بخصوص التحليل الخاص بالمؤشر العام .. ما حدث اليوم ليس له علاقة بقرارات الهيئة ( من وجهة نظر شخصية ) ، بل تصادف هبوط اليوم مع قرار الهئية الصادر بعد إغلاق تداول يوم الخميس الماضي .

قرارات الهيئة أثرت فقط على مجموعة من الأسهم مثل قطاع الزراعة و صدق و اللجين و الجماعي .

قطاع الزراعة لا يكاد يؤثر على المؤشر العام للسوق .. و الدليل على أن ما حدث اليوم بالسوق كشكل عام ليس له علاقة بقرارات الهيئة .. سهم ( المجموعة السعودية للإستثمار الصناعي ) كان بالأمس مغلقا على النسبة العليا المسموح بها و هي 5 % بالرغم من قرارات الهيئة من إيقاف عدد من المضاربين و تخفيض نسبة التذبذب من 10 % إلى 5 % .. اليوم نراه قبل افتتاح الجلسة المسائية هابط بنسبة 4 % .. فهل هناك أي قرار جديد للهيئة صدر اليوم و أثر سلبا على السهم ؟؟ الجواب لا .. إذن نستنتج أن الإنخفاض الذي حدث اليوم ليس له علاقة وثيقة بقرارات الهيئة .
اجل لازم الكل يبدء يعيد ترتيب محفظته


مشكوووور نت جابر الله يجزاك الخير


الحياه فوضى عندي
خلاص ستوب
اقتباس مشاركة  (brons)
طيب وش راح يصير للشركات الي بالسوق الثانوى والي اسعارها بالنازل
ربما هذا الكلام سابق لآوانه .. لأنه لم يتقرر رسميا حتى الان تقسيم السوق

و سبق أن تكلمت عن هذا الشئ في موضوع آخر :

اقتباس مشاركة  (netjaeper)
فلو تم تقسيم السوق إلى سوق رئيسي و ثانوي فيستم ذلك على أسس ومعاير
أهمها وضع الشركة المالي و مدى الشفافية و إلتزامها بواجباتها تجاه مساهميها .

فلا تستغربون أخواتي لو وجدتم شركات في السوق الثانوية ملاكها يعرضون السهم ولا يجدون من يشتريه منهم !

هذا أصلا إن بقي كبار المساهمين في مثل هذه الأسهم الخاسرة .. فهم بين لحظة و بأمر واحد يخرجون كليا من هذا السهم تاركين ورائهم صغار المساهمين متعلقين في هذا السهم بأسعار عالية جدا ..

و تبدأ مرحلة الإنخفاض للسهم .. و تتزايد الخسائر بين صغار المساهمين يوما بعد يوم .

و المشكلة الكبرى أنه لا توجد عوائد من وراء هذه الشركة .. لأنها بكل بساطة شركة خاسرة ، فليست هناك أية أرباح نقدية موزعة تساهم في تخفيف حدة خسارة المساهم الصغير .

حتى انه لو استعرضنا بعض الشركات في بعض البورصات العالمية .. نجد التداول عليها لا يكاد يذكر ، و السبب كون أن هذه الشركة خاسرة .

حتى لو كانت الشركة ربحيتها متواضعة جدا .. لنقل مثلا أنها توزع 1.5 % أرباح سنويا للسهم الواحد .. معنى هذا الكلام أنك ستستعيد رأس مالك كاملا خلال 67 عاما ً !!

و حتى أصلا لو سمح للأجانب بدخول السوق الثانوي .. لا أعتقد أنهم سيخاطرون بالدخول في مثل هذه الأسهم الخاسرة .


