الاخبار القتصاديه

==========================

تجزئة اسهم 3 قطاعات وتحديث ارصدة اكثر من مليون محفظة اليوم
توقعات بحدوث تذبذب عال .. وضغط مستمر على الشركات القيادية
-----------------------------------------

تحليل- علي الد ويحي:

يدخل سوق الأسهم المحلية اليوم السبت تعاملاته باستراتيجية تختلف من حيث الشكل والمضمون ، حيث تم الانتهاء من تحديث جميع متغيرات السوق التي تم إقرارها والتي تغطي أسعار الإغلاق والقيمة الاسمية والدفترية، وكذلك متغيرات النظام الجديد والخاصة بتعديل نسبة التذبذب من %5 إلى 10 % ، و العمل بأجزاء الريال.
أما ما يتعلق بعملية التجزئة للأسهم المدرجة في القطاعات الثلاثة المحددة ،(الزراعه والخدمات والتأمين) فقد تمت تجزئتها بالكامل وكان عدد المستثمرين و المحافظ الاستثمارية التي تم تحديث أرصدتها 1.006.477 محفظه موزعه على جميع البنوك . هذا وقد تم إرسال الملفات الخاصة بالبنوك والتي تحتوي على المعلومات والأرصدة الجديدة وذلك لتحديث محافظ عملائها استعدادا لبدء التداول وفق هذه المعطيات ابتداء من اليوم.
من الناحية الفنية يقع السوق داخل دائرة تمتد مابين 14176 الى 18400 نقطة ويعتبر حاجز 16600 هو منطقة الارتكاز حيث يمكن ان تحدث عمليات جني ارباح عند حاجز 17200 و17600 فاذا لم يجن السوق ارباحه عند هاتين النقطتين فان حاجز 18400 هو الأعنف ويحتاج تجاوزه الى العديد من المتطلبات ومنها ارتفاع حجم السيولة والكميه مقارنه بالأيام السابقة، ، ويعتبر حاجز 18600 هو نقطة الدخول الآمن وحاجز 17500 هو الفاصل مابين الاسود والابيض وحاجز 15950 هو الخط الذي يجعل الجميع يفكر بعمق في حالة كسره الى اسفل.
تشير التوقعات الى سيطرة المضاربة على تعاملات اليوم وارتفاع حدة التذبذب على جميع الشركات ، حيث لانتوقع ان تواصل الشركات افتتاح اسعارها على النسبه القصوى وبالذات القيادية والتي اصبحت الفجوات السعريه السابقه تهددها بالتراجع في أي لحظة ، ومن المحتمل ان تشهد الثلاثه قطاعات المزمع تجزئتها اليوم مضاربه عنيفه وان تستمر هذه المضاربه الى يوم الاثنين القادم ، ويعتبر سهم الكهرباء من اكثر الأسهم الاربعه القيادية فاي تحرك له سوف يجر السوق معة حيثما اتجه.
من المتوقع ان تشهد الشركات ذات المحفزات والعوائد وفي جميع القطاعات تجميعاً في حالة نزولها ، فيما سيكون هناك شركات عليها تصريف احتمال رفعها هذا الاسبوع واعني بها الشركات التي ستتم تجزئتها الاسبوعين القادمين ويفضل الابتعاد عن القطاع الذي تتم تجزئته لمدة ثلاثه ايام حتى تتضح الصوره كاملة امام المضاربين الذين لا يتقنون عملية المضاربه السريعه ولايملكون خلفية استثماريه في كيفية معرفة التجميع والتصريف ، فيما تكون الشركات الكبيره جيده للدخول حتى اقتراب تجزئتها وتحديدا التى حققت ارباحاً تزيد عن 50 % في العام الماضي ومن المتوقع ان تحقق خلال الربع الاول ارباحاً تشغيليه مستمره ، مع الاخذ في الاعتبار ان هناك شركات تعتبر اسعارها متدنيه في حين تجزئتها وهي شركات استثماريه من الدرجه الاولى ، فلذلك يفضل ان يتم تقسيم المحفظة الى ثلاثه اقسام بحيث يكون 40% للاستثمار و30% للمضاربه و30% الاحتفاظ بها كسيوله للطوارئ، حيث نتوقع ان يكون التذبذب الحقيقي للشركات المجزأة في اليوم الثاني.
مازال الاغلبيه من المتعاملين يعيشون هول الانخفاضات الحادة التي لحقت بهم قرابة شهر ماضي ، حيث اصبحوا يترقبون الوضع بطريقه فيها نوع من الخوف، فمن وجهة نظري الشخصيه ان السوق قادر على تجاوز نقاط المقاومه التي سبق وان تطرقنا اليها في المقدمه ، وان اول منطقة جني ارباح قاس ستكون حول حاجز 18220 ثم عندما نقترب من حاجز 20700 نقطة ، فلذلك يفضل التركيز على الاستثمار خاصه وان اسعار الشركات القيادية تساعد على اتخاذ هذا القرار.
من مصلحة السوق اليوم ان يبدأ على نزول بمقدار 200 نقطه بهدف اختبار نقاط الدعم السابقه وان تعود الشركات القيادية لاقفال الفجوات السعريه التي شهدتها على مدى ثلاثه ايام متتاليه والمعروفه الاولى بالتأكيد والثانيه بالاستمرار والثالثه بالمنهكة ، فلذلك نتوقع ان تفك الشركات الكبيره النسبه في حالة اغلاقها اكثر من مره رغم ان التجزئه يمكن ان تلغي هذه النظريه ولكن المشكله ان الشركات القيادية ليست من بين القطاعات المقرر تجزئة اسهمها اليوم فهي اقرب الى التراجع ولو على الاقل في اغلب الفترات وهو ضغط مفتعل الهدف منه التجميع ، ونتوقع لو حدثت عملية جني ارباح اليوم فانها ستكون خفيفه وعن طريق القطاع المصرفي ، مع الاخذ في الاعتبار ان هناك شركات من القطاعات المراد تجزئتها اليوم كان ادوئها غير مشجع حيث شهدت في نهاية تداول الاسبوع الماضي عملية تصريف ومنها 6 شركات من القطاع الخدماتي و3 شركات من القطاع الزراعي فيما حافظ القطاع التاميني على تماسك النسبه القصوى
اذا كان السوق اليوم سوف يدخل تعاملاته مدعوما بمحفزين وهما التجزئه الذي انتظره طويلا وعودة نسبة التذبذب بمقدار 10% بدلا من 5% اضافة الى العودة بالتعامل باجزاء الريال ، فان العامل النفسي هو الاخر يقف بقوه حيث من المنتظر ان يدخل المستثمر المقيم فعليا ابتداء من اليوم على افتراض انتهاء الاجراءات البنكيه لفتح المحافظ الاستثماريه لهم اضافة الى تدني اسعار الشركات نتيجة خضوعها لعملية التجزئه.
02-03-1427 هـ, 05:34 صباحاً
 
