جلسات نفسية لأبني أدخلى وأستفيدى

هلا بالأمهات وأمهات ألمستقبل
عندى تجربة ومازالت فى بدايتها وهي جلسات نفسية عند طبيب نفسي متخصص
للأطفال أقرؤ جيدا ماذا قال لي
في البداية أبني يعاني من عصبية شديدة غير طبيعية وعنيد جدا لأقصى درجة أحببت أن أعرف سر ذلك العناد فى طفلى وماهو الذنب الذي أقترفتة
وبدون أي قصد منى لجعل أبني بتلك الحالة
ذهبت الى الطبيب وشرحت لة عن أبنى وأستمع الى وبدأ يطرح علي الأسئلة
وأنا أجاوب وبصدق وبعدها
عرفت منة أننا نحن الأمهات نقوم بأشياء تضر أبنآئنا وتؤثر فى نفسيتهم
فمثلا لنبدا الرحلة:
طفلى عنيد جدا ويقوم بضربى وبعضي
الطبيب : السبب هو ضرب الطفل أو دفعة أثناء أنشغال الأم بمهام البيت عندما يلتجئ اليها الطفل ويقوم بالأتصاق فيها. أيضا الخادمة لها دور كبير في سلبية الطفل فعندما تظهر تلك الصفات بالطفل بوجود خادمة فهو
سبب رئيسى لسوء معاملة الطفل من قبل الخادمة وبتلك الحالة نقوم بتسفير الخادمة فورا
أيضا من الأسباب عند معاقبة الطفل على خطأ قام بفعلة أما بضربة أو بالصراخ فى وجهة فالطفل هنا يشعر فى داخلة أنة غير مرغوب فية وأن والدية سوف يقومون برمية والتخلص منة فى الزبالة( تلك أفكار أبن السنتين)
فبذالك يقوم بأعادة المحاولة الضرب والعناد مع الوالدين
أيضايعاني طفلي من فقدان الشهية
الطبيب
الأسباب كثيرة وهى أن الطفل عندما يمرض تقوم الأم بأجبار الطفل على الأكل خوفا منها على تدهور حالته الصحية وعدم مقاومة المرض وهذية أحدى الأسباب الرئيسية لرفض الطفل الطعام بأستمرار وحتى وهو بكامل صحتة لماذاااا
السبب أن الطفل ( ذو السنتين) يفكر بأن الطعام ماهي الأ وسيلة عقاب لة
فيقوم بربط العقاب والطعام معافى ذاكرتة وبذالك يرفض الطعام بعد شفائة من المرض بسبب أرغام الأم الطفل على الطعام
والنتيجة طفل يكرة الطعام
أيضا الطفل الذى لاينتظم بموعد الطعام
الأسباب رؤية الطفل لأهل البيت الأم والأب قدوتة بأهمالهم التجمع بموعد
محدد للطعام والأجتماع جميعا على طاولة الطعام ويجب أستباعد البطاطس
المقلية والمشروبات الغازية من طاولة الطعام وأستبدالها بالخضروات
والفواكهة...
أن أمتنع الطفل عن الأكل أثناء الأجتماع على الطاولة يجب على الأم ليس
التصنع لا فالطفل ذو العامين يعرف عبارات التصنع
يجب عليها أن تبين لطفلها أنها تستمتع بالطعام وتصدر صوت بأنة لذيذ
ولايقاوم وأن رفض الطفل الجلوس فهذا مهم أن الأم لاتجبر أبنها على الجلوس فى طاولة الطعام ولو أستمر الحال لخمسة أيام بدون طعام فهذا
لن يضرة فأنت هنا قد وضعتى خطة لأسترداد شهية أبنك وتعليمة بأن الطعام
لن يكون عقوبة بل متعة نستمتع بها
طفلى أيضا عصبي جداجدا
الطبيب
الأسباب أيضا تعويد الطفل شرب الحليب فى الليل فالطفل عند دخولة الشهر
الرابع على الأم التوقف عن رضاعة الطفل فى الليل وعزلة فى غرفة خاصة
بة فى سريرة وممنوع منعا باتا النوم بقربة لأي سبب من الأسباب أو جعل
الطفل ينام بقربك على سريرك
وبماأنى تأخرت فى تلك المرحلة فسوف أعانى ضريبة التأخير
وبوجهة عام
الطفل الذي يحب التلفاز ولايحب فعل أشياء مفيدة كالقراة ومحاولة الكتابة فهنا نعرف بأن الوالدين لهم الدور الأساسي لميول طفلهم فالطفل
هنا لايري فى المنزل من يحب القرأة فقط لأيري سوى شاشة التلفاز أمام والدية فهو هنا يقتدى بهم فيفعل مايفعلون
وفى مرحلة نمو الأطفال أي عند وصول مرحلة الثلاث سنوات فيتقمص الطفل دور وشخصية أبية وسوف يكون نسخة مصغرة من والدة
والبنت من أمها نسخة مصغرة فى تعاملها وتصرفها
أيضا أهمال الوالدين لطفل العامين ويعتقدون أنة ليفقة شئ من أمور تدور حولة وخاصة المشاكل الزوجية فنلاحظ الوالدين يتكلمون أمام أبنهم
عن أمور جنسية ضن منهم أنة لايفقة شئ
فالطبيب يقول يري حالات كثيرة من الأهمال الوالدين بتلك الأمور
هنا خلصت الجلسة
وغدا لدينا جلسة أخرى بأذن الله أن حبيتو أكتب عن الجلسة الثانية بـأذن
الله علمونى أخاف ماأحد يهمة الموضوع
وسلامتكم




