Analysis Services
[grade="FF1493 FF6347 008000 4B0082"][align=center]



مشاعل العيسى 22-3-2006 10:28

---------


من عبد العزيز بن عبد الرحمن بن سعود إلى شعب الجزيرة العربية ...




( أنا ترعرعت في البادية .. فلا أعرف أصول الكلام وتزويقه .. ولكن اعرف الحقيقة عارية من كل تزويق .. أن فخرنا وعزنا بالإسلام .. ((((والله لا يهمني مال قارون وغيره ))))... وكل همي هو موجه لإعلاء كلمه الدين وإعزاز المسلمين ....
سنبقى مثابرين _أنا وأسرتي _ على هذه الخطة إلى ما شاء الله .. ولن نحيد عنها قيد شعره بحول الله وقوته ... )


يعلم الله أن كل جارحة من جوارح شعبي تؤلمني وكل أذى يمسها يؤذيني . . . .

" إن من كانت له مظلمة على كائن من كان _ موظفاً أو غيره _ كبيراً أو صغيراً ثم يخفي ظلامته فإنما أثمه على نفسه " . . .

( على كل فرد من رعيتنا يحس أن ظلماً وقع عليه , أن يتقدم إلينا بشكوى , وعلى كل من يتقدم بالشكوى أن يبعث بها بطريق البرق أو البريد المجاني على نفقتنا . وعلى كل موظف بالبريد أو البرق أن يقبل الشكاوي من رعيتنا , ولو كانت موجهة ضد أولادي أو أحفادي أو أهل بيتي ......)
. . .


( وليعلم كل موظف يحاول أن يثني أحد أفراد الرعية عن تقديم الشكوى _ مهما تكن قيمتها _ أو حاول التأثير عليه ليخفف من لهجتها أننا سنوقع عليه العقاب الشديد , لا أريد في حياتي أن أسمع عن مظلوم , ولا أريد أن يحملني الله وزر ظلم أحد , أو عدم نجده مظلوم أو استخلاص حق مهضوم )
. . .


" إن باب العدل مفتوح للجميع على السواء , والناس كلهم , كبيرهم وصغيرهم , أمامه سواء حتى يبلغ الحق مستقره " . . .

( يجب أن يصرح كل فرد بما في نفسه ويقول ما يعتقد فيه منفعة , فهذا أمر واجب على كل إنسان لأن مجال البحث والتدقيق يوصل إلى نتائج حسنه , فعلى الإنسان الاجتهاد ومن الله التوفيق )
. . .


( إن لكم علينا حقوقاً ولنا عليكم حقوق , فمن حقوقكم علينا النصح لكم في الباطن والظاهر , واحترام دمائكم وأعراضكم((((( وأموالكم))))) إلا بحق الشريعة ,)
. . .

* ( أما المظلمة التي تصلني فإني لا أتركها بل أبحثها وأدقق فيها , والتي لا تصلني فالذنب فيها على من رأي وكتم , وإذا علمت به فسيكون جزاؤه عندي أعظم من جزاء غيره .)

. . .


( إن البلاد لا يصلحها غير الأمن والسكون , لذلك اطلب من الجميع أن يخلدوا إلى الراحة والطمأنينة , وأني أحذر الجميع من نزغات الشيطان والاسترسال أمام الأهواء التي تنتج عنها أفساد الأمن في هذه الديار , فإني لا أراعي في هذا الباب صغيراً ولا كبيراً وليحذر كل إنسان أن تكون العبرة فيه لغيره)
. . .


( فعلى هؤلاء أن يعرفوا ويفهموا ما أقول : أما من يريد أن يجعل له حزباً من أهل الضلالة أو يحب تكدير خواطر ....... وقطع رزق الضعفاء والمستحقين فهذا أحذره كل الحذر , وأنصحه كل النصيحة أن يترك أعماله الباطلة وينصح المسلمين ويرحم الفقير ويترك الناس من شره , فإذا تمادى في هذه المسألة فذمتي بريئه منه سوى (((((أن يعزل من منصبه ,)))) أو يؤدب كل التأديب ويكون جانياً ولا يجني جان إلا على نفسه )
. . .

