امكانيه الحمل مع وجود تكيس المبايض


--------------------------------------------------------------------------------





تكيس المبيض هو عبارة عن عدة أعراض متلازمة معا الى جانب وجود خلل هرموني في الجسم ولذلك هو ليس بمرض واحد ولكن مجموعة أعراض متلازمة معا ولكن لتبسيط التسمية سنشير هنا له بمرض تكيس المبايض.

س- ما مدى انتشار هذا المرض ؟

الجواب : هناك حوالي من 5 – 10 % من النساء مصابات بهذا المرض وهو سبب رئيسي لعدم حدوث الحمل .

س- ما أهم أعراض هذا المرض ؟

الجواب : بعض من الأعراض التالية قد تحدث :-

· انقطاع الدورة الشهرية أو نزول متباعد للدورة الشهرية .

· اضطراب في التبويض .

· ارتفاع نسبة الهرمون الذكري في الدم مما يؤدي الى ظهور الشعر في الذقن وعلى البطن والفخدين بصورة كثيفة .

· عدم القدرة على الانجاب وذلك نتيجة لعدم حدوث التبويض .

· ظهور أكياس صغيرة داخل المبيض وكبر حجم المبيض , وذلك يلاحظ من خلال فحص الألتراساوند المهبلي .

· زيادة الوزن

· عدم فعالية مستقبلات هرمون الأنسولين ويترتب على ذلك زيادة افراز هرمون الأنسولين في الجسم رغم أن مستوى السكر في الدم في المعدل الطبيعي .

· اضطراب في مستوى الدهنيات في الجسم .

· ارتفاع في ضغط الدم .

· في بعض الحالات يحدث مناطق في الصلع في الرأس .

· ظهور حب الشباب وتصبح البشرة دهنية .

س- ما هي المسببات ؟

الجواب : السبب الرئيسي غير معروف , هناك دراسات تؤكد أن هناك سبب وراثي له , حيث وجد أن أكثر من أنثى في العائلة واحدة تكون لديها هذه الأعراض .

ودراسات أيضا بينت أن فعالية مستقبلات هرمون الأنسولين في الجسم لها علاقة في الموضوع ,

كما أن بعض الأدوية مثل تلك التي تستعمل لعلاج الصرع ممكن أن تؤدي الى ظهور هذه الأعراض في الاناث اللواتي يستخدمنهن .

س- هل هناك علاج جذري له ؟

الجواب : لا , لم يتوصل العلم لعلاج جذري ولكن معالجة الأعراض كلّ على حده يقلل من ظهور هذه الأعراض .

س- هل هناك فحص مخبري محدد لتشخيصه ؟

الجواب : كما قلت سابقا بأنه ليس هناك سبب معين لحدوث الأعراض وبالتالي ليس هناك فحص محدد لتشخيصه .

س- كيف اذا يتم التشخيص ؟

الجواب : يعتمد تشخيص ال PCO على الفحص الالكينيكي للمريضة وكذلك اجراء فحص الألتراساوند المهبلي للمبايض الى جانب بعض الفحوصات المخبرية في الدم , ومع وجود الأعراض التي سبق ذكرها يتم تشخيص ال PCO .

س- كيف يتم التشخيص بطريقة الألتراساوند ؟

الجواب : يتم اجراء الألتراساوند المهبلي , ويظهر المبيض على شكل ( حلقة مثل حبات اللؤلؤ )

(String Of Pearl ) ونعني هنا بحبات اللؤلؤ هو الأكياس الصغيرة في المبيض حيث عادة ما يوجد ما بين 8 – 10 أكياس وحجمها أقل من 10 ملم في كل مبيض , كما أن يكون هناك تضخم في حجم المبيض حيث يزداد حجمه بين مرة ونصف الى 3 مرات حجم المبيض الطبيعي , كما يلاحظ زيادة تركيز نسيج المبيض في وسط المبيض من حول الأكياس الصغيرة .