الجلسة الثانية:
الطبيب بالنسبة للطفل العنيد جدا والذي يقوم بضرب أمة عموما لكل سن عقوبة وتتدرج بالشدة مع كبر الطفل
فالعقوبة بمفهومها واحد ولكن تختلف ولكن أقصد عقوبة الحرمان وليس الضرب فالطفل ذو السنتين أذا ماقامت الأم بردعة عن فعلة بالضرب فذلك يولد لديةشعور بأن أمة لاتحبة فلذلك يجب على الأم عند بدأ العقاب أولا وشئ مهم جدا مع الشرح للطفل عن سبب العقاب
ولنبدأ من البداية.
طفلك يقوم بمخالفة أمرك وأستفزازك
مالذي يجب عليك فعلة أولا نادي طفلك بهدووووء وأطلبى منة وبدون أن توضحى أو تبيني لة أنك فى قمة الغضب فأن ذلك سوف يثيرة ويزداد عند لمحاولة أثارتك
نادي أبنك وأسئلية مالذى جعلك تفعل ذلك طبعا فى سن السنتين لن يرد عليك مع أنة يستوعب ماقلتية لة
أعيدى الكرة بنفس اللحضة وأسئلية مالذي جعلك تفعل ذلك وأمنعية وقولى
لة لأتفعل ذلك مرة ثانية. الطفل العنيد سوف يواصل أستفزازك ويصر على
فعلة فى تلك الحالة أذهبي الية وقومى بضمة الى صدرك وأنت تصدرين قرار
عقوبة الحرمان هنا وسيلة الحرمان لطفل السنتين يجب أن لاتكون أكبر منة
لأنة سوف يكون كل شئ بتلك اللحضة من غير صالح أبنك وأنت
فمثلا ممنوع الحرمان من الخروج
أعطيك مثلا : فى البيت أربعة أطفال وعند غلط أحدى الأطفال وتقومين بفرض
العقوبة علية والبقية تخرج وهو سوف يجلس فى البيت سوف تكون طامة كبري
على أبنك ومسارة النفسي فذالك سوف يؤثر علية تأثير عظيم فيشعر بأنة
محرومة ويقارن بأخوتة وانة منبوذ فتمسك الصفة بة مدى عمرة وبدون أن
نشعر
أذن ماهو الحرمان الواجب تجاة طفل السنتين!!
منعة من مشاهدة أفلام كرتون فنقول لة بالحرف الواحد وهذا مهم
سوف أقوم ياحبيبى بحرمانك من مشاهدة التلفاز من الساعة الرابعة الى
الساعة الخامسة
طبعا الطفل فى هذا السن لن يستوعب ماتقولين ولكن يضع فى تفكيرة الصغير ماذا تعني الساعة وماذا تعنى الرابعةوالخامسة ولكنة لن يكتثر
فهو لم يستوعب بعد أنة عقاب حسي ولم يطبق بعد وعند الموعد وعند التطبيق لآتنسي لاتتراجعى عن قرارك أبدا أبدا وبذلك سوف يربط العقاب بالفعل أما أذا تراجعت الأم عن موقفها فى تلك اللحظة فسوف يستغل الطفل
تلك النقطة لصالحة ويعرف أن أمة لن تنفذماتصدرة من أوامر لة أو عقاب
وبذالك يزيد عند الطفل لك
نأتى بقرار العقوبة الثاني وهو مختلف فعلى الأم أن تختار عقوبة ليس
قاسيا على مستوى وتفكير الطفل كي لاينعكس ذلك على الطفل
عقوبة الحرمان من أغلى لعبة لمدة معينة مثلا ساعة ونقوم مثل السابق
ولكن أنتبهى وحاذرى يجب على الأم أن لاتناقش موضوع الحرمان أمام الأبناء
فهم يسترقون السمع وخاصة أذا ماسمعو أسمائهم فذلك يثيرأنتباههم فيقوم
الطفل بترك مالدية من لعب ويقوم بالتنصت على والدية ومعرفة ماذا يقال
عنة فأذا انتبهت الأم لطفلها ونبهت الزوج لذلك وقال أنة غبي أو لايفهم
أو صغير .... ألخ ألأمور فأن الطفل بعفوية يأخذ تلك الصفة ليلزقها فى
نفسة فتستمر معة فلنفرض أن الزوج قال الطفل لايفهم
فعندبدأ أول سنة دراسية للطفل سوف تواجه مشكلة صعوبة الفهم لطفلها وهى لاتعلم أن الطفل كان قديما مثل العجينة قد أكتسب من الوالدين سواء
الصفات أو الألفاض التى كانت تقال عنة فايغبي وياكلب....... يجب وقفها
حالا
نأتى بنقطة مهمة جدا وهى أختلاف الوالدين على موضوع العقوبة امام أبنهم أو أختلاف فى التربية او مشاكل وخناقات يجب وقف ذلك جميع وعدم
الحديث بتلك الأمور الأ بنوم الطفل ويجب أن يكون الحديث فى غرفة النوم
سوف نأتى بموضوع النونيةفكثير من الأمهات تبين لطفلها أنها قرفانة من
موضوع التبرز والتبول فتجهم وجهاها فيشعر الطفل أنة مقرف للغاية فيصاب بأمساك نتيجة الرفض التام لتلك العملية المقرفة والتى برمجتها