إذا لم تكن إلا الأسنة مركباً فما حيله المضطر إلا ركوبها

. . .


( تفهمون جميعاً أنني ما حرصت على هذا الاقتصاد , وأن غايتي الإقلال منه وإدخاله في ماليتي , حاشا وكلا , إلا أنني _ أن شاء الله _ آمر بصرفه لمستحقيه وإذا استحق زيادة أزيده ولو مضاعفاً أن شاء الله . )
. . .


( أنا لا أحب أن أشق على الناس ولكن الواجب يقضي بان أصارحكم .... إننا في أشد الحاجة للاجتماع والاتصال بكم لتكونوا على علم تام بما عندنا , ونكون على علم تام بما عندكم ... وأود أن يكون هذا الاتصال مباشره وفي مجلسي لتحملوا إلينا مطالب شعبنا ورغباته وتحملوا إلى الشعب أعمالنا ونوايانا ... إني أود أن يكون اتصالي بالشعب وثيقاً دائماً , لأن هذا ادعى لتنفيذ رغبات الشعب .. )
. . .


وقد أتيت بهذا البيان نصيحة لمن قد يغويه إبليس بوسواسه , وإني إن قلت فعلت , وإن فعلت أمضيت ثم لا أبالي بما يكون
. . .

ألا قد بلغت .... اللهم فاشهد

. . .

عبدالعزيز 1372هـ

---------------------------------

سيدي خادم الحرمين الشريفين :

لعلك شعرت بأن والدكم رحمه الله يعيش بيننا وكأنه معنا ويحس بآلامنا ...و لكأني ألمح فيك يا خادم الحرمين عبد العزير الآخر..فكثيراً ماتردد بأن الشعب منك وابناء هذا البلد هو أبناءك وبناته بناتك ومصائبهم تؤلمك ....

. . . .

يقول عمر بن الخطاب :

( لو أن دابة عثرت في العراق لسألني الله عنها لم لم تسو لها الطريق يا عمر؟؟؟ )

وحينما تعثر سوق المال ...لم تتعثر معه الدابة والبعير ..بل تعثرت خطى رجال الإسعاف وهم يحملون المصعوقين والمنهارين من تدهور سوق المال

.

لم تقع دابة ....وإنما وقع أناس مغشياً عليهم ...يتامى باعوا حصصهم وحصص أخوانهم ليتاجروا لهم ...موظفين فقراء استدانوا كي يدخلوا الأسهم ..ف.... عليهم الدين والخسارة .... ورجل باع أرضه, وامرأة باعت ذهبها ...ومطلقة دخلت بمالها بعد أن خرجت من بيت زوجها أو أرملة خرج زوجها عن الحياة ...وخلف لها أولاداً ترعاهم وتسهر على مستقبلهم ...فأخذت أموالهم لتتاجر لهم وإذا بالسوق ينغص عليها أحلامها ويعبث في أموال أبناءها ... في وقت الفرصة ...في وقت ..الناس لا تتحدث فيه إلا عن الطفرة...وآآآآه من الحوادث والمآسي التي حصلت لهؤلاء ..وهذه المستشفيات تشهد بانهيارات الجسد ...مع انهيار السوق

. . .

