بسم الله الرحيم الرحيم
<< لا يغيّر الله ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم>>
صدق الله العظيم
اذا كان الله في منزّل تحكيمه قد أعطى مثل هذه المعلومة فالأكيد أنها على قدر عظيم من الأهمية، لأن بداية كل تغيير ذاتي هو أولا و قبل كل شئ التغيير الداخلي..
ان تحقيق أحلامنا لا يمر عبر التمني و التخيل، لتحقيق أهدافنا و أمانينا لابد من رسم استراتيجية تنطلق من الذات، تكون فيها الإرادة حجر الأساس، فالتفكير في الحلم و التخطيط المحكم له هو اولى خطوات النجاح، و العمل على ذلك هو ثانيها.
أولا لا يجب ابدا ان يكون تفكيرك مبنيا على مغالطات أو ادعاءات غير صحيحة أو افتراضات باطلة او أنباء مغلوطة قد تصيب قوما بجهالة او حجج خارجة عن الموضوع او احكام متسرعة او حوادث عرضية غير مسبوقة التخطيط، بل يجب ان يكون تفكيرك تفكيرا فعالا ذو منهجية سليمة و أساليب واضحة و مفهومة.
لذلك فان التفكير هو تلك القوة التي تأثر على سلوكك و نظامك الحياتي و احاسيسك بل و حتى حدسك الذي يُرهف و يُصقل و يُوجه بقوة التفكير و من ثمة تحقيق النتائج التي ترنو الوصول اليها
لذلك يجب ان تتعلم اولا كيفية التحكم في تفكيرك و توجيهه نحو الايجابي و تحويل الافكار السلبية التي تجتاحك الى اخرى ايجابية لتصل بذلك الى مستوى من الهدوء النفسي و نوع من الرضى و السلام الداخلي.
عندما تبدأ بالتفكير بايجابية ستلاحظ تغير علاقتك بالناس نحو الأفضل، و ستبتعد عن الإكتئاب و التوتر الزائد، و ستوسع أفقك الذهني بحيث تزيد قدرتك على الإبداع، و ستوظف بشكل صحيح و سليم طاقتك لتصبح عنصرا فاعلا، منتجا، و خلاّقا. مادام التغير ممكنا لماذا التردد و الخوف ابدأ بالتفكير بايجابية لتفتح امام نفسك أفق التقدم و النجاح و العمل و تحقيق الأماني على المستوى الشخصي و العملي و تعزز مكانتك في المجتمع.
{باينري أونو} فرصة ثمينة : Binary Uno
فاذا حدث و اقتنعت بأهمية التفكير الايجابي و حسن التخطيط فتأكد أنك رابح لا محالة، فهكذا كانت بداية جميع الناجحين في العالم. كل من حقق أمانيه و رغباته المادية و المعنوية كان قد غيّر من نفسه و مرّ بهذه المرحلة، خاصة الأثرياء الذين نراهم و نسمع عنهم، هؤلاء أشد الناس ايمانا بقيمة التفكير الإيجابي و التخطيط و العمل و ترك الأفكار التي تحطم الإنسان و تحبط عزائمه، فهم وصلوا الى ما وصلوا عليه بالعزم و التفاؤل و الطموح نحو الأفضل، فتراهم يسعون نحو خلق الفرص و ايجاد المنافذ الذكية للنجاح و يوجد منهم من صنع ثروات من لا شئ, تداول الذهب كمثال لهذه الفرص الذكية في العالم حيث يستغلون في تحقيق الثروة تذبذب الأسعار بين الإرتفاع و الإنخفاض و الأزمات المالية التي تحكم الإقتصاد دون ان يكونوا طرفا في ما يحدث، هم فقط يستغلون حسن التفكير للربح المادي و تحقيق اقوى التداولات و أنجحها.


الساعة الآن 11:22 .