ارتفع الدولار اليوم مبتعدا عن أدنى مستوى في شهرين مقابل الين بفعل مؤشرات على أن المشرعين الأمريكيين قد يتوصلون إلى اتفاق لتفادي التخلف عن سداد ديون.
لكن المحللين يقولون إن العملة الأمريكية ستظل تتعرض لضغوط بيع واسعة النطاق ما استمرت أزمة الميزانية مع ما يترتب عليها من احتمالات عدم اتفاق الجمهوريين والديمقراطيين على رفع سقف الديون قبل الموعد النهائي لذلك في 17 أكتوبر فوركس تشرين الأول.
كان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قال الاثنين إنه سيقبل بزيادة متوسطة المدى في سلطة الاقتراض الحكومية لتفادي التخلف عن سداد ديون. وتردد أن عضوا بارزا بمجلس الشيوخ يطرح خطة لخفض الإنفاق بورصات الاتحادي وإصلاح قانون توصيات الضرائب الأمريكي في إطار اتفاق أوسع نطاقا.
وارتفع الدولار 0.4 بالمئة إلى 97.10 ين بعد أن نزل إلى 96.55 ين الفوركس وهو أقل سعر له منذ 12 أغسطس آب. وفي وقت لاحق تعافت العملة متجاوزة مستوى الدعم الفني عند 96.73 ين وهو المتوسط المتحرك لمئتي يوم.
وهبط اليورو 0.1 بالمئة إلى 1.3568 دولار لينزل عن أعلى مستوى في ثمانية أشهر 1.3645 دولار الذي لامسه يوم الخميس.
وارتفع مؤشر الدولار الذي يقيس قيمة العملة الأمريكية أمام سلة عملات 0.1 بالمئة إلى 80.026. وفي الأسبوع الماضي سجل المؤشر أدنى مستوى في ثمانية أشهر عندما بلغ 79.627.



الساعة الآن 07:54 .