ياوالدنا :

بعد نكبة الأسهم السعودية والانهيار الخطير الذي تعرضت له السوق وذهب ضحيته بعض الموتى والمرضى والمنهارين ....خرجت قراراتك رعاك الله .....فجاءت كالماء البارد على الظمأ والجوع ...رش قلوب المحزونين وهبط من شعث أرواحهم...فاستبشروا خيراً من والدهم ...وكان أعظم ما أسعدهم هو إحساسك بهم وتقديرك لآلامهم و تطمينك لهم بعودة أموالهم ...فناموا قريري العيون تلك الليلة ...وفي الغد ...انتظروا ..وبعد غد .انتظروا أيضاً ...وبعد وبعده

ولكن السوق لم يتعدل إلا تعدلاً طفيفاً لا يزيح الهم ولا يبعد القلق ....والناس تنتظر .....والقلوب لا زالت تخفق ...والخوف يحيط بكل من دخل وتاجر ...وشبح الفقر والفاقة هو الذي يبسط قامته أمامهم ...والديون هو الهم الذي يجثم على أنفسهم ..والإحباط أخذ منهم كل مأخذ ...حتى صار أمنيتهم أن يرجعوا برؤوس أموالهم فقط ....

..................

سيدي خادم الحرمين الشريفين :

...................................

اسأل حفظك الله عن المرضى والموتى الذين ماتوا بسبب سوق المال ...اقرأ عن حالات السكتة والجلطة الدماغية والتي تتزايد يوماً بعد يوم ...اسأل عن شعبك المنكوب بنكبة الأسهم التي جعلت من الرجل العاقل مجنوناً يخلع ملابسه ويرقص من غير وعي بعد أن تم اغتصاب ماله ونهب قطرات عرقه ..و سنوات عمره وكفاحه ..وكل هذا في لحظة واحدة ...وأمام عينيه صبح مساء

. . .

تخيل يا خادم الحرمين شعورك لو أخذ أحد أموالك من أمام عينيك ....وهي كل ما تملك ...بل ليتهم يملكون هذا المال ..فمعظم الذين تاجروا بالأسهم إنما هم مستدينين ...تخيل أن يضاف إلى خسارة أموالك هم قضاء دين قد استدنته لهذا الأمر ...لقد اجتمع على هؤلاء المساكين أمرين مرين : الخسارة والدين ...فماذا عساهم أن يفعلوا أمام هذه الطامة !!! لا ألوم من وقف عند الإشارة وترك سيارته تمضي دون أن يشعر ولا ألوم من ترك سيارته ووقف يرقص في الشارع من القهر ولا ألوم الذي صار يستفرغ الدم في البنك ولا ألوم الذي تخبط في مشيه واصطدم في كل خطوة بجدار ...وزجاج ...وباب ....لا ألوم من أصابه الخرف وصار يهذي ويغني ....لقد صدمتهم الصدمة وأعياهم الذهول ...فلم تصف لهم حياة ولم يهنأ لهم بال ....

.................................................. ......................

في الأسابيع الماضية ...يكاد كلام الناس ينحصر في كلمتين.. ( حسبنا الله ونعم الوكيل )..وهي الكلمة التي تخرج من قلوب المغبونين والمحروقة أفئدتهم ...الذين يقاومون الموت من الصدمة ..بعد أن ماتت آمالهم وتحطمت أحلامهم في لحظة انهيار السوق

والناس يرددون بألم ( قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق ).... .إن أعظم النعم.... الأمن والرزق .........و..إذا أطعم الراعي رعيته من جوع ...وآمنهم من خوف بكل أنواع الأمان .....فمتى ما أطلقهم في الحياة فسوف لن يشعروا إلا بالسعادة والرضا والشكر لله ثم له

. . .


قطع الرزق ....وسيلة قذرة لجأ لها عصابة في الاقتصاد ...همهم أن يزداد الفقير فقراً والغني غنى... وان من ينافس في السوق ويجتهد لإعلاء رصيده ...حقه الطرد والإبعاد... ..كل ذلك كي يكون السوق محتكراً على فئة معينة ولا يحق لغيرها أن ينافسها ......ولقب ( الهامور ) عليه ألا يكون مبتذلاً لأي أحد ولا يجوز ومصطلح ( الهوامير الجدد ) على الناس أن ينسوه ... ..والشركات النزيهة والتي تتعامل بالحس الإسلامي عليها أن تخسر وتبقى في الحضيض كي تتأدب فتتعامل بالربا أو على الأقل عليها ألا تنتقده وعليها أيضاً ألا تنافس الشركات التي تتعامل به ...وما ذلك إلا الخوف من سيطرة التعاملات الإسلامية واكتساحها للسوق وتأثيرها الخطير على سوق المال العالمي

. . .

