الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات و بفضله و منه و كرمه تيسر الطاعات،
الحمد لله الذي هدانا لهذا و ما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله.
إلى شامخات الهمم ، وطالبات القمم .









إلى من
أرادت أن تحجز مقعدها في
أعلى الجنان ..
يا حافظة القرآن, بوركت من إنسان

أخيتي شدي الأحزمة, و لنبدأ رحلة تثبيت القرآن و مراجعته
هلمى معنا فى حلقة
مراجعة القرآن
عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
( مثل الذي يقرأ القرآن وهو حافظ له مع السفرة الكرام ، ومثل الذي يقرأ وهو يتعاهده ، وهو عليه شديد فله أجران ) . (البخاري ومسلم









عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
( يجيء صاحب القرآن يوم القيامة ، فيقول : يا رب حله
،
فيلبس تاج الكرامة . ثم يقول : يا رب زده فيلبس حلة الكرامة ،
ثم يقول : يا رب ارض عنه ، فيقال اقرأ وارق ويزاد بكل آية حسنة ) .
ومقدار المراجعة : كل يوم 6 أوجه

((ومن احبت مراجعة 6 اوجه مع مراجعة القديمة 4 اوجه اى مراجعة حزب وهذا لمن تحب فقط ))

ويوم الجمعة والسبت مراجعة لما سبق














ان شاء الله سنبدأ من اليوم المراجعة
و الباب مفتوح طبعا للأخوات في كل وقت

غرضنا هو الاجتماع على القرآن وتثبيته وتعهده في إطار جماعي
نستطيع دائما أن نذكر فيه بعضنا البعض بالخير

و الثبات و الملازمة
فلا يتسللنا ملل و لا كلل و هوى نفس و لا شيطان.
فسارعى اخيتى في " حجز مقعد بجانب السفرة الكرام البررة



وهنا من يتعسر عليها مراجعة القران الكريم
تقرا



*¤ô§ô¤* ( بقلمى )خطوات عملية لتخلص من الكسل نهائيا *¤ô§ô¤* ( 123 ... الصفحة الأخيرة )

تجاربكم في مراجعه القران ( 123 ... الصفحة الأخيرة )

يتكاسل أثناء حفظ القران للشيخ محمد المختار الشنقيطي


https://www.hawaaworld.com/showthread.php?t=389849...


كيف تعرف أن الله يحبك ؟ , وكيف تعرف أن الله يكرهك ؟ ( 123 ... الصفحة الأخيرة )
17-05-1438 هـ, 10:50 صباحاً
 

4.00

عدد التقييمات: 2
5
50%
4
3
50%
2
1
17-05-1438 هـ, 11:00 صباحاً
 
همسة

أصارحك : لن تحفظ القرآن
أبدا طالما أنك:
لا تقرأ من المصحف باستمرارتقضي ساعات طوال مع النت تنتظر التعليقات والمشاركاتلا تراجع أولا بأولتقرأ بتقعر وتكلف شديدينلا تكرر السورة التي حفظتها 10 مرات متتالية لا تسأل ولا تهتم بالمتشابه تتشبث بالمصحف أثناء المراجعة لا تصلي بحفظك بحجة الخوف من الخطأ تتكلم كثيرا عن حفظك
تلهث وراء الإجازات للمنظرة
تحفظ حتى يقال حافظ
17-05-1438 هـ, 11:05 صباحاً
 

ينبغي أن يكون
القرآن في صدر حامله كبستان امتلأ زهورا
،يقطف منها وقتما شاء
،أما إذا
أراد أن يقطف زهرة من البستان فلم يستطع فقد حيل بينه وبين قرآنه ،وهو ليس
بحافظ ولا يعد نفسه أبدا من
الحفاظ.

أعجبني جدا موقف إحدى الأخوات والتي قد قرأت علينا حينا من الدهر ، واستظهرت القرآن ،وذات مرة بعد انقطاع دام أكثر من عام اتصلت لمناقشتي في مسألة من مسائل المتشابهات اللفظية ،فباغتها فقلت لها : سأحدد لك موعدا


لاختبارك في القرآن كاملا ،كم أترك لك للمراجعة؟
قالت: الآن ؛ فهذا الأصل طالما أني أقول أني خاتمة!!!
قلت: هي من أعقل النساء وأصدقهن مع النفس ، بارك الله لها في قرآنها.
قد يتساءل أحد: وماذا فعلت في الاختبار؟!
أقول: ليس المهم ما فعلت ؛
فالمرء معرض للسهو في الامتحان ،
  1. ولكن المهم هو الثقة بالله ، وحضور الحفظ الذي سمح لها بأن تقول: الآن، وقد علمت مسبقا كيف يكون الاختبار.
من أتحدث عنها الآن هي صيدلانية تعمل ولها أحوالها الاجتماعية والتزامتها الأسرية وانشغالاتها الحياتيةولديها أيضا همة عالية وهدف حقيقي وشعور بالمسؤولية والتزام نفسي مع الأوراد والالتزامات القرآنية ،وقد أسعدني أنها وسط كل ذلك كانت قد راجعت قرآنها بطريقة الحصونالخمسة.


إن من يقول من إخواننا الخاتمين وأخواتنا الخاتمات: أنا أحفظ القرآن كاملا ومجاز ووو ..
ثم إذا قلنا له: اقرأ سورة كذا ، فقال سأراجع
..
فهذا
ليس بحافظ ،
ولابد أن يقف على هذه الحقيقة قبل فوات الأوان ولا يقول: هذه مبالغة وتشدد وغيرذلك الأقوال التي يعلق عليها تقصيره في المراجعة وضعف حفظه ..


وهؤلاء وهؤلاء أقول لهم ناصحا: ارجع فاحفظ فإنك لم تحفظ!
سعيد حمزة
17-05-1438 هـ, 11:18 صباحاً
 
تصدقي مانتبهت انها حلقة جديدة ...
معااك ان شاء الله...
مراجعة ..المنافقون والتحريم والطلاق والتغابن والصف...
17-05-1438 هـ, 06:28 مساءً
 


الساعة الآن 12:07 .