السلام عليكم

عند صدور فتاوي مختلفة تتعلق بالمساهمة في اية شركة مختلطة تظهر ملامح الحيرة على وجوه الاشخاص الراغبين في دخول هذه الشركات


وتظهر أيضا علامات الاستنكار او التعجب بأن المضاربة تجوز في مثل هذه الشركات

وأن الفتوى سوف تتغير قبل نهاية الاكتتاب بفترة قصيرة


وكأن المشائخ لا شغل لهم الا الضحك على الناس بفتاوي تتغير على حسب مزاجهم
لا حول ولا قوة الا بالله


لماذا لا يتبع كل شخص منا الشيخ الذي يرتاح لفتواه منذ البداية ويتبع كل مايقوله بدلا من ان يتبع الفتوى التي تعجبه وتناسبه هواه؟


فالمتتبع للمشائخ الذي يجيزون المضاربة في الاسهم المختلطة يتبعون مايصدرونه من فتاوي عن المساهمة او الاكتتاب في اي شركة جديدة


والمتتبع للمشائخ الذين لا يجيزون المضاربة فيها فيتركون المساهمة في مثل هذه الشركات عسى الله ان يعوضهم خيرا منها


اتمنى ان لا يشكك احد في نوايا العلماء فهم يجتهدون لمساعدتنا على الخير نحسبهم كذلك ولانزكي أحدا على الله
15-11-1426 هـ, 02:19 مساءً
 

لا توجد تقييمات لهذا الموضوع

يمكنك البدء بإعطاء تقييم عبر الضغط على النجوم أدناه:
5
4
3
2
1
صح كلامك

بس فى حاجه مهمه ان الحلال بين والحرام بين

الشيخ العصيمى وضح ان فى شركة ينساب نسبه من الربا

وكل مسلم عاقل عارف ايش حكم الربا سواء كان قليل او كثير

واعتقد انه كثير ماهم مضطرين للاكتتاب او لفلوس الاسهم ومع ذلك يشتركون فى الاسهم

المختلطه

شى اريد ان اقوله

ادنى درجات الربا كأن ينكح الرجل امه ( فيما معنى الحديث)
15-11-1426 هـ, 02:32 مساءً
 
جزاكي الله خير أختي بنت أبوها
16-11-1426 هـ, 03:30 مساءً
 


الساعة الآن 08:09 .