خليليَ الله ما من ملمَةٍ تدوم على حيٍ وإن هي جلَتِ


المرأة المسلمة الصالحة تعد المائدة على قدر الحاجة ، فلا يتبقى عليها من الطعام ما يوحي بإسرافها وسوء تدبيرها ، وقدوتها في ذلك أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: (( ما كان يبقى على مائدة رسول الله صلى الله عليه وسلم من خبز الشعير قليلٌ ولا كثير )).

وفي رواية أخرى : (( مارفعت مائدة رسول الله صلى الله وعليه وسلم من بين يدي رسول اللَه صلى الله عليه وسلم وعليها فضلة طعام قط )).
ومما نهى الإسلام عنه ، وعده من الاسراف في المعيشة ، استعمال آنية الذهب والفضة في الطعام والشراب ، فعن أم سلمة رضي الله عنها : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (( الذي يشرب في آنية الفضة إنما يجرجر في بطنه نار جهنم )).

والحق ان الإسلام كان حكيما في هذا التحريم ، فهذه اللأمور من الفضوليات ، ومن سمات المترفين ، والإسلام يحب دائماً في أتباعه أن يكونوا متواضعين غير مترفين ، وقد قال رسول الله صلى الله وعليه وسلم لمعاذ بن جبل حين بعثه إلى اليمن : (( إياك و التنعم فإن عباد الله ليسوا بالمتنعمين )).

اختي المسلمة إياك والاسراف في النعمة الله فهناك ملايين الناس يموتون جوعا وعطشا فاحمدي الله على نعمته وتذكري دائما عند اقدامك على الطبخ ان من هناك في العالم من يعتصر ألماً وجوعاً ..
لا اله إلا الله محمداً رسول الله

اشراقة : عندما تكفِين عن النظر إلى بؤسك الداخلي ، تغتني
العوضي


إذا أقبلت الهموم ، وتكاثرت الغموم ، فقولي
لا إله إلا الله
جزاك الله كل خير



الحمدلله على النعمه
جزاك الله كل الخير على نشر الخير
اذا شعرت
بالغربه بينهم
والوحده في حضورهم
والوحشه برغم وجودهم
فلا تحزن يا قلبي
***
اذا اكتشفت
كلماتهم مصطنعه
وهمساتهم معلبه
واشواقهم مثلجه
فلا تحزن يا قلبي
***


الساعة الآن 04:11 .