حواء سعوديه حبيبتي انتي واللي عندهم خبرة شرايكم قبل مايفتح السوق تقولون لي الشور الزين<<<<<<<<>>>>>>>>قلبت عجوز

عندي 15 الف شرايك تقولين لي وش اشتري

انا فكرت اقسمهم بين سابك وسافكو شرايك ياحوااااء سعوديه انتظرك ماجاني نوم هههههههههههه
02-03-1427 هـ, 05:36 صباحاً
 
المعجل: «بنك الانماء» يعزز انطلاقة الاستثمارات الصناعية


عكاظ (الرياض)
اكد المهندس سعد بن ابراهيم المعجل نائب رئيس مجلس ادارة الغرفة التجارية الصناعية بالرياض ان موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز- يحفظه الله- على تأسيس اكبر مصرف في المملكة حتى الآن «مصرف الانماء التجاري الاستثماري» تمثل في واقع الامر، منحة كبرى ودفعة اضافية لمسيرة النماء والبناء التي باتت تتكامل خطواتها وتتقدم بثبات وثقة نحو الامام، خلال هذا العهد الزاهر الزاخر بكل مفيد وجديد.
واشار المعجل الى ان هذا المصرف سيقدم دعماً ممتازاً ومقدراً لاقتصاديات الوطن والمواطنين، وان الصفة البارزة لهذا المصرف انه سيكون معنياً وبدرجة عالية من التخصص تختلف عن تلك التي كانت تبذلها مصارفنا القليلة القائمة الان، وهي عناية هذا المصرف بالجانب الاستثماري وذلك ظاهر من اسمه «تجاري استثماري» وهذا ما سيعزز من مقدرة الافراد والشركات من خلال الاستفادة من الحصص التمويلية التي سيتيحها هذا المصرف لهم، على هيئة قروض استثمارية نظراً لقوة رأسمال هذا المصرف «15 مليار ريال».واضاف المعجل ان هذا المصرف يشجع المستثمرين المواطنين على التفكير في انشاء صناعات استثمارية من ذات الحجم الكبير، اذ سيدعم التمويل طويل الاجل فرص نشوء صناعات استراتيجية مستدامة مثل صناعات الحديد والالمنيوم والمعادن.
02-03-1427 هـ, 05:36 صباحاً
 