والهم الأخطر الذي يحمله بعضهم هو الرغبة في الإساءة للدولة بطريقة ملتوية ... وتهييج العامة على ....... واتهامها ضمناً بأنها هي التي تخلت عن صغار المساهمين وتركتهم عرضة لأسماك القرش في بحر الأموال ...

.........

وللأسف فبعض بوادر ذلك هو ما يحدث الآن ...

. . .

وهاهي الناس بدأت تحكي في السياسة ..وبدأت تتهم هذا الوزير وهذه الهيئة وهذا الأمير ....الناس بدأت تبحث عن المتسبب والبعض وجدها فرصة لتوجيه الاتهام إلى ....... واتهامها بالسلبية والسكوت والرضا ...ووجد الحاقد لهذه البلد في هذا الانهيار مبتغاه ........وهذا ما لا يريده أي حاكم لبلده وهو أن يشتغل الناس بأمر السياسة ويتركوا أمور حياتهم ومعاشهم ... ولا يخفاك _ حفظك الله _ أن في تشويه صورة ...... نشوء صورة سيئة تتغلغل في نفس صاحبها ...فيصعب معها إرجاع روح المواطنة والتي نسعى جاهدين لترسيخها في نفوس المواطنين وتثبيت روح الولاء والحب للوطن ...إذ كيف يتم ذلك في نفس من يرى نفسه ضحية ...وكيف يجتمع على المرء شعورين متنافرين ...حب الوطن وشعوره بأنه ضحية فيه ؟؟؟

......................

• ولقد بدأت عقدة المؤامرة تطفو على السطح هي الأخرى ....وربما لازالت ذاكرة البعض تحتفظ برؤية جيمس روبن الذي يرى أن الغنى والحرية خطرة في بلاد العالم الإسلامي ...كما أن حديث العديد من السياسيين الأمريكيين عن سوء نتائج الاستقرار في المنطقة واقتناعهم بضرورة التدخل وصناعة الاضطراب والقلق وعدم الاستقرار في المجتمعات الاسلامية ..إذ أن في استقرارها ودوام نشاط السوق ورفاهية الشعب سوف يؤدي إلى التقدم وبالتالي تدهور اقتصاديات هذه الدول ....فرأى البعض أن هؤلاء الحاقدين أدخلوا سياسة تجويع الشعب بمساعدة المنافقين في هذا البلد ..

. . .


خلافاً لما يتناقله بعض المحللين من أن دخول الأجانب في هذه الفترة الحرجة وبهذه الأسعار المنخفضة من شأنه أن يكرر مأساة انهيار اقتصاد دول شرق آسيا ( النمور السبعة ) عندما أخطأت خطأ فادحاً بدخول الأجنبي وقت انخفاض الأسعار ...مما جعل كل الدول السبع عرضة للإفلاس بسبب تحكم المستثمر الأجنبي في أسواق المال...يشعر البعض أن هناك مؤامرة لإدخال الأجنبي في هذا البلد في هذه الفترة بالذات حتى يشتري بالأسعار الرخيصة ويتحكم في السوق ويموت المواطن غبناً ...والمشكلة أن من يتحين الفرصة الآن ....هم اليهود الأثرياء في العالم ... والذين يحلمون بضرب هذه ...... الإسلامية عن طريق الاقتصاد والتحكم فيها وفرض القروض الربوية و الديون عليها .
. . .

