الأسماك تقرر رفع إنتاجها إلى 3 آلاف طن


* الرياض - الجزيرة
أوضح مجلس إدارة الشركة السعودية للأسماك بأن إجراءات سير العمل في مزرعة الروبيان تسير حسبما هو مخطط له، ومن المتوقع الوصول إلى الإنتاج التجاري في غضون الأشهر القادمة، بعد أن تم إجراء عمليات الصيانة التي امتدت لما يقارب العام.وفي نفس الوقت يجري العمل حالياً على توسعة المزرعة الحالية ليصل مجمل إنتاجها إلى 3000 طن من الروبيان سنوياً بدلاً من 1500 طن.كما قامت الشركة ببناء قوارب صيد تقليدية وصناعية تتماشى ومتطلّبات المصائد المحلية مما يسهم في توفير كميات من الأسماك والروبيان، وقد قررت إدارة الشركة استرجاع جميع محلاتها في المنطقة الشرقية والمنطقة الغربية، بالأضافة إلى منطقة الرياض مما يمكن الشركة من تشغيل وإدارة محلاتها بنفسها وبالشكل الذي يحقق طموحاتها لا سيما بعد وصول القوارب الجديدة.هذا ويتوقع ان تنعكس هذه الإجراءات على تحقيق نتائج ايجابية على مجمل نشاط الشركة لهذا العام 2006م بما يحقق طموحات مساهمي الشركة.
23-04-1427 هـ, 01:21 صباحاً
 
صباح الخير

>>>>ماشالله محضرة من بدري اقول لعل وعسى تضبط معي هالمرة

والله من كثر مانسمع اشارات هابطه اشارات صاعدة ماعاد عرفنا شي !!

بس نأمل والامل بالله انه مايخيبنا ويرزقنا بالحلال الطيب ويفتحها علينا امين يارب العالمين

الشكر موصوووول لك سندريلا ولا يهونون الباقين على النصائح الداعمه لنا جميعا ربي يوفق الجميع لما يحبه ويرضاة
23-04-1427 هـ, 01:21 صباحاً
 
محاولات قوية للتأسيس فوق مستوى الـ 11 ألف نقطة
سيولة السوق تقترب من 23 ملياراً والمتعاملون يرونها مؤشراً على استمرار التعافي التدريجي



كتب - خالد العويد:
قفزت سيولة السوق اليومية للمرة الأولى منذ أكثر من شهر إلى قرابة 23 مليار ريال حيث تستمر السيولة في الدخول المتدرج في الوقت الذي تتحسن فيه مؤشرات السوق اليومية من حيث كميات التداول وانحسار حدة التذبذب اليومي وتشهد السوق ارتفاعات متدرجة على العديد من الأسهم ذات القيم السوقية الصغيرة.
ومع أن المؤشر كسر مستوى ال 11 ألف نقطة عدة مرات أثناء التداولات الصباحية والمسائية إلا الملاحظ هو وجود محاولات حازمة من قوى السوق في التأسيس خلال الأسبوع الحالي فوق المستوى السابق وعدم السماح للمؤشر للعودة أسفل الحاجز السابق ويعزز ذلك الروح التفاؤلية التي بدأت تسود المتعاملين في أن السوق قد طوى بالفعل احد اكبر الانخفاضات في تاريخه وان الاتجاه القادم للسوق هو الدخول في رحلة تعويضية سيتحدد مداها ومستواها كلما اقتربنا بصورة اكبر من إعلان نتائج النصف الأول للشركات.

وبلغت محصلة الارتفاع للمؤشر أمس 44 نقطة تعادل نسبة تقترب من 0,40 ٪ ليصل إلى 11090 نقطة.

ومن أصل أسهم 80 بنكاً وشركة تم تداولها ارتفعت أسهم 64 شركة بينما تراجعت أسعار 14 شركة وشهد السوق تداول 393 مليون سهم بقيمة 22,8 مليار ريال موزعة على أكثر من 519 الف صفقة.

