Analysis Services
مؤشر الاسهم يفقد 9،6 % والتراجع مستمر اليوم
العروض مشروطة والطلبات معدومة وتوقعات بارتداد وهمي

تحليل: علي الدويحي
واصل سوق الأسهم المحلية امس السبت تعاملاته متراجعا بمقدار 1223 نقطة او بما يعادل %9,6 ليقف عند مستوى 11527 نقطة ويعتبر اغلاقاً سلبياً ولم تفلح لعبة المحاولات الاخيرة التي انتهجها صناع السوق في الايام الماضية والتي تهدف الى اغلاق السوق فوق نقطة الدعم الاقوى من خلال شراء كميات كبيرة في سهم سابك في نهاية التداول لاستخدامها في الضغط على السوق في اليوم التالي، فلذلك نتوقع ان يخف الضغط اليوم (الاحد) على السوق خاصة وان المؤشر يعاني من فجوة عند حاجز 12600 نقطة مع احتمال ان يعود الى اغلاقها اليوم او غداً وهذا لايمنع من ان السوق مازال امامه مزيد من التراجع ويعتبر أي ارتداد وهمياً حتى يثبت حقيقته
فمن المؤشرات السلبية ان السوق مازال يبحث عن القاع علما ان أي تراجعات عن اغلاق امس يعتبر مبالغا فيه، وأي ارتداد هو لاغلاق الفجوة وسوف يدخل السوق في الاتجاه الافقي مابين 11500 الى 13900 نقطة، ويملك المؤشر العام اليوم نقطة دعم عند 11145 نقطة ونقطة مقاومة عند 11579نقطة.
من المؤشرات السلبية التي شهدتها تعاملات امس هي الضغط على الأسهم القيادية حيث دخل السوق في صراع معها وهذا واضح في سهم الراجحي الذي كانت تنهال عليه العروض بعكس الشركات الاخرى التي كانت عليها العروض قليلة والبعض منها وهمية سرعان مايتم سحبها، فيما كانت الطلبات مشروطة ويمكن معرفة ذلك من خلال سهم سابك الذي دخل حلبة الشركات الاكثر تداولاً من جديداً السوق من الناحية الفنية دخل منعطفاً صعباً يحتاج الى اخذ الحذر والحيطة والترقب منه فمازال يبحث عن قاع جديد سوف يحدده احد الأسهم الاربعة القيادية والاقرب ان يكون سهم سابك هو من يقوم بهذه المهمة ولكن ومن وجهة نظري الشخصية اتوقع لن يتعدى النزول حاجز 10380 نقطة وذلك كتحليل فني و هو ما لا استطيع تقبله اساسيا نظرا لنزول مكررات الارباح الى اقل من 10800 نقطة ويبقى كسر هذا الحاجز احتمالاً ان نرى نزول بمقدار الفا نقطة مع حدوث ارتدادات تتخلله حتى يستقر ويبقى حاجز 8833 نقطة حاجزاً نراه ولكن في اسوأ الاحوال ومن المؤشرات السلبية كسره امس لحاجز القاع التاريخي 11579 نقطة، وكان لضعف حجم السيولة دور في تفاقم حالة الربكة التي كان عليها السوق بعد ان استطاع صناعه ان يحشوا عقول صغار المتعاملين ان الاكتتابات الجديدة ستسحب تلك السيولة من السوق بهدف اجراء عملية التجميع، فمتى ما انتهوا من التجميع وفي الشركات التى يريدونها سوف يرتد السوق ولكن يظل ارتداداً غير مؤثوق فيه، خاصة وان هناك شركات تم التصريف عليها، وهذا يعني حتى المضارب المحترف قد يجد صعوبة في التعامل مع السوق في الوقت الراهن.
فيما يتعلق باخبار الشركات دعا مجلس إدارة الشركة السعودية للصادرات الصناعية المساهمين لحضور الجمعية العامة غير العادية (الرابعة)،للنظر في جدول الأعمال التالي: أولاُ: الموافقة على توصية مجلس الإدارة على زيادة رأس مال الشركة من 72 مليون ريال إلى 108 ملايين ريال، وإصدار عدد 720.000 سهم مجاني قبل التجزئة (3,600,000 سهم مجاني بعد التجزئة) وذلك بمنح سهم مجاني مقابل كل سهمين، وتوزيعها على مساهمي الشركة المسجلين كما في نهاية تداول يوم الأحد 01/جمادى الأولى/1427هـ الموافق 28/مايو/2006م. ثانياً : الموافقة على تعديل المادة (7) من النظام الأساسي للشركة بما يتفق مع توصية منحة الأسهم المجانية لتصبح كالتالي : «حدد رأس مال الشركة بمبلغ وقدره 108.000.000 ريال مقسم إلى 2.160.000 سهم متساوية القيمة تبلغ القيمة الاسمية لكل منها (50) ريالاً قبل التجزئة عدد 10،800,000 سهم بقيمة أسمية (10) ريال لكل سهم بعد التجزئة، وجميعها أسهم عادية نقدية».
08-04-1427 هـ, 08:30 صباحاً
 
