الفرق بين الموظف الكفؤ المؤهل ليكون إدارياً ناجحاً وبين غيره من الموظفين
التقليديين هو قدراته على أداء المهمات المطلوبة بالشكل الأفضل الذي يبهر
الآخرين.
وليس كل إنسان يستطيع الوصول إلى هذه المرحلة من الإتقان في التنفيذ.
فأدائك لأي عمل قد يكون صحيحاً ناجحاً لكن العمل الصحيح والناجح لا يخلو من ثلاث حالات :
1- أن يكون أقل من المطلوب
2- بالشكل المطلوب
3- أن يكون زيادة عن المطلوب وهذا هو الأداء الأفضل.
وقد ينزعج البعض مما سأقوله الآن ولكنها الحقيقة التي ستؤثر على مسار أعمالك لو قرأتها لتستفيد منها:
الشهادة الجامعية ليست العنصر الأساسي لنجاحك في العمل..
فكثير
من الشركات مدراؤها التنفيذيون لا يمكلون شهادات في الإدارة بل إن ظروف
العمل قادتهم ليكونوا قياديين، لأسباب متعددة ليس منها الشهادة العلمية في

الإدارة.
وعلى ذلك فهذه سبع نصائح مختصرة تساعدك على تجاوز حالة الركود وتنتقل بك تدريجياً إلى ميدان العمل الناجح وهي مقسمة بين العمل النفسي والبدني :


1- توكل على الله واستعن بالله واجعل قلبك مطمئناً بمقسوم الله وليكن عملك لله أولاً حتى لو كان طلب المال فليس هناك تعارض. وهذا السبب رئيسي للوصول إلى أهدافك.


2- صحح مسارك وأفكارك ومعلوماتك فليس النجاح مثلاً هو الحصول على المال فالنجاح بمفهومه الواسع هو كل فائدة تحصل عليها حتى لو كانت من الفشل، فيكفي منه زيادة المعرفة والعلم والخبرات مع عدم الزيادة في المال.
وأيضاً صحح معلوماتك وحدث مصادر العلم والمعرفة عندك ولا تجلس وحيداً تندب حظك في البحث عن وظيفة.


3- رحم الله امريء عرف قدر نفسه وهذا معناه اعرف نفسك وإمكاناتك وقدراتك ورغباتك ومواهبك، فالرغبة في العمل مثلاً هي سر الإبداع والتطوير والعكس صحيح لأن الإنسان بطبعه يحب تطوير الشيء الذي يحبه وإذا عرفت ذلك عرفت مسارك.


4- ابدأ العصف الذهني وفكر بجدية في تنمية قدراتك الذاتية وزيادة إمكاناتك العملية وارسم لنفسك جدولاً زمنياً لتقييم أداءك وهذه الخطوة تنظيمية مهمة جداً لجميع المراحل التي ستمر بها مستقبلاً.


5- حدد مجال العمل الذي ترغب الدخول فيه وضع لنفسك عدة مسارات لتبدأ هذا العمل فزيادة الفرص يزيد من نسبة النجاح ويقلل نسبة الفشل.
ولا تهتم كثيراً في العوائد المالية.


6- أرسم أهدافك بوضوح وحدد السلبيات والإيجابيات وابدأ بخطة عمل على قدر استطاعتك ولا ترهق نفسك في بداية مشوارك.
ولا تهتم كثيراً في العوائد المالية.


7- ستنجح إن شاء الله اذا بدأت العمل وحينها إما أن تقول نجحت أو تقول نجحنا وهذا في حالة أنك تعمل ضمن فريق عمل من الأصدقاء أو الشركاء أو حتى الداعمين لك، وهذا ما ننصحك به أن تبحث عن شركاء لك يساعدونك ويزيدون نسبة نجاح عملك او فكرتك.
ولا تهتم كثيراً في العوائد المالية.




عزيزنا الباحث عن العمل .. تذكر أن من أسباب الفشل هو الإستعجال في قطف الثمرة ولذلك إجعل تركيزك على إنجاح العمل ولا تهتم كثيراً في العوائد المالية في بداية عملك .




ونحن في بيت الإدارات نتمنى أن تجدوا الفائدة في هذا الموضوع

ونرحب بأي استفسارات عن التجارة الإلكترونية أو التسويق الإلكتروني

مؤسسة بيت الإدارات للتجارة الإلكترونية
متاجر إلكترونية - إدارة مواقع - تسويق
هل لكم موقع او حساب في التواصل الاجتماعي ؟ اقدر استشيركم
اقتباس مشاركة  (دلـ الكون ـع)
هل لكم موقع او حساب في التواصل الاجتماعي ؟ اقدر استشيركم
عندنا موقع
http://aledarat.com


الساعة الآن 11:46 .