تجدر الإشارة إلى أن المؤشر منخفض منذ بداية العام الحالي بنسبة 33,4٪ أي بواقع 5600 نقطة حيث كانت بدايته عند مستوى 16712 نقطة وجميع القطاعات متراجعة بنسب متفاوتة باستثناء قطاع التأمين المرتفع بنسبة 15٪.

وخلال تعامل أمس سجل سهم شركة صافولا اكبر قيمة التداول بلغت مليار ريال وأغلق السهم مرتفعا بصورة طفيفة وجاءت بعدها أسهم الاحساء بقيمة 926 مليون ريال وأغلق السهم منخفضا بنسبة 10٪ وبعروض دون طلبات

وقال عبدالله البتيري احد المتعاملين في السوق نتمنى ان يستمر الحال في التوازن بين العرض والطلب وتزايد الصعود للسوق وفق معطيات استثمارية بحتة وليس مضاربية قد تؤدي غالباً إلى أمور لا يحمد عقباها.

وقال متعامل آخر نحمد الله على عودة الثقة والسيولة والتدافع للشراء مجددا بعد الكارثة الأليمة لفبراير 2006م و لا زال أمامنا المزيد من الترقب والتفاؤل المشوب بالحذر علما أن سيولة السوق وكميات التداول العالية مؤشر إيجابي بأسبوع نشط وأهم شيء ان نرى اللون الأخضر وألاحظ أنه يوجد هناك احترافية في جني الأرباح منذ الأسبوع الماضي تمتاز بالهدوء والواقعية وعدم الارتفاعات أو الهبوط الحاد.
23-04-1427 هـ, 01:21 صباحاً
 
(من السوق) تسابق نحو طلبات وهمية



خالد العبدالعزيز
تدفق تدريجي للسيولة وتنام لثقة المستثمرين وتفاؤل يسيطر على أوساط المتعاملين هذا ما ظهر في تعاملات بداية الاسبوع.
وكل ذلك سيمنح السوق عودة الى الاستقرار الذي تبحث عنه، ومن خلال ذلك الاستقرار ستنبعث اشارات جديره بالتقدير من قبل رؤوس الاموال التي تنتظر في خارج السوق لتتدفق من جديد وليس غريبا إن رأينا رؤوس أموال جديده لم يكن لها سابق عهد بالسوق ولم يتم التعامل معها من قبل، منها ما يخص المواطنين, ومنها ما يخص المقيمين.

وتوافر الاجواء الصافيه سيساهم في خلق بيئة استثمارية ملائمة للمتعاملين، ويهيئ السوق في أن تكون أهم المصادر في تنمية المدخرات، ان تم استيعاب الدروس الخطيره التي أظهرها الانهيار الكبير.

ومع تطلع المستثمرين لمزيد من الاصلاحات الهيكلية للسوق، فان السلوكيات ستبقى مسيطرة في توجيه مسار السوق، سواء كان ذلك ارتفاعا أو هبوطا، وان غذى المتعاملين بالمخاوف من مصادر متعدده! فان السوق ستكون ذات وجهة هبوطية، وان حلت مساحات التفاؤل بالمستقبل الذي ينتظر السوق, فان الاستقرار سيكون النمط السائد خلال الفترة المقبلة.

وكبار اللاعبين في السوق بذلوا جهودا كبيره فيما سبق في السيطره على سلوكيات المتعاملين، وكانت قدرتهم فائقة من خلال تكتلاتهم ووضع السوق في الطريق الذي كان يجب أن تسلكه وبالطبع وفقا لما تمليه مصالحهم!

وتظهر سيطرة تكتلات الكبار على السوق أنواعا مختلفه من السلوك، ومنها ما يطغى على السوق، ويظهر قراءات بعضها حقيقي وبعضها وهمي، وأكثر تلك الانطباعات ما يظهر في السوق من خلال كميات العرض والطلب التي تسبق الافتتاح، حيث تظهر لبعض الشركات كميات طلب ضخمه وملفتة للانتباه ويتم المزايده عليها، وتظهر لشركات أخرى كميات عرض ملفته للانتباه أيضا، ويتم المناقصة عليها.

