ارتفع الدولار مقابل الين لكنه حوم قرب أدنى مستوى في ستة أشهر أمام اليورو حيث ينتظر المستثمرون محضر أحدث اجتماع لمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) بحثا عن مؤشرات على الاتجاه الذي سينتهجه في سياسته النقدية.
ويستفيد الدولار بوجه عام من التكهنات بأن البنك المركزي الأمريكي بصدد البدء في تقليص برنامج فوركس لشراء سندات قيمتها 85 مليار دولار شهريا في موعد غايته سبتمبر أيلول وهو الإجراء الذي يرفع عوائد سندات الخزانة الأمريكية. لكن تلك التوقعات تضغط على الأسهم وتزيد جاذبية العملات التي تعتبر ملاذا آمنا مثل الين والفرنك السويسري.
وتصدر وقائع اجتماع مجلس الاحتياطي لشهر يوليو تموز في وقت لاحق يوم الثلاثاء.
وارتفع الدولار 0.3 بالمئة إلى حوالي 97.56 ين الفوركس مبتعدا عن أقل سعر في أسبوع 96.91 ين الذي سجله يوم الثلاثاء على منصة التداول إي.بي.اس.
واستقر اليورو عند حوالي 1.3415 دولار. كانت العملة الموحدة سجلت يوم الثلاثاء أعلى سعر في ستة أشهر عندما بلغت 1.3453 دولار مع تقلص علاوة عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات قياسا إلى نظيرتها الألمانية.
وتراجع توصيات الدولاران الأسترالي والنيوزيلندي بفعل الأداء الضعيف للأسهم الآسيوية.
وهبط دولار بورصات نيوزيلندا 0.4 بالمئة إلى 0.7933 دولار أمريكي بعد أن انخفض أكثر من واحد بالمئة في الجلسة السابقة إثر إعلان بنك الاحتياطي النيوزيلندي (البنك المركزي) عن قيود على الإقراض وقال إن العملة المحلية مقدرة بأكثر من قيمتها الحقيقية.
ونزل الدولار الأسترالي 0.5 بالمئة إلى 0.9029 دولار أمريكي متأثرا بتراجع الأسهم الآسيوية. ويعاود المستثمرون بيع الدولار الأسترالي كأداة تحوط في مواجهة ضعف الأسواق الآسيوية
كما صعدت اسعار الذهب يوم الثلاثاء بعد أن عوضت خسائرها الاولية مع هبوط الدولار امام سلة من العملات الرئيسية وتراجع عوائد سندات الخزانة الامريكية بينما تستمر الشكوك بشان الموعد الذي قد يبدأ فيه مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الامريكي) تقليص برنامجه للتحفيز الاقتصادي.
وفي وقت سابق من الجلسة هبط المعدن النفيس 1 بالمئة لكنه تحول الي الصعود مع اقبال المضاربين على شراء العقود الاجلة قبل نشر محضر اجتماع لجنة السياسة النقدية بمجلس الاحتياطي الاتحادي لشهر يوليو تموز يوم الاربعاء

متداولة مع شركة utmarkets
ولقد تلقيت ارشادات عبر ذلك


الساعة الآن 11:15 .