و قد يقول البعض منا أين دور الهيئة في هذا .. الهيئة لم تقصر تجاه هذا الموضوع ، فحاولت بكل الوسائل لكبح جماح زيادة أسعار شركات المضاربة ، و قامت بتوقيف العديدين ممن تسببوا في مثل هذا العمل ، و عملت إعلانات في الصحف و القنوات التلفزيونية توضح أهمية الاستثمار و خطورة المضاربات العشوائية في الشركات الخاسرة ، و عملت أكثر من دورة نوقش فيها هذا الموضوع ، و قامت بتعديل وحدة الأسعار من 0.25 ريال إلى ريال واحد لتدارك الموضوع .. لكن يبدو أنه مع كل ذلك لم ينفع هذا الشئ و أن الهيئة متجهه إلى تقسيم السوق إلى عدة أقسام .. من بينها السوق الثانوي .


فشخصيا أتوقع انه هناك الكثير و الكثير من التغييرات التي ستحدث في السوق السعودي .. من سن قوانين جديدة في نظام الشركات و تعديل قوانين موجودة سابقا و طرح إكتتابات جديدة و قوية في السوق و قد يطال التغيير أيام و أوقات التداول و سيكون هناك وسطاء كثر ( غير البنوك الموجودة الآن ) و ستكون هناك مراكز للإستشارات المالية .. تقدم المشورات في عالم الأسهم على أسس صحيحة .. و ربما إضافة قطاعات جديدة في السوق مثل قطاع الأغذية أو قطاع العقار أو قطاع البتروكيماويات و ربما يتم تقسيم السوق إلى عدة أقسام .

و قبل فترة ليست بالطويلة .. زار المملكة وفد بريطاني متخصص في شؤون البورصات العالمية ، و تم مناقشة العديد من المواضيع معهم و الحقيقة نجهل ما هي تلك المواضيع .

و ربما تحدث هذه التغييرات في السوق بعد عام .. ربما بعد أكثر من ذلك .. لا ندري متى بالضبط .
رابط الموضوع :

http://forum.hawaaworld.com/showthread.php?p=6077359


و الأفضل لنا تقسيم المحفظة الخاصة بنا إلى 50 % استثمار و 30 % مضاربة و 20 % سيولة .

و تكون المضاربة على أصولها و قواعدها الصحيحة .. و بعقلانية تامة .. و الأفضل ان لا تكون في الشركات الخاسرة تماما ً .





ممكن ان يطرح أحد منا سؤال ؟ لماذا نتبع مثل هذا الأسلوب في تقسيم المحفظة ؟

الجواب كالتالي :

الاسهم الاستثمارية ( 50 % ) تكون بمثابة الملاذ الآمن لنا في حالة حدوث تصحيح أو إنهيار .. لأنه سيكون شرائنا لها قبل فترة طويلة ( أكثر من 6 شهور ) و أسعار الشراء التي اشتريناها بها متدنية بالنسبة لسعر السهم اليوم .

أيضا هذه الأسهم تعوض الخسائر التي قد نقع فيها جراء الشراء و البيع في أسهم المضاربة .

و كما نعلم أن هذه الأسهم توفر العائد الكبير للمتداولين الذين يملكونها .. فمصرف الراجحي ( مثلا ) كان في شهر 3 من عام 2005 م بسعر 1200 ريال تقريبا .. الآن تعدى سعره حاجز 4000 ريال مما يعني تحقيق ربح و قدره 333 % إلى حتى الآن بطريقة آمنة و خالية من التقلب السعري الحاد .. و لا زال أمام السهم الكثير ، فهو قادم على رفع رأس ماله بتوزيع سهم مجاني لكل حامل سهمين في هذا المصرف .. و لا ننسى أنه في بداية شهر مارس من عام 2005 م قام بتوزيع أسهم مجانية .. أيضا ً .

هذا ما نسميه بحق .. استثمارا ً

و الشركات الاستثمارية موجودة بكثرة في السوق السعودي .


أسهم المضاربة ( 30 % ) معروف عنها أنها سريعة الارتفاع ، و ربما الإنخفاض .. و لتحقيق مكاسب سريعة نلجأ إلى المضاربة في مثل هذه الأسهم مستغلين التذبذب اليومي الحاصل في السهم .. فمثلا المضاربة في سهم واحد بإستغلال النقاط الدنيا و النقاط العليا التي يوصل لها السهم خلال تداولات اليوم .. يمكننا الخروج بأكثر من ربح مقداره 10 % يوميا .

