بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

الله أكــبر ،، تاجر يعلن إسلامه ثم يعلن مقاطعته فوراً لأعداء رسول الله


ما رأيكم بهذا البطل الصنديد التاجر المسلم...... ما أن أسلم حتى أعلن مقاطعته لأعداء رسول الله على الفور ...... قصة حقيقة ليست مبالغة ولا ضرباً من الخيال....... هذا الرجل ما أن شهد الشهادتين حتى ذهب لأعداء رسول الله .....

أتعلمون ماذا قال؟!!

قال عبارته المشهودة ، نعم قالها بكل شجاعة

لم يتأخر قليلاً حتى يحسب الخسارة التي سيجنيها بقطع علاقته

ولم يفكر لدقائاق أين سيصرّف بضاعته

بل أعلنها بكل قوة وشجاعة وإقدام

قالها بملء فاه .... " والله لا تأتيكم حبة حنطة من اليمامة حتى يأذن فيها النبي صلى الله عليه وسلم "

الله أكبر

أعرفتم من هو هذا الشجاع المقدام

إنه ثمامة بن أثال رضي الله عنه

وهو القائل يوماً مــــــا:

يا محمد والله ما كان على وجه الأرض وجه أبغض إليّ من وجهك،

والله ما كان دين أبغض إلي من دينك ، والله ما كان من بلد أبغض إلي من بلدك..

و ما أن خالط الإيمان بشاشة قلبه حتى قال:

قد أصبح وجهك اليوم أحب الوجوه إليّ ، وأصبح دينك أحب الدين إليّ

وبلدك أحب البلاد إلي..

أسلم لمّا رأى من خُلق الرسول الرفيع ،وبدأ على الفور بدون تردد بنصرة رسول الله

قطع علاقته مع أعداء الله ، وأعلن الموالاة لرسول الله

لله دره ،، ما أشجعه وما أقواه

هذه صورة من شجاعة هذا الصحابي لكم

يا تجار الإسلام

يا محبي رسول الله

يامن لا زالت نفسه تراوده أقطع العلاقة أم أتابع

لا نشك في حبكم لرسول الله

لكننا نريدها اليوم عملاً لا قولاً ، حقيقة لا خيالاً

نريد أن نسمعكم تثلجون صدورنا وتقولون:

مالنا فداءٌ لك يارسول الله

لا بارك الله في مال يأتي ممن سب رسول الله

نريد أن تقولوا قاطعناكم إكراماً لرسول الله ..

قاطعناكم نصرة لحبيب قلوبنا ..

قاطعناكم حتى نراكم أذلة صاغرون ..

قاطعناكم حتى تعلموا من نكون نحن المسلمون

فلرسول الله أحب إلينا من كنوز الدنيا كلها ..

نعم أعلنوها، تغلبوا على شهواتكم وتذكروا ما سيعده الله لكم يوم القيامة بإذن الله

لأنكم نصرتم خليله وأفضل رسله وأكرم أنبياءه ..

ثقوا بنصر الله لكم إن أنتم نصرتم رسوله ..

ما زلنا نؤمل فيكم خيراً ونرتقب تصريحاتكم التي تثلج الصدور

سارعوا لئلا يسبقكم غيركم لهذا الفضل

اتخذوا من صحابة رسول الله قدوة

سطروا شرفكم الآن ، فوالله لنصرة رسول الله خير شرف تحملونه

ولنصرة رسول الله من خير القربات هذه الأيام

فالبدار البدار.

مقال اعجبني فنقلته لكم

الله يجعل كل ما كتبتيه في موازين اعمالك يااااااااااارب ويحرم ايديك على النار

الصراحة معلومات قيمة جدا جدا ويجب ان نتوقف كثير عندها ونتخذ القرار
الى متئ نعيش سلبيين حتى رحمت الغرب واليهود

احب هذه المواضيع كثير واحب اتكلم بها انا ايضا مثل اوركيديا
لكن تلاحظين ان بعض الناس يرددون بالمقاطعه ويضهرون تعصبهم لك لكن هذا في الظاهر ولو ذهبتي الى بيوتهم وشفتي حياتهم تتفاجئين انهم يرددون اشياء لا يطبقونها وهذا يحز في نفسي كثير ويؤلمها واذا سئلتيهم ليش طلعو لك كل اعذار الدنيا


عندي طلب احنا المغتربيين تغريبا نعرف بعض هذه الاشياء ولاكننا نريد التذكير والمعرفه اكثر
لكن الي بالدول العربيه يحتاجون اكثر واكثر
فياريت لو الموضوع يكتب في عدة اقسام يعني نعمل نسخ منه مثل قسم الماكولات والمجلس العام وهكذا فلنعتبرها صحوة ودعوة للكل للمقاطعة بشكل حقيقي وخاصة ان الغاليه mijo جابت الكلام من مصادر مثبته وليس من كلام العامة

وايضا نبدا في انفسنا نطبقها وننسخها ونوزعها على من نعرفهم وايضا نحط منها في المساجد والمراكز الاسلاميه
مثلا نكتب عن الببسي في ورقه ونرتبها ونوزعها وبعد فترة نكتب عن العلكة وهكذا
ما رئيكم

هذا رائي والله واعلم



ومبروك على العنون الجديد اعجبني كثير


.

