السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

بسم الله الرحمن الرحيم ...

وَلَا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ

صدق الله العظيم

=================================

يا بنات الموضوع هذا موجه للكل .. لي ولكم

تاجرات كنا او زبائن ,,,

نعرض بضاعة أو نحط شهادتنا بمنتج او تاجرة او تعامل او نعرض شيء ..


ودلائل قرآنية كثييرة وأحاديث شريفة ..

أنا ماراح اكتب أكثر أو أعرض أكثر ..

والنصيحة موجه للكل

يعني ما يحتاج كل وحدة تحلف وتكتب والله بس لإستقطاب الزبائن او غيرهم

وسبب كتابة هذا الموضوع كثرة الكلام اللي نشوفه بالقسم وكل ماشافت البنت العالم تدخل عليها رجعت فتحت الموضوع وكتبت والله روعة والله ريحة تجنن والله كذا ....

او تكتب اسم الله في كل مواضيع او العنوان مثلاً .

والله روعة ادخلوا

او

منتج رهيب والله ما بتندموا

أو

والله ماشفتوا مثله .. أو نتائج والله ما اكذب

أو

والله التعامل مع هذه الانسانة

يعني بتعدد الكلام انشوف البنت تذكر اسم الله بعد كل جملة بقصد او بدون قصد بحق أو بباطل ,,

وانا انصح نفسي وانبه نفسي قبل ما انبهكم والله يغفر لي وللجميع

فمن الآن خلونا نتعاون مع بعض لا وحدة تكتب وتحلف وتقسم بالله في حق أو باطل


بعض الأدلة
لا ينبغي الإكثار من استعمال الحلف في البيع والشراء , حتى وأن كان الإنسان صادقاً لقوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم : " الحلف منفقة للسلعة ممحقة للبركة "... ( متفق عليه ) , ونفق أي راج فسهل بيعه بسرعة , وضده كسد , ومنفقة أي مروجة وينفق أي يروج , فالحلف يساعد التاجر في ترويج سلعته , لكنه يمحق البركة من هذه البيعة , أي يزيل بركتها . وقوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم : " إياكم وكثرة الحلف في البيع فإنه يـُـنـَــفِــق ثم يمحق البركة " ... ( رواه مسلم ) .
أما إذا حلف البائع أو المشتري كاذباً فإنه يصير يميناً غموساً وهو من الكبائر .



السؤال:

هل يجوز الحلف في البيع والشراء إذا كان صاحبه صادقاً ؟.
الجواب:
الحمد لله
" الحلف في البيع والشراء مكروه مطلقاً , سواء كان كاذبا أو صادقاً , فإن كان كاذباً في حلفه فهو مكروه كراهة تحريم , وذنبه أعظم وعذابه أشد , وهي اليمين الكاذبة , وهي وإن كانت سبباً لرواج السلعة , فهي تمحق بركة البيع والربح , ويدل لذلك ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( الحلف منفقة للسلعة , ممحقة للبركة ) , أخرجه البخاري ومسلم في صحيحيهما , وهذا لفظ البخاري , انظر : "فتح الباري" (4/315) , ولما ورد عن أبي ذر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة , ولا ينظر إليهم , ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم ) قال : فقرأها رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث مرار , وقال أبو ذر : خابوا وخسروا , من هم يا رسول الله ؟ قال : ( المسبل , والمنان , والمنفق سلعته بالحلف الكاذب ) , أخرجه مسلم في صحيحه (1/102) , وأخرج الإمام أحمد نحوه في مسنده .
أما إن كان الحلف في البيع والشراء صادقاً فيما حلف عليه , فإن حلفه مكروه كراهة تنزيه ؛ لأن في ذلك ترويجاً للسلعة , وترغيباً فيها بكثرة الحلف , وقد قال الله تعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَناً قَلِيلاً أُولَئِكَ لا خَلاقَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ وَلا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ وَلا يَنْظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) آل عمران/77 , ولعموم قول الله تعالى : ( واحفظوا أيمانكم ) المائدة/89 , ولقوله تعالى : ( ولا تجعلوا الله عرضة لأيمانكم ) البقرة/224 , ولعموم ما رواه أبو قتادة الأنصاري السلمي أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إياكم وكثرة الحلف في البيع , فإنه ينفّق ثم يمحق ) أخرجه مسلم في صحيحه , وأحمد في المسند , والنسائي , وابن ماجه , وأبو داود " انتهى .

والله ولي التوفيق

أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة
الهي اعطهم ضعف ما يتمنون لي خير أو شر
للرفع ..

سواء نقاش او تنبيه او قراءة لكم

أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة
الهي اعطهم ضعف ما يتمنون لي خير أو شر
جزاك الله خير اختى فراوله سويت على التنبيه
وجعلها في موازييييييييينك
الى جناتً الخلد ياااااااااااااا اااا والدى الغالي
جزاكي الله خيراً على هذا الموضوع

وأنا أؤيد كلامك
يارب ياكريم ياأرحم الراحمين أرزقني الذريه الصالحه اللي تقر فيها عيني وعين زوجي عاجلاً غير آجل

رب لا تذرني فرداً وأنت خير الوارثين
جزاك الله خير اختي على التنبيه
والله يوفق الجميع


الساعة الآن 11:52 .