اعطال البنوك المتكررة تنضم للسلبيات والاغلاق المثالي فوق حاجز12 ألف نقطة
السوق يواجه اليوم اختباراً حقيقياً لسد ثغرة اكبر فقاعة تمر بتاريخه


تحليل : علي الدويحي
يدخل سوق الأسهم المحلية اليوم السبت تعاملاته في اقوى اختبار له قبل ان يسدل الستار على اكبر فقاعة يمر بها في تاريخه، سواء بالسلب او الايجاب حيث ينتظره المتفائلون ان يكسر اليوم حاجز 11391 نقطة، ليواصل طريقه نحو الوصول الى حاجز 14200 وهي المنطقة الآمنة لدخول المستثمرين، فيما ينتظره المتشائمون ان يصل الى حاجز 9470 نقطة، والاكثر تشاؤما الى حاجز 8800 نقطة .
في الحقيقة هناك جدل كبير حول تحديد قاع السوق، فالبعض يراه حاجز 10 الاف نقطة ويدلل هؤلاء على صحة اعتقادهم بتدفق سيولة استثماريةكلما حاول النزول عن هذا الحاجز، وارتفاع حالة التجميع وفي شركات محددة، كما حدث يوم الخميس الماضي حيث تجاوزت السيولة10 مليارات ريال، اما الذين يرون انه اقل من 10 الاف نقطة فقد تكون الشائعة هي المصدر الاول، مشيرين الى ان السوق لم يحدد قاعه فلذلك تعتبر أي شائعة مؤثرة، والسوق حاليا يعاني من تناقل الشائعات وبشكل مزعج، اضافة الى انضمام اعطال البنوك المتكررة التي انضمت الى العوامل السلبية المؤثرة على السوق.
من وجهة نظري الشخصية اتفق مع المتفائلين ولا اختلف مع المتشائمين، حتى يغلق السوق فوق حاجز 12280نقطة وبكمية تنفيذ عالية وحجم سيولة ضخم تتجاوز 20 مليار ريال، وعدم حدوث عملية جني ارباح قوي يجعل 60% من مجموع الشركات تقفل على النسبة الادنى ،والعكس في حالة ارتفاعه ان يكون بشكل متزن حتى لايضطر الى العودة هبوطا كما ارتفع بنفس السرعة خاصة بعد ان اصبح جني الارباح العقلاني هو ابرز العوامل المشجعة لعودة الثقة للسوق، اضافة الى ان جميع المؤشرات الاساسية تؤكد ان هذا الاحتمال هو الاقرب ومن اهمها السلبية والخوف الذي اصبح يسيطر على 60% من المستشاريين الماليين والمضاربين ، والنظره التاريخية للسوق والموقف المثالي للدولة والهئية وتمكن كثير من الأسهم من تكوين قواعد سعرية عند حاجز 10 آلاف نقطة.
يبقى السوق مضاربة بحته حتى يتم اختراق النقطة التي تم تحديدها سابقا 14200 نقطة، وسلك السوق لهذا الخط يمر بعدة نقاط مقاومة ومن اهمها الاغلاق فوق حاجز 11145 نقطة ولمدة ثلاثة ايام متتالية، ثم الانتقال الى حاجز 12 الف نقطة ثم اجراء عملية جني ارباح خفيف، قد يعود الى منطقة 11390 نقطة ليعاود الصعود بهدف كسر حاجز 13 الف نقطة وهنا يتوجب ايضا على الاغلاق فوقها لمدة ثلاثة ايام، علما ان كسر حاجز 13450 نقطة تجعل السوق يخرج من القناة الهابطة ويدخل القناة الصاعدة والتي تبدأ من عند حاجز 14200 نقطة.
في حالة اتخاذ السوق للاتجاه الهابط فان كسر حاجز 10050 نقطة هي ابرز الاشارات التي يجب ان يفكر المضاربين طويلا عند كسرها ويدخل السوق اليوم وهو يملك نقاط دعم الاولى عند حاجز 10630نقطة والثانية عند حاجز 10460 نقطة، ونتوقع ان يميل الى الاستقرار بين منطقتي 11370 الى 11450، ويعتبر استقراره فوق حاجز 11 الف نقطة ولمدة ثلاثة ايام متتالية ايجابيا على المدى القصير، ويمكن للمضارب المحترف ان يستفيد اليوم من تذبذب المؤشر بين حاجز 11200 و11570 نقطة في حالة ارتفاعه اجمالا هناك وجهة نظر لابد من طرحها حتى نكون اكثر حذرا فبعد وصول المؤشر الى 12069نقطة كان لابد ان يغلق يوم الخميس الماضي فوق حاجز 11200 وهذا لم يحدث اذا عليه ان يواصل الصعود اليوم لكسر هذا الحاجز و الثبات فوقه.
21-04-1427 هـ, 06:19 صباحاً
 
