أشكرك أختي واحة أمل على هذا الشرح الوافي


تزود من التقوى فإنك لاتدري
إذا جنَّ ليلٌ هل تعيش إلى الفجر
فكم من فتى أمسى وأصبح ضاحكاً
وقد نسجت أكفانه وهو لايدري
وكم من عروس زينوها لزوجها
وقد قبضت أرواحهم ليلة القدرِ
وكم من صغارٍ يرتجى طول عمرهم
وقد أدخلت أجسادهم ظلمة القبرِ
وكم من صحيح مات من غير علَّةٍ
وكم من سقيمٍ عاش حيناً من الدهرِ





الساعة الآن 09:38 .