الله يسسسسسسسسسسسسسستر
اقتباس مشاركة  (bodo0or)
ان شاء الله الاسهم كلها خضراء >>> متفائلة فيك يا موج

الكل بيدعي لك يا موج لو فعلاً ارتفعت الاسهم >>> تشبعنا خسااااااائر حسبي الله على الظالم

بس ان شاء الله مسلسل نسب خضراء لجميع الاسهم ولمدة اسبوعين او 3 اسابيع
يارب تشفي اسرتي ...
يارب نسالك العافيه في الدنيا والاخرة...
يارب نسالك العفو والعافيه في الدنيا والاخرة...
اللهم سخر لي زوجي كما سخرت البحر لموسى ..


العامرية ؟راسليني خاص ؟؟


يارب تنحفني بصحة وعافيه في القريب العاجل وكل خواتي
صباح الخيرات و الخضار ان شاء الله


جاري اكمال النشره
-------------------------------

سعودية ويشرفني اني ما اسوق

ملـــكه.... هو فيه ملــكه تسوق؟!!

----------------------------------------









الاخبار الاقتصاديه

------------------------------------


المؤشر يفقد 1035.7 نقطة في تعاملات سيئة
توقعات بارتداد السوق عند مستوى 11560 نقطة



تحليل: علي الدويحي
انهى المؤشر العام لسوق الأسهم السعودي متراجعا بمقدار 1039.88 نقطة او بما يعادل 7.93 % ليقف عند مستوى 12076 نقطة ويعتبر اغلاقاً سلبياً واحتمال ان يكون اليوم هناك موجة هبوط بحدود 400 نقطة واذا ارتد السوق من عند حاجز 11560 نقطة او من حولها تزيد او تنقص قليلا وبكمية وحجم سيولة جيدة تزيد عن 20 مليار ريال فانه يعتبر ارتداداً جيداً ويحتاج الى ثلاثة ايام ليتم التاكد من نوعيته هل هو حقيقي ام وهمي
ومن ابرز ملامح معرفة ذلك هو تراجع الراجحي الى مابين حاجز 360 -350ريالا و الاتصالات الى 120 ريالا وسابك 155ريالا ولا ننصح بالدخول حتى يتم التأكد من ان 11560 نطقة هي القاع الحقيقي خاصة وان صناع السوق يحرصون في هذه الاوقات على تضليل التحليل الفني، فمن الممكن ان يجعلوه ارتدادا وهميا وينصبوا فخاً اخر لجذب مزيد من المستثمرين.
وقد شهد السوق واحدة من اقسى واعنف تعاملاته وكان من الواضح ان هناك قوى قادرة على رفع وانزال المؤشر العام عند النقاط التي تحددها هذه القوى مسبقا، فلذلك لايمكن تحديد القاع الحقيقي بشكل قاطع ولكن هناك مستويات معينة تعتبر هي القاع الحقيقي ولعل حاجز 11560 نقطة هي الاقوى ومرشحة بقوة لوقف زحف التراجع وذلك لعدة اعتبارات ومنها انها كانت نهاية تصحيح سابق اضافة الى ان الوصول اليها يعتبر السوق صحح بنسبة 100% وفقا لمؤشر (فيبوناتشي) وان الوصول اليها تكون الاسعار مغرية للشراء مما يعني ان الصناع فرضوا سيطرتهم على مجريات السوق اكثر منذ قبل واصبح المقود بأيديهم وهم من يحدد النقطة التي يرون انها مناسبة للدخول،فلذلك نجده عندما يصل الى مستوى معين يبدا التجميع من قبل هؤلاء الصناع الا ان ارتداد الشركات الصغيرة، يجعل هذه القوى تعود لتواصل الضغط من جديد، فالهدف الثاني بعد الحصول على الاسعار المغرية هو اضعاف (الهوامير الجدد) الذين يتركزون في هذه الشركات، فلن يمنح الصناع نظراءهم من (الهوامير الجدد) أي فرصة اخرى بعد ان التزموا الصمت في الفترة السابقة و تركوا لهم الملعب حتى استطاعوا ان ينتزعوا اسهمهم من بين ايديهم ويرفعوا الاسعار الى مستويات غير مبررة حتى حدث ماحدث، فالسوق حاليا يواجه مأزقاً لأن المحافظ الكبيرة شبه مقتنعة بالاسعار الحالية وفي اغلب الأسهم، ولكن تظل مسألة تضييق الخناق على من تسبب في تغيير مناخ السوق من استثماري الى مضاربة هي الاهم عند صناع السوق الذين يخشون من تعرضهم للدغة الهوامير الجدد مرة اخرى، فما حدث في الفترة الصباحية امس يؤكد صحة ماذهبنا اليه، حيث كان هناك قوة شراء في شركات معينة وبالذات عندما يواصل السوق تراجعه ولكن الحال يتغير عندما تفك الشركات الصغيرة نسبتها الدنيا حيث نشاهد بيوعاً مكثفة ومن محافظ كبيرة وفي شركات قيادية، وهذا ليس معناه عدم عودة اسعار الشركات الصغيرة الى السابق بل على العكس سوف تعود ولكن تحتاج الى وقت طويل نوعا ما وبشكل متدرج.
من الناحية الفنية احتمال ان يدخل المؤشر العام في منطقة محصورة بين نقاط 11560 الى 11200 ويصل الى الاخير كملامسة سريعة، واذا لم يستطع الثبات فوق هذا الحاجز ولمدة ثلاثة ايام قادمة فأن منطقة 10370 هي الفاصل النهائي وان كنت من وجهة نظر شخصية استبعد الوصول اليها، ولكن دخول سابك امس في مناطق غير مشجعة الى جانب الاتصالات والراجحي والكهرباء مما يجعل هذا الاحتمال وارداً حدوثه خاصة وان سابك تعاني من وجود فجوة سعرية بين حاجز 129،5 و141 ريالا والقياديات الاخرى يريد الصناع شرءها بمكرر ربحي بحوالى 20 و قد يستغل صناع السوق هذه التاثيرات لصالحهم بحجة ان المكررات الربحية مازالت مرتفعة، رغم ان التجزئة من المفترض ان تلغي هذا القاب اضافة الى انه ليس بالضرورة الغاؤه في مثل هذه الظرف فقد يحمل الوضع اكثر مما يحتمل، حيث يعتبر الوصول الى هذه المنطقة ممللاً وتقل فيه الفرص ويحتاج الى مقومات كبيرة، قد لا اراها متوفرة في الفترة الحالية ولعل ابرزها السيولة اضافة الى ان هناك عاملين قد يؤثران على السوق وهما نتائج الربع الثاني ودخول الاجازة الصيفية، وحقيقة هذا اسوأ مايمكن ان يتعرض له السوق، وان كنت شخصيا متفائلاً بارتداده من بحر 11560 نقطة تزيد او تنقص قليلاً.
-------------------------------

