لايجوز وضع عيد ميلاد لبنتك جزاك الله خيرا
ارسليلي الرقم ولا عليك امر
سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم






اللهم إن فهد بن عبد العزيز في ذِمتك، وحبل جِوارك،
فقِهِ من فتنة القبر وعذاب النار، وأنت أهل الوفاء والحق
. فاغفر له وارحمه إنك أنت الغفور الرحيم
اللهم عبدك وابن أَمتك احتاج إلى رحمتك،
وأنت غني عن عذابه، إن كان محسنًا فزد في حسناته،
وإن كان مسيئًا فتجاوز عنه
اللهم اغفر له وارحمه، وعافه، واعف عنه،
وأكرم نُزُله، ووسِّع مُدخَله، واغسله بالماء والثلج والبرَد،
ونقِّه من الخطايا كما نقَّيت الثوب الأبيض من الدَّنس،
وأبدله دارًا خيرًا من داره، وأهلاً خيرًا من أهله،
وزوجًا خيرًا من زوجه، وأدخله الجنة،
وأعِذه من عذاب القبر وعذاب النار
حكم إقامة أعياد الميلاد

السؤال : ما حكم إقامة أعياد الميلاد ؟

الجواب : الاحتفال بأعياد الميلاد لا أصل له في الشرع المطهر بل هو بدعة لقول النبي صلى الله عليه وسلم : من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد متفق على صحته .

وفي لفظ لمسلم وعلقه البخاري رحمه الله في صحيحه جازما به : من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد ومعلوم أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يحتفل بمولده مدة حياته ولا أمر بذلك ، ولا علمه أصحابه وهكذا خلفاؤه الراشدون ، وجميع أصحابه لم يفعلوا ذلك وهم أعلم الناس بسنته وهم أحب الناس لرسول الله صلى الله عليه وسلم وأحرصهم على اتباع ما جاء به فلو كان الاحتفال بمولده صلى الله عليه وسلم مشروعا لبادروا إليه ، وهكذا العلماء في القرون المفضلة لم يفعله أحد منهم ولم يأمر به .

فعلم بذلك أنه ليس من الشرع الذي بعث الله به محمدا صلى الله عليه وسلم ، ونحن نشهد الله سبحانه وجميع المسلمين أنه صلى الله عليه وسلم لو فعله أو أمر به أو فعله أصحابه رضي الله عنهم لبادرنا إليه ودعونا إليه . لأننا والحمد لله من أحرص الناس على اتباع سنته وتعظيم أمره ونهيه . ونسأل الله لنا ولجميع إخواننا المسلمين الثبات على الحق والعافية من كل ما يخالف شرع الله المطهر إنه جواد كريم .

مجلة البحوث الإسلامية العدد الخامس عشر ، ص
#######################
السؤال
سئل فضيلة الشيخ: عن حكم أعياد الميلاد؟
****************************** *****


الجواب
*******
يظهر من السؤال أن المراد بعيد الميلاد عيد ميلاد الإنسان، كلما دارت السنة من ميلاده أحدثوا له عيدًا تجتمع فيه أفراد العائلة على مأدبة كبيرة أو صغيرة.
****************************** ********************
************************
وقولي في ذلك إنه ممنوع؛ لأنه ليس في الإسلام عيد لأي مناسبة سوى عيد الأضحي، وعيد الفطر من رمضان، وعيد الأسبوع وهو يوم الجمعة، وفي سنن النسائي عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال كان لأهل الجاهلية يومان في كل سنة يلعبون فيهما، فلما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة قال: ((كان لكم يومان تلعبون فيهما وقد بدلكم الله بهما خيرًا منهما: يوم الفطر ويوم الأضحى)). ولأن هذا يفتح بابًا إلى البدع مثل أن يقول قائل: إذا جاز العيد لمولد المولود فجوازه لرسول الله صلى الله عليه وسلم أولى، وكل ما فتح بابًا للممنوع كان ممنوعًا. والله الموفق.


فضيلة الشيخ محمد صالح العثيمين
ندووووووووووو....
وينك

شكرا كنافه عالتوقيع
انا الله يعافيك بعد ابي الرقم

الله يازمن أول


الساعة الآن 11:34 .