ماذا قالت رويتر عن السوق والشعب السعودي؟


--------------------------------------------------------------------------------

الرياض (رويترز) - كانت مبادرة سعودية جريئة تهدف الى توزيع أكثر عدلا للثروة الهائلة الناجمة عن طفرة نفطية جديدة. لكن انتشار حيازة الاسهم على نطاق واسع في المملكة انتهي بشكل مأساوي للكثير من المواطنين العاديين.

واحترقت أصابع مئات الالاف بنيران تراجع حاد لسوق الاسهم منذ فبراير شباط محا معه نحو 40 في المئة من القيمة السوقية لكبرى بورصات العالم العربي.

وعلى مدى الاعوام الثلاثة الماضية انضم ما يصل الى تسعة ملايين سعودي أي نصف سكان المملكة الى التسلية الوطنية الجديدة المتمثلة في المضاربة في السوق في بلد صحراوي محافظ تجرم قوانينه المستقاة من أحكام الشريعة الاسلامية صور المقامرة التقليدية.

وشجعهم على ذلك حكومة كانت تأمل أن تمكن البورصة المواطنين من المشاركة في طفرة اقتصادية جاءت مع ارتفاع أسعار النفط بشكل غير مسبوق منذ سبعينات القرن الماضي وبهدف علاج بعض التفاوتات الضخمة في الثروة بالمملكة.

ويبدي هؤلاء ترددا الان في العودة الى السوق ويقولون في مفارقة ساخرة ان أثرياء السعودية أساءوا استغلال مبادرة كانت تهدف الى مساعدة من هم أقل حظا.

ويقول عبد الله وهو مصور خسر 400 الف ريال (107 الاف دولار) منذ بدأ الاستثمار في البورصة منذ خمس سنوات "النفسية تغيرت. الان لا أحد يهتم بالسوق... لن يضع أحد أمواله هناك ثانية بسهولة."

وعلى أمل شراء فيلا فخمة اقترض عبد الله أموالا من البنك ثم أَضاف بعض مدخرات زوجته الى مدخراته قبل أن يضع 500 الف ريال في البورصة السعودية المزدهرة العام الماضي.

وأخبر رويترز "اللوم يقع على الهيئة المشرفة على السوق. ما كان يجب أن تسمح للسوق بالارتفاع بشدة وتترك الناس يتلاعبون فيها كما يشاؤون."

وألقت ....... وهيئة السوق المالية التابعة لها باللوم في التراجع الحاد للبورصة على مضاربين أثرياء بارعين دفعوا أسعار الاسهم للارتفاع الى مستويات قياسية خلال العام المنقضي ثم انسحبوا من السوق بشكل جماعي عندما حاولت الهيئة فرض النظام.