• وفي كل الأحوال الأمر سيؤول إلى هذه الحالة فيما لو استمر هذا الانخفاض واستمرار عدم الثقة في السوق السعودي واضطرار أصحاب رؤوس الأموال إلى الهروب بأموالهم للمتاجرة في سوق الأموال الأمريكية والأوروبية وخروج هذه المبالغ من البلد ....وفي ذلك خسارة اقتصادية للبلد وفائدة للبلدان الأخرى والتي تتمنى ذلك لإنعاش اقتصادها ... والمملكة تسعى جاهذة لجذب أصحاب الأموال..... لكن الذي يحصل اليوم محاولة طردهم .

. . .

• وربما زامن ذلك رؤية أكثر عمقاً ...تحقق لهم مراداً آخر ...ففي التحكم في سوق المال والانحدار به للهاوية فرصة عظيمة لإثارة الكلام حول البلد و....... وإثارة سخط الناس وعدم ثقتهم فيها ....وهذا لعمري أخطر أمر ربما يحصل فيما لو استمر هذا التدهور دون أن تتدخل ....... بقرارات حازمة وسريعة يشعر معها المواطن بقيمته ...ويحس بالأمان والثقة بحكومته ..

لذلك لابد من نشر الأمان و الثقة التجارية الآن ....وماليزيا مثال حي يحيي الله به القلوب الواهنة والتي تؤيد سياسة التجويع والتقتير على الناس وتهز ثقتهم في ...... والسوق كي يحرموا الدخول فيه...وكي يحرموا البلد في فرصة نمو اقتصادي قوي يؤثر في السوق العالمية في زمن قصير... ....فماليزيا تعتبر أعلى دول العالم من حيث الأمانة والثقة في التعامل التجاري حققت الكثير من الرقي الاقتصادي رغم فقر مواردها ...وفي المقابل ....تأتي كينيا..أقل دولة في العالم من حيث الثقة التجارية ....وهاهي تعيش الفقر والفاقة رغم غنى مواردها

...............................

والدنا الحنون :

....................

لابد مع هذا كله من متابعة السوق وملاحقة المتسببين وتقديمهم للعدالة وفصل بعض المسئولين إن ثبت تورطهم على الأقل حتى يأمن المواطن على المستقبل ويثق في بلده

..........

..... ياخادم الحرمين تدخل أرجوك ..أوقف هذه المهزلة التجارية واللعبة المكشوفة ...وانتقم لكل فقير ومسكين مات أو مرض بسبب هؤلاء الذين ماتت ضمائرهم .....اشف صدور قوم مؤمنين خافوا على أنفسهم وذويهم الفقر فاشتغلوا في التجارة واسترزقوا من ورائها رزقاً حسنا..... إن لم تتدخل أنت ياوالدنا ...فإلى من تكلنا ؟؟ هل تكلنا إلى أناس يخدروننا بالوعود الجوفاء ؟؟؟ ويسرقوننا عياناً ...

تدخل يا سيدي فأموال الناس وأرزاقهم وصحتهم ليست لعبة يغامر بها الأغنياء .ويكسروا بها أعناق الضعفاء .

. . .

جزاك الله عن كل مسلم خيراً ورزقك منه رزقاً حسنا ...وفرج الله عنك كربة من كرب الآخرة

. . .

( اللهم إننا نعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال ..اللهم انتقم لكل ضعيف وفقير ومسكين ورد إليهم أموالهم وضاعفها لهم ياحي ياقيوم )



::: منـــقــول للافــــادة :::[/align]
[/grade]
24-02-1427 هـ, 08:50 مساءً
 

لا توجد تقييمات لهذا الموضوع

يمكنك البدء بإعطاء تقييم عبر الضغط على النجوم أدناه:
5
4
3
2
1
المعذرة عزيزتي مكرر
http://forum.hawaaworld.com/showthread.php?t=502040
24-02-1427 هـ, 11:13 مساءً
 


الساعة الآن 10:18 .

تنبيه: كل ما يطرح من مشاركات في موقع عالم حواء يمثل رأي كاتبه فقط ولا يمثل رأي إدارة الموقع.
© 1998-2017 Hawaa Forum, Co.‏