سعودية ويشرفني اني ما اسوق

ملـــكه.... هو فيه ملــكه تسوق؟!!

----------------------------------------
هيئة السوق مطالبة بمراعاة الحالة النفسية للمتعاملين والتوقف عن التصريحات غير المحفزة
سوق الأسهم تخسر 1,3 تريليون ريال من قيمتها السوقية والمؤشر يكسر جميع الحواجز الفنية


--------------------------------------------------------

استمرت سوق الأسهم في تسجيل خسائرها الكبيرة وسجلت عشرات الشركات عروضاً بدون طلبات وهبط المؤشر أكثر من 1039 نقطة تعادل نسبة 8٪ ليصل إلى 12076 نقطة كاسراً بذلك العديد من الحواجز الفنية الهامة، وبذلك يكون السوق قد خسر من قيمته السوقية منذ بداية الهبوط الحالي 1,3 تريليون ريال.
وقال هاشم منتصر، رئيس إدارة الأصول الإقليمية في المجموعة المالية المصرية هيرميس «ل رويترز» أعتقد أن أسواق الأسهم تتسم بالتقلب بشكل عام ومعظمها متأثر بحركة البيع في المملكة رغم أن العوامل الاقتصادية في الأسواق ليست واحدة.
وساعد على الهبوط أمس تصريحات من أحد المسؤولين في هيئة السوق المالية حول تمديد المهلة للشركات لتصفية محافظها في سوق الأسهم، وهي تصريحات لم تراع الحساسية الشديدة التي أصبحت السوق تعاني منها عند سماعها لمثل تلك التصريحات التي تفسر من المتعاملين على أنها إحدى علامات التحدي مع المضاربين ودليل على تمسك الهيئة بقراراتها التي فجرت الهبوط ومنها قرار منع الشركات من الاستثمار المباشر في سوق الأسهم، ويفترض أن تراعي هيئة السوق هذا الجانب وأن تكف عن الاستمرار في إطلاق التصريحات أو القرارات السلبية والاستفزازية وأن تلتزم الصمت لحين انقشاع الأزمة لأن وضع السوق الحالي يتحكم فيه الجانب النفسي ويفترض العمل على تهدئة هذا الجانب ومحاولة علاجه.
من جهته يرى نايف الريغي أن هناك سببين لهذا التدهور في سوق الأسهم، الأول هيئة سوق المال ببياناتها المستمرة عن إيقاف المضاربين والتشهير بأسماء الشركات التي تم التلاعب بها والثاني هو المتداولون في السوق حيث أصبحت قاعدة البيع الجماعي هي التي تحكمهم والحلول تدخل صناديق الدولة لحفظ التوازن في السوق.
ويتحدث المواطن علي محمد بقوله: بكل أسف نعيش كمواطنين أياماً لن تنسى، خسائر وصلت 80٪ للعديد من المواطنين.. المسئولون عاجزون عن تطمين المواطن وحتى تفسير الكارثة صمت يملأه صوت الإشاعة والاتهامات المتبادلة عودة رؤوس الأموال أصبحت حلماً لن يتحقق في مثل هذه الظروف.
ويضيف: إلى كل مسئول معني بالمصيبة.. رجاء من كل مواطن أسعفونا أو تنازلوا عن مناصبكم لمن يستطيع وأنها لشجاعة سوف تشكرون عليها.
أما عصام أحمد فيقول: إن حالة الخوف المستشري جداً للأسف سيطرت على نفسيات المتعاملين فجني الأرباح والمضاربات القصيرة جداً تؤكد عدم ثقة المضارب .. كل الأسهم القيادية تتعرض لبيع يحد من ارتفاع المؤشر، فيوم الأربعاء مثلاً وصل الموشر لارتفاع بلغ أكثر من 740 نقطة، وظل مستقراً حول هذا الارتفاع حتى الربع ساعة الأخيرة والتي اتسمت بالبيع الجماعي وجني الأرباح، وعلى إثر ذلك فقد الموشر 600 نقطة من ال740 الذي كان قد اكتسبها..