جني ارباح لبعض القطاعات.. والاتجاه العام صعود.. والمحللون:
عودة الثقة للمتعاملين وثبات المؤشر على 18 الف نقطة استقرار كامل للسوق


سعد خليف (جدة)
شهد سوق الاسهم بعد القرارات التي اصدرها مجلس الوزراء بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله عودة قوية افقدت الكثير من المتعاملين امكانية الشراء لانعدام عروض البيع عكس ما كان عليه السوق خلال الاسبوعين الماضيين والذي كان عبارة عن عروض بيع فقط... بعد هذه الارتفاعات والتجزئة التي سيشهدها السوق خلال الافتتاح اليوم السبت لبعض القطاعات توقع المحللون الاقتصاديون عودة الثقة للمتعاملين وثبات المؤشر على 18 ألف نقطة وتحدث لـ«عكاظ» الدكتور مقبل الذكير استاذ اقتصاد بجامعة الملك عبدالعزيز قائلا بدون شك فإن السوق شهد عودة قوية جدا وهذا يعود الى عودة الثقة للاتجاه العام للسوق من قبل المتعاملين فيه بعد القرارات القوية التي اصدرها مجلس الوزراء خلال جلسته الاخيرة.. وهذه الثقة ادت الى ارتفاع المؤشر وارتفاع اسعار الاسهم.. وانا في توقعاتي ان الاتجاه العام للسوق هو الصعود ولكن جميع بورصات العالم لابد لها من عمليات التصحيح وجني ارباح لذلك اتوقع ان يشهد السوق خلال تداولات اليوم وغداً عمليات جني ارباح ولكنه لن يكون انخفاضاً كبيراً كما في السابق وانما عملية جني ارباح لن تؤثر على السوق بصفة عامة.. وجميع العوامل والمعطيات الفنية خاصة بعد القرارات التي اقرها وايدها المجلس الاقتصادي الأعلى والتي تصب جميعها في مصلحة المستثمر في السوق فإن تصوراتي ان الاتجاه العام هو الصعود..
ومن جانبه يقول عبدالعزيز محمد الزارع محلل مالي لو استمر السوق في الارتفاعات التي سبقت عملية الانخفاضات العنيفة لحدثت كارثة كبيرة ولكن ما حدث كان في صالح السوق والمستثمر.. والان عاد اللون الاخضر للسوق وبقوة وقد دعمت ذلك قرارات مجلس الوزراء الاخيرة الامر الذي اعاد الثقة للجميع في السوق ولن يكون السوق مطمئناً الا بعد استقراره فوق الـ18000 نقطة لمدة يومين ونتوقع ان يتجاوزها بإذن الله.. واما عن اليوم وغدا فنتوقع ان يكون هناك جني ارباح طبيعي للقطاعات التي سيتم تجزئتها ولكنها ستعود بعد ذلك حيث ان هذا سيكون صحياً للقطاع والسوق بصفة عامة..
ويضيف المحلل المالي محمد سعيد القرني بان جني الارباح الذي سيشهده سوق الاسهم ما هو الا في صالح السوق والقطاع الذي سيجني ارباحه وذلك من الناحية الفنية اليوم السبت او بعد غد الاحد بحد اقصى واتوقع ان لا يعم جني الارباح جميع القطاعات ولكن بعض القطاعات.. ولكن ما نضيفه هنا بأن السوق عائد الى الصعود بعد عودة الثقة للمتعاملين في السوق والتي دعمتها قرارات مجلس الوزراء الاخيرة واستقراره وطمأنته ستكون ان شاء الله بعد الاستقرار فوق الـ18 الف نقطة.
02-03-1427 هـ, 05:37 صباحاً
 
