عشت فترة طويلة بعد زواجي لم انجب فيها فكانت تمر علي الأيام طويلة مملة

وكنت اشعر بالحزن على نفسي واتمنى لو يرزقني الله بطفل اربيه على قيم

الإسلام ومبادئه 000فاقدم للأمة داعيا صادقا 00وعضوا بناء

كنت لا أحب أن ابدي إعجابي بطفل حتى لايقال أني حسدته

ولاأسأل حاملا سؤال يتعلق بحملها خوفا من نظرة الناس الحارقة

وكنت أسمع من فلانة وفلانة تذمرها من الحمل واستياءها من أولادها

فأقول في قلبي أنت في نعمة فاحمدي الله عليها ولكني لا أقول ذلك بصوت عالي

حتى لايظن الناس أني حسودة

و كنت صابرة محتسبة لأني أعلم ان اختيار الله للعبد خير من اختياره لنفسه


ولم أترك مستشفى أستطيع الوصول إليه إلا وذهبت إليه

وكل ماسمعت أمي عن طبيب نصحتني به وأذهب إليه

وطبعا لا أستطيع أن أصف لكم آلامي النفسية


وأنا ذاهبة و راجعة من المستشفيات ومدى الخسائر التي حلت بي


لقد جربت جميع أنواع العلاج من أعشاب وتدليك وحقن مجهري


لم أترك بابا إلا وطرقته

وكان الشيطان أحيانا يأتيني ويقول لي فلانة وفلانة ضعيفة ايمان


أو متبرجة أو بعيدةعن الدين وقد أنجبت وأنت المسلمة المصلية

لم تنجبي

فأقول في نفسي(( ولاتمدن عينيك الى ما متعنا به أزواجا

منهم زهرة الحياة الدنيا لنفتنهم فيه ورزق ربك خير وأبقى))


ومع الأيام يأس زوجي ومل من المستشفيات ولكني لم أيأس


وكنت أقول في نفسي كل مايقدره الله فهو خير لي وطالما الله

لم يقدر لي الانجاب فلا بد انه يعلم ان في ذلك شر لي



وفي أحد الأيام جلست مع احد قريباتي التي حرمت من الأطفال 18سنة ثم رزقها الله

بثلاثة اولاد جميلين000 فقالت لي اتمنى لو انقل لك تجربتي حتى تتأسي بي

فقلت لها هات ماعندك يسرني ان استمع لخبرات الآخرين

فقالت : أنا اعرف شعورك وحرمانك من الأطفال واشعر بمرارة الحياة بدون اطفال

فلقد جربت ذلك كله وتذوقت مرارته

ولقد فعلت المستحيل من اجل الحصول على طفل فقد خضعت لعدة عمليات

وسافرت الى الكثير من المستشفيات العالمية بحثا عن طفل

وباءت جميع محاولاتي بالفشل تصوري اني عملت تسع عمليات طفل انابيب

وكلها كانت فاشلة


فلما توكلت على الله بصدق حملت بطفلي الأول ثم بالتأوم الجميلين








لم أكن ابدا ضعيفة الايمان بالله قبل حديثها هذا

ولكني حرصت على تطبيق نصيحتها فحاولت ان ازيد ثقتي بالله

عن طريق الخشوع في قراءة القرآن والحرص على دراسة أسماء الله الحسنى

حتى امتلأ قلبي بحسن الظن بالله

وعزمت على ترك جميع انواع العلاج واللجوء الى الله بصدق

وأخذت أكرر أدعية الكرب واطلب من الله ان يرزقني بدون علاج

حتى ازداد ايمانا ولاانسب الفضل لغيره

وازددت يقينا بقوله تعالى:

(( ومن يتوكل على الله فهو حسبه ))

وماهي الا فترة بسيطة حتى تلقيت احلى خبر في حياتي 00انا حامل00

وانجبت طفلا رائعا (( عبدالرحمن شيخ الصبيان))




قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
( ان الله يحب معالي الأمور , وأشرافها , ويكره سفسافها)
صحيح

( أرجو من كل أخت وجدت استفاده من مواضيعي أن تدعولي بالفرج ولأمي بالشفاء وطول العمر)

الله يحفظه لك وترينه مثل ماتمنيتي ويفرحك ربي فيه ويفرج كربتي انا.
لاتنسوني من الدعاء بأن يحقق الله امنيتي وجزاكم الله خير.
أختي الحبيبة الفجر


سندعو لك بإذن الله وان شاء الله سيرزقك باللي في بالك


وهل تعلمين من سيكون دعاءها اقرب للإستجابة ؟


أنت لأنك أكثر من يعاني ويتألم وسيخرج الدعاء حارا صادقا




من كل قلبك والله سبحانه وتعالى وعد باستجابة دعوة المضطر



المهم تدعين الله وانت موقنة بان الله سيستجيب لك


وعندي نصيحة مهمة00000000


تجردي لله 0 بمعنى فرغي قلبك وفكرك لله



وانشغلي بعبادته وحبه والعمل الذي يرضيه


فإنك إت فعلت ذلك ارتاح قلبك وهدأت نفسك واطمأنت


وهانت عندك كل مصيبة

واذا وصلت الى هذه المرحلة من الايمان ستكونين قريبة جدا من الله

وحينها لن يهمك ما فقدت من الدنيا


وهنا سيستجاب دعاءك وتنعمين بعطايا المنان 00


وبارك الله فيكم جميعا00



أرجو من كل اخت تقرأ هذا الموضوع ان لاتتردد تكتب لي خلجات نفسها


وافكارها حتى نتحاور فيها
مبروك اختي الله يجعله من مواليد السعادة اللهم اجعلة قرة لعيني والدية..وعوض صبرهما ياكريم ....
مشكورة على الموضوع الرائع وادعوا الله ان يرزق الفجر الأخت ما تتمنى وجميع الأخوات ..
وان يعيننا على طاعته وحسن عبادة وان يرزقنا الصبر والأحتساب في جميع ما يلم بنا في هذه الحياة .انه ولي ذلك والقادر عليه سبحانه ..
اشكرك يا خيالة وبارك الله فيك وزادك من فضله






أيضا حبيت أضيف للموضوع

أن الصبر والاحتساب على المصائب يعين الانسان على احتمال

ما يمر به من مشكلات ومصائب والزهد في الدنيا والحرص على الدار


الآخرة من أعظم ما يخفف المصيبة أذكر ان ايماني بالله وقت المصيبة



كان شفافا وكنت اتسم بالزهد لأني أتطلع للجنة ونعيمها


وأشعر كلما رفعت يدي لله وبكيت أني قريبة جدا من مولاي

والله ان حلاوة العبادة والدعاء وقيام الليل

كانت تنسني ما انتقص من حياتي

حتى اكرمني الله بعبدلرحمن شيخ الصببيان


الساعة الآن 11:11 .