ضغوط على قطاع البنوك بعد تحذير "موديز" من مخاطر ارتفاع معدلات الإقراض
الأسهم تصعد 1000 نقطة في أسبوع بتداولات قيمتها 71.3 مليار ريال

أبها: محمود مشارقة
عوضت سوق الأسهم السعودية الأسبوع الماضي بعض خسائرها التي منيت بها على مدار الأسابيع الفائتة، مسجلة ارتفاعا نسبته 9.95% أي ما يعادل 1000 نقطة.
وصعدت قيمة الأسهم المتداولة في أسبوع إلى 71.3 مليار ريال مقابل 68.7 ملياراً في الأسبوع قبل الماضي.
ويأتي هذا الارتفاع بعد أسبوع واحد فقط على تولي الدكتور عبدالرحمن التويجري لرئاسة هيئة السوق المالية حيث أقفل المؤشر على 11046 نقطة رغم الهبوط القاسي الذي تعرضت له السوق يوم الثلاثاء الماضي نتيجة مشكلات فنية في التداولات عبر الإنترنت لاثنين من البنوك المحلية.
وساهمت أنباء صادرة عن مؤسسة موديز للائتمان العالمية في الضغط على مؤشر قطاع البنوك بشكل خاص الذي تراجع 13% خلال الأسبوع رغم إغلاق أسهم 3 بنوك فقط على انخفاض في ختام التعاملات الأسبوعية.
وكانت "موديز" قد حذرت من ارتفاع المخاطر التي تتعرض لها بنوك المنطقة الخليجية جراء ارتفاع معدلات القروض.
وجاء تحذير مؤسسة التصنيف هذه منسجما مع اتخاذ بعض البنوك المركزية "مؤسسات النقد" قرارات للمصارف بالحد من التوسع في القروض الاستهلاكية.
وفيما دافع مصرفيون عن سياسات البنوك الإقراضية أكدوا في المقابل توسع دائرة المديونيات مع الهبوط الأخير لأسعار الأسهم في المنطقة.
وألقت جدلية القروض بظلالها السلبية على اتجاهات المتعاملين لبعض الوقت، وسط مخاوف من تأثير ذلك على ربحيتها للربع الثاني من العام الجاري، فيما تؤكد بعض البنوك تبنيها استراتيجيات واضحة للتعامل مع مخاطر الأسهم.
إلى ذلك يتوقع أن تتقلص تدريجيا موجة التذبذب التي شهدتها السوق في المرحلة الماضية مع ترقب تعزيز الأنظمة التقنية لتداول وتسريع دخول شركات الوساطة للسوق.
كما يترقب المتعاملون موعد الاكتتاب في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية بعد صدور موافقة وزارة التجارة والصناعة على تأسيس شركة إعمار المدينة الاقتصادية.
وبإغلاق الأسبوع الماضي تكون السوق قلصت خسائرها إلى 33.9% منذ بداية العام الجاري بقيمة سوقية 1.58 تريليون ريال للأسهم المدرجة.
21-04-1427 هـ, 06:24 صباحاً
 
صبحكم الله باالخير واستعنا على الشقاء بالله وانشالله دربكم خظر توقعاتي والله اعلم السوق سيشهد جني ارباح بسيط جدا ومن ثم نستعد لانطلاقه جديده واسعار ستسعدنا والشركات اللتي ستعطي اليوم باذن الله هي كالاتي_
بيشه ز
قصيم ز
شمس
الغذائيه
الابحاث
معدنيه
وهناك تجميع رهيب على البلاد لانعلم متى سينطلق
21-04-1427 هـ, 07:07 صباحاً
 
سندريلا وحواء سعوديه مشكورين ودي اسأل مكه شرايكم فيها
21-04-1427 هـ, 08:20 صباحاً
 
ام حسام مكه ممتازه بس خليكي حذره من اي تصريف يتم بالسوق

لانه متوقع يفتح اخضر ثم يبدا يهدي شوي
21-04-1427 هـ, 09:09 صباحاً
 


الساعة الآن 04:31 .