغْزُو مع رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلّم في رمضانَ فَمِنَّا الصائمُ، ومِنَّا المُفْطِرُ، فلا يجدُ الصائمُ على المُفْطِرِ، ولا المُفْطِرُ على الصائمِ، يَرَوْنَ أنّ من وَجَدَ قُوَّةً فَصَامَ فإِنَّ ذلك حَسَنٌ، ويَرَوْنَ أنّ من وَجَدَ ضَعْفًا فَأَفْطَرَ فإِنّ ذلك حَسَن. رواه مسلم.

وقال ابن عباس رضي الله عنه في قوله تعالى (وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ): كانت رُخْصَةً للشَّيْخِ الكبير والمرأةِ الكبيرةِ أن يُفْطِرَا وَيُطْعِمَا مكانَ كُلِّ يَوْمٍ مِسْكِينًا، والحُبْلَى والمُرْضِعُ إذا خَافَتَا.

قضاء الصوم عن الغير

قال النّبي صلى الله عليه وسلّم: "من ماتَ وعليه صيامٌ صامَ عنه وَلِيُّه" متفق ع ليه.

وقال صلى الله عليه وسلّم لمن سأله قائلاً: إِنّ أُمِّي ماتَتْ وعليها صومُ شَهْرٍ أَفَأَقْضِيهِ عنها؟ قال: "نعم، فَدَيْنُ اللهِ أَحَقُّ أَنْ يُقْضَى" متفق عليه.
04-09-1426 هـ, 09:04 مساءً
 

لا توجد تقييمات لهذا الموضوع

يمكنك البدء بإعطاء تقييم عبر الضغط على النجوم أدناه:
5
4
3
2
1
جزاك الله خيرا على هذه الوصايا التي خطت بماء الذهب
وهي أغلى من كنوز الأرض وما فيها دائما متألقة
05-09-1426 هـ, 05:50 صباحاً
 
وفقك الله ورعاك.................
05-09-1426 هـ, 09:09 مساءً
 
الله يجزاكي كل خير
05-09-1426 هـ, 09:23 مساءً
 
شرفني مروركن اخواتي
05-09-1426 هـ, 11:29 مساءً
 


الساعة الآن 12:57 .