اختلفوا في حكمها
الشبيلي حللها
والعصيمى والاحمد حرمها
وكلهم ثقه وينوخذ بحكمهم
يعنى كلن ياخذ براي الي يثق فيه
واختلاف العلماء ترى رحمه لناس
اشكر تجاوبكن ..ولكن يااخوات الان اصبح الزمن ..زمن فتن ونسال الله العافية والسلامة من صغيرها قبل كبيرها ..والاهم ان الربا كارثة مايعلم بها الا الله الله يزكي اموالنا واموال المسلمين والتحري والدقة واجبة اش فايدة كثرة المال والاغترار فيه مع الايذان بحرب الله ( الصحة _ المال _ الاهل _ الولد ) نسأل الله العافية ..
الشي الثاني اللي احب اشير له والعهده هنا على الراوي .. ان احد المسؤلين باحد المصارف الكبرى قال لاخوي ان يجوز شراء اسهما ( للاكتتاب ) ومن ثم بيعها فورا .. ولااعرف العلة من قوله بهذه الفتوة اللي تعرف تفيدنا الله يجزاكم خير
أسال الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك يا أمي ويمدد عمرك على طاعته,, آمين
جزاك الله خير
اعمار اكتتبنا فيها على فتوى يوسف الشبيلي 000واختلاف العلماء رحمة00يعني فيه مشايخ حللوها(((((الشبيلي))))))وفيه مشايخ حرموها(((((((العصيمي والاحمد)))))))000والمفروض ناخذ بكلام اول فتوى سمعناها 000ومانسمع للفتاوى اللي تقول حرام علشان مايتشوش التفكير ونضيق صدورنا


الساعة الآن 09:13 .