ارتفاع النفط فوق 67 دولاراً سيعزز من استمرار انتعاش أسعار الأسهم السعودية

كتب - عقيل العنزي:
يأتي ارتفاع أسعار النفط إلى ما فوق 67 دولارا للبرميل كأحد المحفزات القوية التي تضاف إلى الإجراءات الإصلاحية التي تتخذها هيئة سوق المال بتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز يحفظه الله من اجل الرقي بمستوى سوق الأسهم السعودي والمحافظة على استمراره وضمان عدم تعرض المستثمرين إلى خسائر.
ويجمع الخبراء والمختصون على أن استمرار ارتفاع أسعار النفط في معدلات فاقت 65 دولارا للبرميل لمعظم النفوط القياسية منذ بداية الأسبوع الماضي سيعزز من استمرار انتعاش أسعار الأسهم السعودية ومضيها قدما في مسار تصاعدي، لا سيما وأن نسبة تأثير أسعار النفط بمسار الأسهم تتعدى 75٪ وذلك للدور الرئيس والمحوري الذي تلعبه العائدات النفطية في دعم الاقتصاد السعودي.

وقد شهد الأسبوع المنصرم تحليقا لأسعار النفط تدفعه عدة مسببات من أهمها تطور النزاع الإيراني - الدولي على خلفية ملفها النووي وما تمخض عن ذلك من ضغوط أممية على إيران بضرورة إيقاف عملية تخصيب اليورانيوم وما أعقب ذلك من عنترة إيرانية قد تقودها إلى مجابهة عالمية تفضي إلى تكبيدها خسائر اقتصادية وتأخير في صناعتها النفطية، كما أن الوضع في نيجيريا وفنزولا والعراق أوجد حالة من القلق لدى مستهلكي الطاقة من احتمال تعرض الإمدادات إلى عرقلة تمنع انسيابها إلى الأسواق العالمية.

واسهم قرار النرويج وهي ثالث أكبر مصدر للنفط والغاز في العالم بشأن حظر الاستكشاف و الحفر في المناطق المحاذية لسواحل القطب الشمال المتآخم لحدودها لأسباب بيئية في خلق حالة من خيبة الأمل لشركات النفط العالمية التي كانت تتسابق للاستثمار في هذه المنطقة الواعدة في مصادر الطاقة الاحفورية ،وضخ المزيد من النفط الخام للأسواق العالمية المتعطشة.

في نهاية التداول الأسبوعي ليوم أمس الجمعة برزت ثلاثة عوامل رئيسية شكلت ضغطا على الأسعار وأعادتها إلى مستوى 66 دولار للبرميل ومن أبرز هذه العوامل حمى البيع التي شهدتها السوق النفطية بهدف جني الأرباح قبل عطلة نهاية الأسبوع، وكذلك التصريحات الإيرانية بأنها لن تستخدم النفط كسلاح في نزاعها المحتدم مع مجلس الأمن بشأن برنامجها النووي، أما العامل الثالث فهو إصلاح أنابيب النفط المعطوبة من قبل المليشيات في نيجيريا مما يعني بداية تدفق النفط المتوقف منذ أشهر إلى الأسواق.

إلى ذلك اختتم نفط وست تكساس تداولاته الأسبوعية عند سعر 67,15 دولارا للبرميل، بينما أغلق الخام الخفيف بسوق لندن للتعاملات الالكترونية بتراجع مقداره 25 سنتا ليصل إلى سعر 66,34 دولارا للبرميل، وهبط سعر برنت إلى سعر 65,64 دولارا بتراجع مقداره 6 سنتات، واستقر سعر ناميكس عند سعر 66,37 دولارا بنقص قدره 78 سنتا عن يوم أمس الأول، واستمر سعر الجازولين في مساره التصاعدي ليغلق في نهاية التداول عند 1,96دولار للجالون، وأغلق الغاز الطبيعي في مستوى 7,12 دولارات لكل مليون وحدة حرارية بريطانية. وحافظت أسعار المعادن النفيسة على معدلاتها السعرية المرتفعة حيث استقر الذهب عند سعر 583 دولارا للأوقية بينما وصلت الفضة إلى 11,54 دولارا للأوقية
02-03-1427 هـ, 05:37 صباحاً
 


الساعة الآن 12:51 .