س- ما هي الفحوصات التي يجب متابعتها باستمرار ؟

الجواب : هناك عدة فحوصات يجب متابعتها حتى لو لم يكن هناك رغبة في الانجاب ومنها مستوى السكر في الدم , مستوى هرمون الأنسولين في الدم , مستوى الدهنيات , ويتم الفحص مرة واحدة كل عام , كذلك نسبة هرمون الغدة الدرقية .

س- هل كل السيدات اللواتي يعانين من تكيس في المبايض يعانين من تأخرفي الانجاب ؟

الجواب : اذا كانت درجة تكيس المبايض أدت الى عدم حدوث الاباضة فبالتالي سيكون هناك تأثير على القدرة على الانجاب , ولكن في بعض الحالات يكون هناك علامات على وجود تكيس في المبايض ولكن دون تأخر في الانجاب .

س- هل ممكن وجود دورة منتظمة بدون اباضة ؟

الجواب : نعم , ولكن حدوث الاباضة يعتمد على الفترة ما بين الدورتين المتتاليتين .

س- هل ممكن الاعتماد على درجة حرارة الجسم لعلامة حدوث الاباضة في وجود تكيس في المبايض ؟

الجواب : هذا يعتمد على درجة تكيس المبيض .

س- هل استعمال الكلوميد مفيد في حالات تكيس المبيض ؟

الجواب : نعم , يمكن استعمال الكلوميد في هذه الحالات ولكن حوالي 40 % منهم يحدث لديهن الحمل اذا حدثت الاباضة ويستعمل لمدة 3 – 4 دورات شهرية متتالية .

س- هل يؤثر تكيس المبايض على نوعية البويضات ؟

الجواب : نعم , فان تكيس المبايض يؤثر على نوعية البويضات , أما بسبب ارتفاع نسبة هرمون الأنسولين في الدم أو بسبب تأخر الاباضة .

س- ما فائدة علاج الكورتيزون اضافة الى علاجات محدثات الاباضة ؟

الجواب : ان الكورتيزون يساعد في تخفيض مستوى الهرمونات الذكرية التي تكون عامية في هذه الحالات وهذا يساعد في أحداث الاباضة ولكن استعماله يجب أن يكون بحذر وباستشارة الطبيب المعالج , حيث أن له تأثير على هرمون الأنسولين في الدم .

س- هل هناك أهمية لاستعمال البروجسترون ( المثبت ) في حالات تكيس المبايض ؟

الجواب : عادة الحالات التي تعاني من تكيس المبايض يكون مستوى هرمون البروجسترون منخفض ولذلك من المستحب اعطاء البروجسترون الى حبوب أو تحاميل مهبلية لدعم بطانة الرحم .

س- هل يمكن استعمال أدوية مرض السكري مع أدوية تنشيط المبيض ؟

الجواب : نعم , يمكن ذلك وقد أصبحت هذه الطريقة شائعة بين الأطباء , وفي بعض الحالات يمكن استعمال أدوية مرض السكري 3 – 16 شهر قبل استعمال منشطات المبايض , تعتمد طول الفترة على مستوى هرمون الأنسولين في الدم في هذه الحالات .

س- هل وجود تكيس المبايض يزيد من فرص حدوث التنشيط الفوق متوقع للمبايض ؟

الجواب : نعم , وذلك لوجود بويضات صغيرة متعددة في هذه الحالات ولذلك فان الهدف هو تنشيط نضوج بويضات معينة دون أن يحدث للبويضات الصغيرة وعلميا وجدان استعمال دواء مرض السكري ( Metformin ) يقلل من حدوث الاستجابة الزائدة .

س- هل يجب تناول علاج أسبرين الأطفال خلال العلاج لحدوث الحمل في هذه الحالات ؟

الجواب : في الحقيقة هذا القرار يترك للطبيب المعالج حسب حالة المريضة وهناك دراسات أجريت وتبين أن فرصة اتمام الحمل دون مضاعفات تزيد عند استعمال أسبرين الأطفال .

س- هل هناك علاقة بين تكيس المبايض ومرض البطانة الرحمية الهاجرة ؟

الجواب : في الحقيقة الجواب غير معروف وان وجد المرضين معا فهناك احتمال وجود أسباب وراثية يكون لها علاقة في الموضوع .