السيولة ليست سبباً في التدهور بل البيع الجماعي هو السبب الأول، ويبدي عبدالله الجابر أسفه من قرارات هيئة سوق المال السابقة ويقول إنها اتخذت بشكل سريع وبدون دراسة مثل توقيف المضاربين والتشهير بأسماء الشركات سؤال يطرح نفسه لماذا يتم التشهير بأسماء الشركات؟ ما ذنب المتداولين،
من جانبه يقول ناصر الشمري: إن سوق الأسهم السعودية حالياً خارج عن أسواق العالم كونه غير خاضع لأي قراءات اقتصادية مستقبلية من شأنها تحفيز السوق لمستوى أفضل مما هو عليه الآن، ولا يمكن لأي محلل أو خبير اقتصادي أن يتنبأ بحال سوقنا حالياً لأنه فوضوي ومعتمد على الشائعات ولعب الكبار، وندعو الله أن يعين المساكين الذين خسروا كل مدخراتهم ودمرت أحوالهم المادية والاجتماعية ونحن بانتظار إفرازات ما حدث وسنرى إن شاء الله من يقوم بحل المشاكل الاجتماعية والاقتصادية التي أوهنت المجتمع من هذا الهبوط الكبير.
وتراجعت أيضاً بقية بورصات المنطقة وسجلت بورصة دبي أدنى مستوياتها منذ حين هبط مؤشر بورصة أبوظبي لأقل مستوى منذ 13 شهراً المئة، كما تراجع مؤشر بورصة البحرين أقل الأسواق الخليجية من حيث السيولة مسجلاً أكبر هبوط في يوم واحد منذ منتصف مارس.
وبدأت موجة الهبوط الأخيرة في أوائل ابريل - نيسان بعد أن أوقفت السلطات المنظمة لعمل البورصة السعودية متعاملين وسط مزاعم بتلاعبهما في السوق مما دفع المضاربين الأثرياء الذين يهيمنون على البورصة لبيع كميات كبيرة من الأسهم.
وامتد أثر موجة البيع عبر أسواق الخليج وبخاصة في الإمارات حيث يستشف المستثمرون الاتجاه عادة من السوق السعودية.
وقالت نورا علواني، من شركة نعيم للوساطة في دبي: «ما من سبب يدعو للنزول غير الحالة المعنوية».
وأضافت: «النفط ارتفع لمستويات قياسية. وفيما يتعلق بالقيم والمكاسب والحالة الاقتصادية العامة فإن الوضع قوي جداً. كان ينبغي أن نشهد حالياً موجة شراء». وقالت: إن التوتر المتعلّق بإيران ربما يلعب دوراً أيضاً في الهبوط.
وقال ناصر النفيسي، من مركز الجمان للاستشارات الاقتصادية: «تواصل السوق اتجاه الصعود والهبوط بسبب استمرار المشكلة القائمة بين إيران والولايات المتحدة».
وتضرر المستثمرون الأفراد بشدة من اتجاه الهبوط بعد أن اقترضوا مبالغ طائلة لاستثمارها عندما كانت أسواق المنطقة من أفضل أسواق العالم أداء في العام الماضي.
وقال منتصر: «المستثمرون الأفراد يحاولون البيع... والمستثمرون من المؤسسات التي لديها قدر معقول من المبالغ النقدية سيعودون لكنهم يتريثون حتى يروا إلى أي مدى ستنخفض السوق».
-------------------------------

سعودية ويشرفني اني ما اسوق

ملـــكه.... هو فيه ملــكه تسوق؟!!

----------------------------------------


الساعة الآن 11:35 .