وفي السابق كانت وسائل الاعلام تتحدث بحماسة بالغة عن معلمين وتلاميذ يتركون فصولهم لمتابعة خيارات أسهمهم والاهتمام بمحافظهم. والان تنشر قصصا عن افلاسات ومنازل يتم الحجز عليها ونوبات قلبية في غرف التداول.

وقالت عزة المهزار وهي خبيرة اجتماعية "لقد كانت سلبية للغاية. العلاقات الزوجية تضررت والناس أهملوا أعمالهم... أعرف الكثيرين توقفوا عن العمل لمجرد تخصيص كل وقتهم للمضاربة في البورصة."

وفي بلد لا يبدي تسامحا مع الاحتجاجات العامة ولا يوفر مساحة للتعبير عن الاراء السياسية لجأ الاف السعوديون الى غرف الدردشة على الانترنت لتنفيس غضبهم.

وقال خالد الماجد وهو أستاذ مساعد في الشريعة الاسلامية في مقال على أحد مواقع الانترنت هذا الاسبوع "ما بدا أنه تصحيح في سوق المال السعودي انتهى الى سرقة كبرى لشعب أعزل من كل وسائل الدفاع عن نفسه ترِك ليواجه مصيره مع مافيا ترتكب أبشع السرقات بقلوب باردة لا رحمة فيها."

وتابع قائلا "ان سوق المال يسلك بنا طريقا مظلمة ستفضي الى شرخ اقتصادي في المجتمع لن يكون من السهل رتقه... اننا شعب يسير الى تحت مستوى خط الفقر فماذا نتوقع أن يكون عليه حالنا أو حال أجيالنا في المستقبل حين تذهب الطفرة."

ورغم عدم وجود أي مخاطر تهدد اقتصاد البلاد على نطاق أوسع فقد تعين على ....... أن تبدو بمظهر من يتحرك لمواجهة احساس عميق بالظلم.
وأصدر العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز مرسوما يوم الاحد بتخفيض أسعار الوقود المحلية بنحو 30 في المئة. وتعهدت هيئة السوق المالية "باستبعاد" المضاربين وتطوير عملية تدفق المعلومات في السوق.

وتقول ....... ان مشروعها الذي يهدف الى اشراك أكبر عدد ممكن في ملكية الشركات الوطنية يمضي في مساره الصحيح.
وقال عبد الله الشماسي المحرر في مجلة الاقتصادية "انه لايزال حيا و....... لاتزال تشجع المواطنين على دخول السوق." وأضاف "المستثمرون المحترفون خسروا أيضا ملايين الريالات. لا يمكننا قول أن المضاربين ربحوا والمتعامل الصغير خسر. الجميع خسروا."

ولكن بالنسبة لرجل دين بارز فان بعض السعوديين يدفعون ثمن استسلامهم للجشع على حساب اخلاصهم لله.

وقال الشيخ عايض القرني في محاضرة هذا الاسبوع "من الواقع المخزي ما انشغل به كثير من المسلمين وكان بعضهم من الصالحين انشغلوا بالتجارات المصرفية والمساهمات حتى صار الواحد منهم لا يصلي مع الجماعة وأعرف أن بعضهم صار لا يفتح المصحف الا في يوم الجمعة."

ولكن القرني وهو من أكثر الشيوخ نفوذا في المملكة كان حريصا على مباركة الدخول في البورصة.

وقال "دلوني على السوق" مستشهدا بمقولة الصحابي عبد الرحمن بن عوف.
08-04-1427 هـ, 09:05 صباحاً
 
السلالام عليكم جميعا سلمت الانامل همسة الغد وحواء السعوووديه والله ييسر امورنا جميعا
08-04-1427 هـ, 09:29 صباحاً
 
ماهذا الارهاب سابك والراجحي والاتصالات نسبه تحت والله ارهاب
08-04-1427 هـ, 09:30 صباحاً
 
صباح الخير,,
الله يعطينا خير هاليوم ويكفينا شرة
08-04-1427 هـ, 09:32 صباحاً
 


الساعة الآن 04:51 .