أسخف موقف في المطيخ مررت به عندما كنت عروس و كنت عندها مع زوجي في أمريكا و بالطبع كان النظام أن تجتمع النساء كل جمعة في بيت احدانا...و في يومي كنت قد أعددت نفسي جيداً و من ظمن الأطباق كان عندي باشميل و عندما سلقت المعكرونة و وأخذت أصفيها و من العجلة انكب الماء المغلي على يدي ..................و آآآآآآآآآآآآآآه من تلك اللحظة بالطبع لم أستطع أن اذهب لدكتور و بدلاً من ذلك وضعت يدي في ماء مثلج ....وأكملت باقي العمل و استقبلت ضيوفي و لكن وراء تلك الابتسامة كانت دمعة مخنوقة عندها قدرت أمي و احترامتها كثيراً لانها دائماً تقول لنا أن الضيف عندما يأتي للبيت يجب أن ننسى همومنا و مشاكلنا و حتى أمراضنا و نقوم بواجبنا اتجاهه على أكمل وجه..و كانت دائماً ما تفعل ذلك حتى و هي مريضة تبش و تبتسم في وجوه ضيوفها و لم أدرك

إعلان

كم من القوة أحتاج لأتشبه بها في شئ بسيط مثل هذا ...رحم الله تلك الايام و الغربة لكم علمتني من دروس كنت لأحتاج سنين طلويله لاتعلمها

تحياتي لكن و لتجاربكن التي لا بد و خرجتن منها بدرس لا ينسى
ام الخطاب

تسلمي عزيزتي وكلك ذوووق

ريشه

هههههههههههههههههه يازين الموقف

شطووووره

ههههههههه

وشكرا للمشاركه



انستغرام: q8crochet
أم بزوية قلبي

يا حراااااااااااام

الله يعييييييييييينك وقتها والف سلامه عليييييييك

فعلا موقف محرج ومؤلم ... وفعلا الغربه تعلم الكثير وفيها الوحده تتعلم المسؤوليه على اصولها

وشاكره لك المشاركه عزيزتي


انستغرام: q8crochet
انا بكتب موقف بصراحه ماحصلي بس حصل لاختي
كنا مسافرين والوالد قالها سويلنا ريوق واختي مالها في الطبخ ابدن
قامت قلت بيض وبدال لا تحط الملح حطت شكر هاهاهااي ولاتشوفون شلون صار طعمها
عاد والله كانت لذيذه خخخخخخخ
اللهم ارحم جدتي واجدادي ومحمود وارحم اميرنا جابر وابونا سعد واوسع مدخلهم ونقهم من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الابيض من الدنس
هههههههههههههههههه

تميمه كويتيه

مشكله الملح والشكر (السكر) ههههههههههه

وشكرا للمشاركه


انستغرام: q8crochet


الساعة الآن 08:34 .