الأم لطفلها والذي فهم ذالك
الحل هو عدم التذمر وقفل الأنف من الرائحة وأشعار الطفل أنها عملية ممتعة لكي نساعد الجسم من التخلص من الفضلات
أيضا عندما نري أنف الطفل غير نضيف لأنتذمر ونصرخ أين المنديل أيش القرف هذا أيضا سوف يشعر انة طفل وسخ ومقرف وذلك يؤثر على نفسية الطفل فعلينا أن نشعر بمايفكرون بة رغم مبالغتهم وتضخيمهم لأمور
أيضا الأم التى تقوم بالأتكال على الخادمة بجميع أمور البيت والاولاد فيكون لدينا أطفال قذرين لايهتمون بأمور النظافة
فمثلا جائت لدى الطبيب أمرأة لديها أربع أطفال وأثناء الجلسة جعلو العيادة مزبلة فالشبس ملقى على الأرض وهذا يعبث من هنا وهناك وهنا
سئل الطبيب المرأة ماسبب كل هذا فقالت لقد عودتهم من الصغر على الأتكال على الخادمة فابنأئي لايقومون بأي شئ
وهنا أيضا نتكلم عن الطفل السنتين مالذي يمنع الأمهات من تعويد الطفل
ذو السنتين أن يقوم بترتيب فراشة بعد النهوض ولو أنة لن يرتبة بالشكل
الصحيح ولكن نعلمهم عدم الأعتماد على الأخرين كي لايكون هناك جيل مثل ذلك الجيل الذى نراة
أيضا عدم التكلم مع الطفل بلغتة بل يجب أن نحدثة بلغتنا نحن الأبأء
فنرى الطفل الذى تتحدث معة الأم بلغة الأطفال نجدلدية صعوبة فى تعلم الحديث مستقبلا فأذا متى سوف يتعلم وأنتى تقومين بتأجيل التعلم الى أي
سن وهل مفهوم التعلم لديك لة سن معين هل هو مثل الأسنان فى سن معين سوف يتعلم لالالا فهذا خطأ كبير تقع فية الأمهات فطفلنا ينتظر ألأن نعلمة
وهو صغير فعلمية كل شئ جميل
أيضا لدينا طفل خائف أذن مالذى تنتظرة الأم من طفل منع من الخروج فى
الشارع تحت أشراف أحد كبير كيف يتعلم من أخطائة كيف يواجهة الحياة
الطبيب أعلم أن هناك أمهات كثر يرفضن الفكرة !! مالذي تخشاة الأم هل
تخشي على أبنها الأغتصاب!!! نعم
أن التى تخشي الأغتصاب فى دولة آمنة سوف تربى أبنها على عدم مواجهة
المشاكل فالطفل مثلا أذا أغتصب ولم يقل لوالدية شئ فذالك نابع من خلل
فى التربية جعل الطفل يخاف من أقرب الناس الية ليكتم سرة أذن هناك
خلل بمفهومنا نحن كامهات , ربما تسألين مالذي أفعلة لجعل أبنى يخبرنى
عن أي شئ تعرض لة؟
أولا عليك كما قلنا سابقا عدم ضرب أبنك لأي سبب من الأسباب
وعند معاقبة الطفل بالحرمان عليك وانت تصدرين القرار عليك بضمة وقولى
لة بأستمرار انى أحبك وان مااقوم بة لأنك خالف أمرى وفعلت كذا وكذا
عدم الأتكال على الخادمة بأي من أمور التربية أو الطعام أو الملبس
عدم التحدث الى زوجك عن الأبناء أمامهم
عدم التفرقة بين الأطفال وهنا نقطة مهمة جدا جدا لاتقارنى أبنك بأي طفل
آخر مهما كانت الآسباب سوى من خارج العائلة أو من داخلها ( أخواتة, أخوانة...) أي مخلوق كان فأبنك كائن مستقل لة شخصية المختلفة عن أخواتة وألآخرين فهنا عند المقارنة فسوف تحسس الطفل بأنة قورن مع أخوتةأو أي أحد كان ماهو الى لسبب أنة غير مرغوب فية وان الشخص الذى
قمتى بمقارنتة أنة محبوب لدي والدية وهنا يؤثر علية
فأذن حاولى أن تقومى بتلك الخطوات دفعة واحدة وليست مجزءة فالتربية
الصحيحة للطفل سوف تكون متعبة جدا وسوف نحسب لطفل السنتين مدة زمنية
لأنتهاء العلاج وتقويمة وهى شهرين ونصف وهى مدة طبعا ليست بسيطة أذا تحملت الأم التربية وحيدة وخاصة مع وجود طفل تأخرت فى تقويمة ولكن من
غير مدة تعلم النونية فهذا شئ مستقل
واياك وأياك أعطاء أبنك الهدايا مقابل أي شئ فمستقبلا سوف يبتزك أبنك
من أجل طلب هدية
أذن لامقابل من أجل طاعة الوالدين بل هناك حرمان فقط
وسلامتكم
مع الجلسة الثالثة بأذن الله بعد أسبوعين
دعواتكم لأبنى



