نفس طريقة ام باسل

اما الاسم العلمي Lupin, Lupinus

انظرن ماذا وجدت

"انتبهوا من الترمس وسمومه
الترمس نوع من الحبوب التي يضرب بها المثل في تفاهة الثمن، ومع ذلك فهو كالحمص ذو فوائد غذائية جيدة، فهو غني بالبروتين بحيث تصل فيه إلى ثلاثين بالمائة، كما أن وجود الألياف السليولوزية فيه يجعله مكافحا للإمساك، إلا أن مرارة طعمه تجعله غير مقبول، ولكن هذه المرارة تتلاشى إذا غلي الترمس مدة تتراوح بين ثلاث وأربع ساعات، ثم نقع بالماء لمدة يومين أو ثلاثة ثم يؤكل مرشوشا عليه الملح. وقد أمكن الاستعاضة بالترمس عن القمح خلال أيام الحرب، إذ أضيف دقيقه إلى دقيق القمح وبذلك أمكن تعويض النقص دون الإقلال من المردود الغذائي للخبز. والترمس يقتل الديدان إذا لعق مع العسل أو شرب مع الخل وكذلك الماء الذي يغلى فيه الترمس يقتل الديدان .وإذا طبخت بذوره يدر البول ويهضم الأكلات الثقيلة ويطرد بعض أنواع الديدان .أكله مقو ومنبه للقلب والأعصاب . كما يعرف الجميع أن الترمس غذاء للتسلية بالدرجة الأولى, ولا ضرر منه في الكميات البسيطة التي تؤكل عادة, ولكن هل للترمس خطورة, هذا ما ذكره الباحث إسماعيل إبراهيم علاف من مختبر الجودة النوعية بجدة, محذراً تلك الأصوات المرتفعة التي تنادي بطحن الترمس كعلاج لخفض السكر في الدم لدى المصابين بداء السكر, إذ يحتوي على مواد سامة منها الليبونين وأنجستيفولين, وسبارتين, واللوبانين هذه المواد التي تسبب في الغثيان, عرق غزير, ضعف أحياناً, إغماء اضطراب في التنفس, اضطراب في الرؤيا, الشعور بالقلق وتظهر مثل هذه الأعراض واضحة بعد استهلاك أكثر من 80 جم دقيق ترمس وأكثر ضحاياها المصابين بداء السكري عند تناولهم ملعقة أكل أو اثنين من طحين الترمس لخفض السكر كعلاج بديل, كما أن عملية النقع المذكور سابقاً تتلاشى معظم السموم بهذه العملية0 وتظهر بعض الأعراض المعروفة سابقا عندما يقبل شخص جائع ويأكل كمية كبيرة للوصول إلى الشبع إذ إن عملية النقع لا تخلص الترمس من سمومه 100% وداخل دقيق الترمس هناك مواد مضادة للتغذية تمنع امتصاص المواد الفعالة في البروتينات من الدخول إلى الجسم فيصاب الإنسان بالهزال هذه المواد هي الفيسين والكونفيسين بنسبة 7% إلى جانب السابونين وتوجد ايضاً في الفول المدمس لذا لا يعتبر الفول وجبة غذائية جيدة وخصوصاً في رمضان كعادة متبعة عندنا في المنطقة الغربية إذ يمنع الجسم من الإستفادة من العناصر الغذائية الأخرى الموجودة في الأطعمة المصاحبة لوجبة الفول, وخصوصاً بطريقة أعداده المعروفة لدى الفوالين, هذا كلام عالم وباحث متخصص يعمل في مختبرات الجودة النوعية, هنا نقف صامتين ومتحذرين حتى من الترمس"
منقول
24-03-1427 هـ, 12:55 صباحاً
 


الساعة الآن 02:50 .