(أندريفنا)
(أمنيتي)
(نـــــوادر)
جزاكم الله خير وأشكر مروركم الكريم

(saudi girl)
حبيبتي حرم النمص لعلته اللي هي تغيير خلق الله والتشقيريحمل نفس العله بارك الله فيك
(لا أعرف)
حبيبتي مايجوز الا اذا كان فيه اذى عليكي بارك الله فيك
الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ...
يعني لا حف ولا تشقير ,, !

الأخت حوريه 2005 قالت التشقير عادي ياليت تنورونا بفتوى حلوة للتشقير

نبي نعرف اكثر عن الموضوع

أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة
الهي اعطهم ضعف ما يتمنون لي خير أو شر
(فراوله سويت)
أختي بارك الله فيك كلام الشيخ واضح
((ان النمص ليس خاصا بالنتف بل هو عام لكل تغيير لشعر لم يأذن الله به إذا كان في الوجه ))
يعني مايجوز تغيير شكل الحواجب بأي شي..
الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ...
ما النمص، وما حكمه؟
النمص لغة:
قال ابن فارس:"نمص:النون والميم والصاد أصيل يدل على رقة الشعر، أو نتف له"(1).
قال ابن الأثير في النهاية(2):"النام ة هي التي تنتف الشعر من وجهها".
قال الزمخشري :"النمص نتف الشعر"(3)
قال الخليل:"النمص رقة الشعر حتى تراه كالزغب،.... وامرأة نمصاء وهي تتنمص أي: تأمر نامصة، فتنمص شعر وجهها نمصاً، أي: تأخذه عنها بخيط فتنتفه "(4)
قال ابن منظور:"النمص رقة الشعر، ودقته، حتى تراه كالزغب، ....تنمصت المرأة: أخذت شعر جبينها بخيط لتنتفه....قال الفراء: النامصة التي تنتف الشعر من الوجه"(5)وفي المعجم الوسيط :" انتمصت المرأة: أمرت النامصة أن تنتف شعر وجهها ونتفت شعر وجهها.تنمصت المرأة: نتفت شعر جبينها بخيط...أنمص الحاجبين: دقيق مؤخرهما مما يلي العذار"

(6)وفي تاج العروس :"أنمص الحاجب، وربما كان أنمص الجبين، إذا رق مؤخرهما، كما في "الأساس"
وقيل: امرأة نمصاء تأمر نامصة فتنمص شعر وجهها نمصا أي تأخذه عنه بخيط"(7)
وفي تهذيب اللغة :
"قال الليث: النمص دقة الشعر، ورقته، حتى تراه كالزغب، ورجل أنمص الرأس أنمص الحاجب، وربما كان أنمص الجبين، وامرأة نمصاء تتنمص أي تأمر نامصة فتنمص شعر وجهها نمصا، أي تأخذه عنها بخيط"(8)


==============================

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد
فلا يجوز التخفيف من الحواجب لأن رسولنا صلى الله عليه وسلم قد لعن النامصة والمتنمصة )
وقد إختلف العلماء في معنى النمص و( النَّامِصَة ) بِالصَّادِ الْمُهْمَلَة فَهِيَ الَّتِي تُزِيل الشَّعْر مِنْ الْوَجْه , وَالْمُتَنَمِّص َة الَّتِي تَطْلُب فِعْل ذَلِكَ بِهَا , وَهَذَا الْفِعْل حَرَام إِلَّا إِذَا نَبَتَتْ لِلْمَرْأَةِ لِحْيَة أَوْ شَوَارِب , فَلَا تَحْرُم إِزَالَتهَا , بَلْ يُسْتَحَبّ عِنْدنَا . وَقَالَ اِبْن جَرِير : لَا يَجُوز حَلْق لِحْيَتهَا وَلَا عَنْفَقَتهَا وَلَا شَارِبهَا , وَلَا تَغْيِير شَيْء مِنْ خِلْقَتهَا بِزِيَادَةِ وَلَا نَقْص . وَمَذْهَبنَا مَا قَدَّمْنَاهُ مِنْ اِسْتِحْبَاب إِزَالَة اللِّحْيَة وَالشَّارِب وَالْعَنْفَقَة , وَأَنَّ النَّهْي إِنَّمَا هُوَ فِي الْحَوَاجِب وَمَا فِي أَطْرَاف الْوَجْه (انتهى)
فالعلماء مجمعون على منع إزالة شعر الحاجبين كله أو بعضه إلا أن يكون مشوهافيجوز الأخذ منه حتى يساوي مثيلاتها هذا بالنسبة للنمص وهو النتف وأم القص خاصة لمن طال حاجبها حتى آذاها فلا بأس به للضرر،وأما التشقير فهو نوع من الصبغة الجائزة فلا شيء فيها والله أعلم