(( الا بذكر الله تطمئن القلوب ))

فاطمئني يا قلوب..

بذكر علام الغيوب..

ولتخضعي في النداء..

في الشروق وفي الغروب..

ولتسلكي خير الدروب ..

ولتذكري رب السماء..

ذكراً كثيراً في الرخاء..

لتسلمي هول الخطوب..

وما أصابك من بلاء..

ففيه تكفير الذنوب..

ولتحذري درب الشقاء..

ففيه والله العناء..

ولتستري كل العيوب..

لا تبالي حينما ..تبكي العيون على الذنوب..

أما علمت بأنه..

ثمار ذكرك للرحيم..

( ضياء قلبٍ..وسعة عيشٍ..وتفريجٍ للكروب..)

وبه الدواء لكل داء..وبه شفاء للسقيم..

وهو السبيل إلى النجاة..وهو الطريق المستقيم..

** سبق المفردون ..فسابقي نحو الكريم **

واشتري الجنات بالذكر العظيم..

لا يكن حظك منه..

كحظ مسكين عقيم..
حوار بين سلعة دانمركية وسلعة أمريكية
قالتْ سلعةُ الدنمركِ

وهي على الرفّ تبكيِ..

لأختِها الحسينةِ البهيــّهْ

بضاعةٍ بالقربِ أمريكيهْ ..

أختاه أنّي سوفَ أُحرقُ

عمّا قليلٍ بعدما أُمــَـزّقُ

إهىء إهىء !!..

ماذا جنيتُ قولي ياشقراءُ

أجاءني لوحديَ الشقاءُ ؟!..

فقالت تلكُمُ الذكيّهْ

برقـّة تهتزّ كالصبيّــهْ..

أمَا علمتِ أنّكمْ رسمتمْ

جنايةً عظيمةً جَنيـتمْ ..

ثم ألقت بشعرها كذا كذا

بغُنْجها ضاحكةً قالت : وذا

تطاولٌ على نبيّ أمـّةٍ عظيمــةٍ

بفعلة لئيـمةٍ! ..!!

وسوف يعلنون قعقعـهْ!

ويضربون شعبكم مقاطعـهْ ..

قالت تلكـــمُ الشقيـّهْ

فأنتِ يا دنيــّــهْ ..

مابالهُمُ تركوكِ لاعقـــابُ

ينالكِ اليومَ ولا سبــابُ؟!..

قالتْ ويحَكِ

ويــحَ أمُّكِ

أمريكيّة أنـَا

مــا أَلمـّكِ؟!

نحن الذين مزّقُواالمصاحفَ

في (باغرام) نفعل ما نشــاءُ

وهاهنا في (غونتنامو) لامراءُ ..

وقد شتمنا ربّهمْ ودينهـــمْ>>>> " أستغفر الله العظيم "

عرضهمْ

تراثهمْ

نبيّهــــمْ! ..

وفي العراق نقصف

المساجدَ

نذيقهم من بأسنـا

الشدائـدَ ..
ومن عقودٍ ندعم

الصهاينــهْ

بنجدة دائمــةٍ

وبائنــهْ ..

ليقتلوهم يهتكوا

نساءهـــم..
وبالصَّغـَـار

يحكموا

فضاءهم!..

مساجدُ قد حُوِّلتْ

مراقصا

والمسجد الأقصى

بدا مُنكَّصا..

وكلّ يومٍ نشتــم

الرسولا

ونُظهــر التوراة

والإنجيــلا..

نحاربُ الشريعة

المطهّرهْ

سياسةً محكمةً

مقررهْ ..

وننشر الفسادَ

في الأخلاقِ

ونحنُ واليهود

في سباقِ ..

ويشترون منّا

ما نحــبُّ

وعندنا أموالهمْ

تُصــبُّ !!..

ورضخُوا للجزية

الجليـــّـه..

منظمة التجارة

الدوليــّــه..

قالت تلك السلعة

الدنمركيهْ..

ويحــكِ

فكيف أصيــرُ

أمريكيهْ ..

فهزّت الأُخرى

خصرهـــا :

لن تعدوَ الدنمرك

قدرّهـــا..

فغضبت الأولى

حاقــــــدهْ

سلط الله عليك
القاعــــــدهْ


آمين


منقول

هذا التاجر قام بخيانة للأمة حيث غير بلد الإنتاج من الدنمارك إلى هولندا..
لكنه لم ينتبه لتغيير رقم الكود الخاص بالدنمارك فبقي كما هو 75
وقد قام أحد الإخوة بالاتصال عليه ونصحه لكن وجد أعذارا واهية ..
وهذه الصورة للمنتج قبل التغيير وبعده






الساعة الآن 04:56 .