أختي العريفة موضوع مهم في تربية الأطفال وفيه إستشارات تربوية رائعة ..
واحب ان أقول لك أن أبنائنا لا يحتاجون إلى أطباء نفسيين بل هم يحتاجون إلى تفهم نفسيتهم ومعاملتهم برقة وحنان وعطف و توجيه وإرشاد لهم في حالة الخطأ و الطبيب هذا ممتاز تعامل مع إبنك بالأسلوب التربوي الناجح . وليس كل الأطباء النفسيين كهم واحد وأحذري من تعاطي إبنك أي دواء يصفه الطبيب لك بخصوص تصرفات إبنك المزعجة لك وسلامة إبنك والله يعطيك العافية على موضوعك المفيد .
الحمد لله
اللهم انصر الإسلام والمسلمين في كل مكان

جزاك الله كل خير على إعادة كتابة الموضوع بعد ما ... طاااااااااااااااااااااار ..



أرجو أن تكمليه إن كانت هناك جلسات أخرى ..
لا تسأل العبد وأسأل الرب

اللهم إن كان رزقي في السماء ... فأنزله
وإن كـــــان في الأرض ... فأخرجه. وإن كان بعيدا ... فقربه. وإن كــــان قــريبا ... فكــــثره, وإن كــــان كثيرا ... فـبــارك لي فـــــيه


موضوعك جداً رائع وانا اعاني من طفلي الذي يبلغ من العمر تسع سنوات من العناد في كل شي في الأكل ولبس وكل شي يدخل فيه احس دايم ان نفسيته تعبانه وماني عارفه وشلون اتعامل معه واسفه على الطاله


الساعة الآن 10:08 .