Analysis Services

تركن الدراسة لعجزهن عن المصاريف.. وأهل القتيل يطلبون خمسة ملايين



بدأت أسرة الحدث عبدالعزيز فوزي مسواك رحلة جمع الخمسة ملايين ريال بعدما تنازل ذوو المقتول الذي لقي حتفه في مشاجرة وقعت بينه وبين الشاب عبدالعزيز.

تقول شقيقة عبدالعزيز: أخي عبدالعزيز هو الابن الأصغر فنحن ستة أبناء أربع بنات وولدان الأكبر ضيدان مسجون منذ عامين على ذمة قضية أخي عبدالعزيز المسجون أيضاً في جريمة قتل فهما الاثنان بعيدان عنا نحن البنات اللائي نسكن لوحدنا في منزل بالإيجار يدفع قيمة إيجاره أهل الخير في كل عام ونتقاسم الخبز اليابس فليس لدينا دخل ثابت يدر علينا ما نقضي به طعامنا فنحن نقبع بين الأربعة جدران.. فصلنا من المدرسة لعدم قدرتنا على توفير متطلباتها من لوازم مدرسية وملابس خاصة بكل مرحلة فالوالد متوفى والأم بعيدة مع زوجها وأطفالها.

أما الشقيقة الأخرى فتواصل حديثها قائلة: عندما حصلت المشاجرة ونتج عنها قتل حطت علينا المصيبة الكبرى بعد سجنه هو وشقيقه الكبير حتى الان، وهما فيه منذ عامين فلا تصدق إذا قلت لك بأننا والله العظيم ننام معظم الليالي دون طعام وكهرباء وماء لأننا لا نملك المال للطعام ولسداد فواتير الكهرباء والماء فقد فرحنا كثيراً عندما تنازل ذوو الدم مقابل مبلغ خمسة ملايين ريال وهي فرحة لا توصف حينها.. لم نفكر في المال قدر ما كانت عظمة موقف التنازل كانت قد غطت على كل مشاعرنا ولم ندرك بأن رحلة جمع هذه الملايين مثلها مثل رحلة البحث عن التنازل بالنسبة لنا نحن الفقراء فأين نذهب ولمن نشتكي بعد الله سبحانه وتعالى خاصة ونحن بنات لا نستطيع الخروج من المنزل لنجمع الخمسة ملايين.. إنها مصيبة كبرى لبنات لا يعرفن طريقاً لأهل الخير الذين هم كثر ولله الحمد في مملكة الإنسانية ولكننا نرفع الدعاء إلى الله سبحانه وتعالى بأن يفك أسر الأخوين ضيدان وعبدالعزيز بيد بيضاء يمدها فاعل خير لسداد المبلغ المطلوب.

أما عبدالعزيز فيقول: تلقيت نبأ التنازل من الأستاذ محمد الجعيد مدير دار الملاحظة الاجتماعية الذي كان يسعى فيه منذ دخولي الدار ومعه أهل الخير المصلحين وكانت سعادتي لا توصف فقد سجدت لله شكراً وأخذت أدعو ليلة تلو أخرى لأهل الدم الذين قدروا عظم الأجر عند الله لمن عفا وإن كان التنازل مشروطاً بدفع مبلغ خمسة ملايين ريال وبقائي في السجن وعدم تهميش صك الحكم بالقتل إلا بعد استيفاء المبلغ المطلوب فالحمد لله أولاً وأخيراً على ما حصل من تنازل.. وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يسخر ذوي القلوب الرحيمة وأهل الخير بمد يد المساعدة.. وجمع هذا المال الذي لن يتحقق إلا بفعل واحسان أهل الخير.. فليس لدي أحد سوى اخوات لا يملكن حيلا ولا قوة.. اللهم إلا الدعاء في صلاة آخر الليل.. كما أفعل أنا وشقيقي ونحن في السجن على ذمة هذه القضية.. فالله لا ينسى عباده برحمته.. وعبر صحيفة «الرياض» أناشد أهل الخير في بلد الخير والعطاء بمساعدة اخواتي في جمع هذا المبلغ لوجه الله سبحانه وتعالى.

مدير دار الملاحظة الاجتماعية بالطائف محمد الجعيد قال: الحدث عبدالعزيز مسواك من أفضل نزلاء الدار فمنذ دخوله لاحظ الجميع عليه علامات الندم والتأثر فقد عكف على حفظ القرآن الكريم والأحاديث الشريفة و قراءة الكتب في مكتبة الدار والجميع يتوقع له مستقبل الصلاح بإذنه سبحانه وتعالى.. ونسأل المولى عزوجل أن يفرّج كربته.

للمساعدة والتبرع يمكن الاتصال على هاتف نقال (0555515885).

الخبرمن جريد الرياض

الجمعه 17 صفر 1427هـ - 17 مارس 2006م - العدد 13780

***** مهلا عزيزي القارئ *****

أطلق العنان لهذه الرسالة اذا كنت لا تريد التبرع أرسلها لكل من تعرف وانشرها في كل منتدى

ربما يأتي من بعدك من يتبرع وتشتركان في الأجر والثواب من الله

وفقني الله وإياكم لما نحب ونرضى وجمعني بكم في جنة الخلد آمين

منقول
19-02-1427 هـ, 02:27 صباحاً
 

لا توجد تقييمات لهذا الموضوع

يمكنك البدء بإعطاء تقييم عبر الضغط على النجوم أدناه:
5
4
3
2
1
جزاك الله الف خير وجعلها الله في ميزان حسناتك
19-02-1427 هـ, 02:31 صباحاً
 
الله يفرج عليهم ويفك كربتهم
19-02-1427 هـ, 02:31 صباحاً
 
جزاك الله خير غاليتي
19-02-1427 هـ, 05:39 صباحاً
 
جزاك الله الف خير وجعلها الله في ميزان حسناتك
19-02-1427 هـ, 05:57 صباحاً
 


الساعة الآن 03:30 .