س- ما هو العلاج الجراحي لتكيس المبايض أو ما يعرف بثقب المبيض أو استئصال جزء من المبيض ؟

الجواب : بالنسبةلاستئصال جزء من المبيض فهي طريقة جراحية قديمة ولا تستعمل الا أن تحتاج لاجراء فتح بطن مما يؤدي الى مضاعفات كالالتصاقات والتي تؤدي بدورها الى العقم .

أما الطريقة الأخرى وهي الأكثر شيوعا الآن وهي اجراء عملية تثقيب للمبيض عن المنظار البطني ونسبة نجاح العملية تصل الى 50 % - 70 % ولكن في بعض الحالات تصل نسبة النجاح الى أقل من 25 % يختلف من طبيب لآخر حسب طريقة علاجه .

س- ما هو ارتفاع هرمون الحليب في الدم وكيف يتم علاجه ؟

الجواب : ارتفاع مستوى هرمون الحليب في الدم يكون موجود في معظم هذه الحالات وهذا الارتفاع ممكن أن يؤدي الى افراز الحليب من الثدي , أو يؤدي يؤدي فقط الى اضطراب الدورة الشهرية وفي حالات نادرة يكون بسبب وجود ورم في الغدة النخامية وهذا يستدعى لاجراء فحص رنين مغناطيسي للدماغ , وهذه ممكن استئصاله جراحيا وهذا علاج دوائي لحالات ارتفاع هرمون الحليب في الدم وهو مفيد جدا.

س- هل نسبة الاجهاضات تزيد في حالات تكيس المبايض ؟

الجواب : لوحظ أن هناك تزايد في نسبة الاجهاضات في حالات تكيس المبايض تصل الى

45 % ولكن السبب غير معروف ويقال أن ذلك بسبب ارتفاع LH في هذه الحالات .

وهناك بعض الدراسات تفيد أن ارتفاع مستوى هرمون الأنسولين يؤثر على انغراس الأجنة وأيضا على مرحلة تطور الجنين .

س- هل علاج ال Metformin يقلل من فرص حدوث الاجهاض ؟

الجواب : نعم , يجب استعمال Metformin خلال الشهور الأولى من الحمل خاصة في حالات الاجهاض المتكرر .

س- هل حالات تكيس المبايض لديهم قابلية لحدوث مرض سكري الحمل ؟

الجواب : نعم ، هناك فرصة حدوث مرض سكري الحمل في هذه الحالات .

س- هل هناك فرصة للشفاء تماما من تكيس المبايض بمجرد حدوث الحمل ؟

الجواب : لا , لن يكون هناك شفاء تام من تكيس المبايض في حالة حدوث الحمل , ولكن في بعض الحالات يحدث تغيرات في جسم المريضة خلال الحمل مما يؤدي الى انتظام الدورة بعد انتهاء الحمل .

س- ما هي الأدوية المستعملة في علاج أعراض تكيس المبيض ؟

الجواب : حبوب منع الحمل من الأدوية المستعملة لعلاج هذه الحالات حيث أنها تنظم نزول الدورة الشهرية , وكذلك الأدوية المضادة للهرمونات الذكرية . وكذلك أدوية كعلاج البشرة وحب الشباب والشعر الكثيف .

س- ماهي الطرق المستعملة لانزال الدورة الشهرية ؟

الجواب : ممكن استعمال حبوب منع الحمل ومن النساء ممن يرفض هذه الأدوية وفي هذه الحالة يمكن استعمال حبوب البروجسترون مثل Provera .
منقول للأمانة

جزاك الله خيرا
معلومات مفيدة جدا


ربي لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين
اقتباس مشاركة  (التقى)
جزاك الله خيرا
معلومات مفيدة جدا
اللي تقرأ توقيعي تدعيلي بالحمل والملائكه ترد عليكم بالمثل
مشكوره على المعلومات القيمه .....



وجزااج الله الف خير عزيزتي ....
جزاك الله خيرااوبارك الله فيك


الساعة الآن 03:58 .