وتلك السلوكيات كانت مثار جدل في أسواق مجاوره ومنها سوق دبي المالي، وتم ايجاد حل سريع لها بتثبيت الطلبات و العروض التي تدخل الى السوق وعدم سحبها، وظهرت كفاءة ذلك الاجراء في ايجاد العدالة لدى المتعاملين وأزيلت كل الانطباعات غير المرغوبه كالزيف والخداع والتدليس.

ولو تمت معالجة الطلبات والعروض بطريقة مماثلة في السوق السعودية، لساعد ذلك في التغلب على بعض جوانب الخلل، ولتم تأسيس نوع من المصداقية في التعاملات والابتعاد عن كل ما هو وهمي.

ووضع التدابير اللازمة لمتابعة الثغرات التي يلجأ من خلالها الى الخداع، هو أمر لابد منه، وسيكون ذلك كفيلا في ابعاد السوق عن المشاحنات، والايقافات، وسيفضي الى وضع حد للتسابق الاعمى من قليلي الوعي والخبره نحو الطلبات والعروض الوهمية.
23-04-1427 هـ, 01:22 صباحاً
 
محادثات سعودية - فرنسية في الرياض تناولت سبل احتواء ارتفاع أسعار النفط
«أرامكو السعودية» و«توتال الفرنسية» توقعان عقد إنشاء مصفاة الجبيل.. اليوم




الرياض - عبدالعزيز القو، «أ. ف. ب»:
توقع شركة أرامكو السعودية وشركة توتال الفرنسية صباح اليوم مذكرة تفاهم لبناء مصفاة للتصدير في محافظة الجبيل. ويوقع عن شركة توتال الفرنسية رئيس مجلس إدارة الشركة فيما يوقع عن أرامكو رئيس الشركة وكبير إدارييها التنفيذيين عبدالله بن جمعة.
وتعطي هذه الاتفاقية الجديدة لأرامكو المجال لمزيد من التعاون النفطي مع الدول الأوروبية مستقبلاً.

وعلمت «الرياض» من مصادر مطلعة في أرامكو السعودية ان هناك مذكرة تفاهم لاتفاقية نفطية بين المملكة وماليزيا ستوقع خلال الاسابيع القادمة.

وأعلن وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي تييري بروتون أمس السبت ان مجموعة «توتال» النفطية الفرنسية ستوقع اليوم عقدا مهما مع السعودية من أجل «زيادة انتاج واستخراج وتكرير» النفط.

وقال بروتون خلال زيارة خاطفة للرياض «على صعيد الاستثمار، ستجري اليوم خطوة عملية هي توقيع الاتفاق مع توتال»، واصفا العقد بانه «استثمار كبير جدا». ولم يكشف مزيدا من التفاصيل، غير ان توتال كانت افادت في وقت سابق انها تجري مفاوضات لبناء مصفاة تقدر قيمتها بما لا يقل عن خمسة مليارات دولار في المنطقة الشرقية حيث تتركز معظم المنشآت النفطية السعودية.

وقال بروتون الذي اجرى محادثات مع وزير البترول والثروة المعدنية علي النعيمي ووزير المالية ابراهيم العساف تناولت سبل احتواء ارتفاع اسعار النفط ان الاستثمار «سيجري هنا في السعودية لزيادة الانتاج والاستخراج والتكرير في آن».

وكان رئيس مجموعة «توتال» تييري دوماري اعلن في مارس في الرياض حيث رافق الرئيس الفرنسي جاك شيراك في زيارة للسعودية ان شركته تأمل في التوصل قريبا الى ابرام عقد يقضي ببناء مصفاة قادرة على معالجة 400 الف برميل من النفط يوميا في الجبيل الواقعة على الخليج في المنطقة الشرقية. ولم يحدد دوماري قيمة الاستثمار، مكتفيا بالقول ان هذا النوع من العقود لا تقل قيمته عن خمسة مليارات دولار.
23-04-1427 هـ, 01:23 صباحاً
 


الساعة الآن 11:47 .