• «
  • 1
  • 2
  • 3
  • >
  • »
أكتب عن حكايتي مع الزمان،
أم حكاية الزمن معي ؟!
أاكتب عن ماضي آلمني ورحل ...
أم عن حاضر يخيفني..؟
أم أسرد أحلامي الوردية التي لونتها بالرغم من سواد الماضي وبهتان الحاضر؟ !
**
خمسة أثقال أحملها على كتفي كل ليلة..
لا أستطيع أن أسلمها لأحد آخر ..
فأنا أخاف عليها من نفسي بالرغم من ثقلها وتعبي اللامنتهي ..!
**
أما واحد منها فهو الذي يحملها جميعا ليخفف عني ....
ولو قليلا من الجهد الذي أشعر به ..
اثنتان منها أمانة عظيمة وأخاف عليها جدا من الضياع والانكسار..
فقد وضعتها بين أضلعي ..!
واثنتان أخريات قطعة من قلبي تكبر شيئآ فشيئآ...
وكلما كبرت زاد ألمها وانهمر دمعي .. ليمسحها الثقل الأخير بخفته وبراءته..
**
أجبرتني الحياة بأن أتعايش مع واقع لا يناسبني البتة.. !
مع ذلك فهو محطة استراحتي حين أتعب..
تلك المحطة سر سعادتي ولكني سر خسارتها للأسف ..!
فكلما مكثت طويلآ لا أجلب إلا الخسائر لها ولنفسي ..!
**
أعود لقلمي لأكتب كلماتي التي لم أجد من يسمعها..
.فالكل يسمع لمن يحب ومنشغل به ..
وأنا كلماتي لا تروق لهم..
فهي حزينة ومملة بالرغم من أني أنقحها جيدا..
وأبتعد عن سرد الحزن والكآبة ..
فأنا بالرغم من كل شيء مؤلم رأيته..
مازلت أؤمن بأن بعد العسر يسرآ..



🦋💧

"يتيمة السعادة"
23-04-1439 هـ, 12:02 صباحاً
 

لا توجد تقييمات لهذا الموضوع

يمكنك البدء بإعطاء تقييم عبر الضغط على النجوم أدناه:
5
4
3
2
1
اختى ميموريتا
كلماتك تحمل من الوجع ما تستشعره كل نفس
واحرفك صادقة جميلة مؤثرة وتدخل القلب سريعا
وبها من جمال اللغة ما يزيدها روعة رغم ألمها
بدل الله حزنك فرحا
وأحال خوفك طمأنينة
وحفظ لك ما تخافين عليه وبارك لك فيه
واعلمي حقا انه ما ضاقت حلقاتها الا وفرجت
وأنه كما قال الحق تعالى ( إن بعد العسر يسرا )
اهلا بك زهرة جميلة في واحتنا الغناء
وقلما رقيقا سيجد ان شاء الله من يستمع إليه ويستمتع به
ودمت بود وحب دائمين
23-04-1439 هـ, 07:49 صباحاً
 
كلمـــاتك جميلة ...وتعبيرك مؤثر ..
و يقينك ان بعد العسر يسر ...
فتلك سعادة بحد ذاتها ...بانتظار عطايا المولى ...
مرحبا بقلمك. المعبر هنا ودمت بخير
وما
23-04-1439 هـ, 08:06 صباحاً
 
اقتباس مشاركة  (ميموريتا)
أكتب عن حكايتي مع الزمان،
أم حكاية الزمن معي ؟!
أاكتب عن ماضي آلمني ورحل ...
أم عن حاضر يخيفني..؟
أم أسرد أحلامي الوردية التي لونتها بالرغم من سواد الماضي وبهتان الحاضر؟ !
**
خمسة أثقال أحملها على كتفي كل ليلة..
لا أستطيع أن أسلمها لأحد آخر ..
فأنا أخاف عليها من نفسي بالرغم من ثقلها وتعبي اللامنتهي ..!
**
أما واحد منها فهو الذي يحملها جميعا ليخفف عني ....
ولو قليلا من الجهد الذي أشعر به ..
اثنتان منها أمانة عظيمة وأخاف عليها جدا من الضياع والانكسار..
فقد وضعتها بين أضلعي ..!
واثنتان أخريات قطعة من قلبي تكبر شيئآ فشيئآ...
وكلما كبرت زاد ألمها وانهمر دمعي .. ليمسحها الثقل الأخير بخفته وبراءته..
**
أجبرتني الحياة بأن أتعايش مع واقع لا يناسبني البتة.. !
مع ذلك فهو محطة استراحتي حين أتعب..
تلك المحطة سر سعادتي ولكني سر خسارتها للأسف ..!
فكلما مكثت طويلآ لا أجلب إلا الخسائر لها ولنفسي ..!
**
أعود لقلمي لأكتب كلماتي التي لم أجد من يسمعها..
.فالكل يسمع لمن يحب ومنشغل به ..
وأنا كلماتي لا تروق لهم..
فهي حزينة ومملة بالرغم من أني أنقحها جيدا..
وأبتعد عن سرد الحزن والكآبة ..
فأنا بالرغم من كل شيء مؤلم رأيته..
مازلت أؤمن بأن بعد العسر يسرآ..



🦋💧

"يتيمة السعادة"
أجدتي ولامست احرفك الوجدان ..
واعلمي أن الإنسان أن ساير الحزن حزن وأن قابل الفرح فرح ..
والحياة مليئه بالمنغصات .. واننا لو تركنا انفسنا تندب أوجاعنا ما برئنا ولا زال ألمنا .. فكل أمر شفائه في الثقه بالله والتذكر أنها دنيا وما خلقنا الا لنعبد وما نشقى الا لنحيا .. وكلما حزنا نُجر .. وكلما صبر نكن من المحسنين .. أبعد الله حزنك وأذهب همك.
23-04-1439 هـ, 10:22 صباحاً
 
كلمات جميله ومعبره فرج الله همك ورزقك السعاده وراحة البال
23-04-1439 هـ, 10:24 صباحاً
 


الساعة الآن 07:21 .