وهذا رابط لموقع فتاوي وفيه سؤال عن حكم التشقير

http://www.elafco.com/ubb/Forum1/HTML/001051.html

التقشين والتشقير هذه من لوازم برنامج وأنا أحياناً أقول هذا يكون ينم عن نوع من انهماك الناس وانشغالهم في فرعيات وجزئيات من جزئيات الجزئيات هو الاهتمام المفرط بها وهذا حقيقة يستوجب على الفقيه والمفتي أن ينبه الناس إلى أن المبالغة والافراط في التقصي والسؤال عن هذه الأشياء هل الله سبحانه وتعالى نهى المؤمنين في عهد النبي عليه الصلاة والسلام في أخر الأمر أن يسألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تسألوا عن أشياء تبدى لكم تسئكم حتى كان أنس رضي الله عنه يقول كان يعجبنا أن يأتي الرجل من أهل البادية العاقل فيسأل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم فجاءه رجل وقال يا رسول الله الرجل يحب القوم ولم يلحق بهم فقال له النبي صلى الله عليه وسلم أنت مع من أحببت فالمقصود هنا أن يعني كثرة السؤال عن تفاصيل وجزئيات وترديد هذا الأمر يلم عن نوع من الاهتمام الشديد الزائد بها وإعطاءها أكثر مما يجب لها في نظام الشريعة وطريقتها لكن بكل حال أنا أرى أن المنهي عنه في الشرع هو النمص والنبي عليه الصلاة والسلام لعن النامص والمتنمصة وهذا حديث رواه البخاري وغيره فهو حديث صحيح والنمص معروف عند أهل اللغة أنه نتف الحاجبين أو بعض شعر الحاجبين فما كان فوق ذلك فالأصل فيه هو الإذن والحل والجواز مثل إزالة شعر الوجه للمرأة من غير الحاجبين حتى مابين الحاجبين مثلاً أو ما يكون على الأنف أو على الشارب أو على الخدين هذا ليس من النمص ومثل تلوين الشعر أيضاً الذي يسمونه التشقير يعني إعطاء بعض شعر الحاجب لون كلون الجلد بحيث أنه ممكن أن يكون دقيقاً أو بحسب الوضعية التي تختارها المرأة هذا أيضاً الأصل فيها الإذن ومسألة القياس هنا لا تدخل في هذا الباب لأن النهي استثناء وإلا فالأصل أن الجمال والزينة للمرأة مطلوبة أن تتجمل لنفسها أو لغيرها ولزوجها والله سبحانه وتعالى قال في صفة المرأة من ينشأ في الحلية وهو في الخصام غير مبين وعائشة رضي الله عنها قالت يعني لا بأس أن تتزين المرأة لزوجها يعني بما لا يخالف ما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم أو نهى عنه وكذلك ما يتعلق بقشر شيء من الجلد أو معالجته بحيث يعني يتحسن لونه فلست أرى في هذا بأساً لأنه يدخل في دائرة الإذن والرخصة الشرعية
كل حد أيقول شي !

و كل حد يحاول يثبت الفتوى إلي عنده....

الحمدلله رب العالمين مفتكة من سوالف التشقير و النتف و الحف...... لكن وايد إلي اعرفهم يشقرون حياتهم (حواجبهم)... و هم محترمات و منهم منقبات.... و سألوا عن مدى مشروعية هالشي و حصلوا نفس الإجابة إلي طلعتها باربي.....

ألحين طلع بعد هالشي حرام؟

حيرتونا!


الساعة الآن 05:51 .