و المضاربة تختلف .. منها يومية و منها شبه يومية و منها إسبوعية او شهرية ، لكن كما ذكرنا ان مستوى المخاطرة هنا اعلى من الاستثمار .. لأننا نشتري الأسهم بأسعارها الموجودة اليوم .. و ليست بأسعار متدنية من قبل 6 شهور مثلا ، كما في الاستثمار .

أكرر هنا أنه ينبغي أن تكون المضاربة على أصولها و قواعدها الصحيحة .. و بعقلانية تامة .. و الأفضل ان لا تكون في الشركات الخاسرة تماما ً .


السيولة ( 20 % ) السيولة هذه نستفيد منها عندما نحتاج إلى مبلغ معين و قد يكون كبيرا لشراء أي شئ ما .. فقد لا تكون لدينا سيولة مالية كافية في حساباتنا الجارية و ليست الاستثمارية ، فبدلا أن نقوم مضطرين إلى بيع جزء من اسهمنا لتحرير سيولة كافية ( و قد نكون وقتها في حالة خسارة لو قمنا ببيع هذه الأسهم ) .. بدلا من أن نقوم بذلك ، نستخدم الجزء المخصص للسيولة 20 % فيما نريده و نقضي بها حاجتنا المالية .

أيضا هذه السيولة نستخدمها في الاكتتابات القادمة و هي كثيرة ، و نستخدم هذه السيولة لإقتناص الفرص الاستثمارية الجيدة .. فأحيانا بعض الأسهم الجيدة تهبط و تتراجع قليلا إلى الوراء فمن الجيد لنا الشراء في مثل هذه الأسهم .. أو عندما ينزل او يهبط السوق بشكل قوي و تنتهي موجة الهبوط ، فمن الجيد أن تكون لدينا السيولة الكافية لإغتنام هذه الفرصة الذهبية .

السيولة أيضا تفيد في حالة الإنهيار الكلي للسوق ( لا سمح الله ) .. فمستوى الخسارة في حالة توفيرنا لسيولة نقدية منخفضة أكثر بـ 20 % من حالة عدم توفيرنا لسيولة نقدية كافية .

و من الممكن أن نزيد مستوى السيولة إلى 30 % على حساب الجزء المخصص للمضاربة .. لتصبح المضاربة ( 20 % ) و السيولة ( 30 % ) في حالة وجود تذبذب كبير في السوق بشكل عام .



و آخر نقطة أحب أن أشير لها هو عدم وضع كل الجزء المخصص من السيولة النقدية للاستثمار مثلا في شركة واحدة ( خاصة إذا كان رأس المال كبيرا ) ، و كذلك عدم وضع كل الجزء المخصص من السيولة النقدية للمضاربة في شركة واحدة .. فالتنوع في الشركات و القطاعات أمر مهم و مطلوب .
::::: وضع السوق الليلة :::::


السوق الآن منخفض بمقدار 664 نقطة تقريبا أي 3.22 % .. و لا نعلم لو أنه لم تخفض النسبة إلى 5 % لربما هبط إلى اكثر من ذلك .

لا أقصد بذلك التخويف .. بل هذه حركة جني أرباح و ستعود الأمور لمجراها الطبيعي

نعم .. هي موجة جني أرباح ( لكن ربما كانت اليوم قاسية بعض الشئ )


نقطة الدعم الأولى للسوق : 19850 نقطة

لم ننزل تحت هذا المستوى .

نقطة الدعم الثانية للسوق : 19250 نقطة

هذه هي النقطة الأقوى .




خلال الجلسة المسائية .. نتوقع أن يعوض السوق بعضا من خسائره لليوم

و متوقع إرتداد للمؤشر غدا ( الأثنين ) في حين استمرارية بعض الأسهم في الهبوط .
الله يعطيك العافيه أخي الكريم, مشكور وماقصرت.


الساعة الآن 10:15 .