يارب لك الحمد والشكر انا تغيرت حياتي من دخولي في شركة تجاريه كشريكه وأي وحده تبي تكون معاي بهالشركه راح انزل موضوع مستقل اتكلم فيه عنها ولعلمكم شفت ناس قبلي داخلين هالشركة كانوا فقرااااااااء صاروا مليونيرييييين قابلتهم شخصيااااااااااا اا



وكله بالحلال




دمتم


اضغطي على الصوره لمعرفة لماذا حذف توقيعك .


اقتباس مشاركة  (لميس الحلوه)
كيفكم بنات الله يزيدكم من فضله....
انا اتمنى اوصل لما وصلتم اليه..
انا سبع صنايع والبخت ضايع,,
انا عندي طمووووووووووووو ووووووح بشكل غير طبيعي للتجاره وفي كل شي بس زوجي رافض التجاره جمله وتفصيل...يقول نحن مب محتاجين..وماعليك قاصر ابد((وهو الديون راكبته من راسه لرجوله))
لاراضي اشغل وقتي ولا راضي ابيع شي
واصحابه كل واحد عنده محلات ماشاء الله تبارك الله الله يزيدهم
بس نفسي اقنعه..انه يعطيني فرصه ادخل عالم البزنس
مشاريعي..نفسي افتح محل عصاير طازجه..
محل بيع التمورالمحشيه بالمكسرات والبسكويت..........ا لخ
بس من يمسك..يدي..للامام
والله يوفق الجميع لمافيه الخير
شوفي ياقلبي زوجي كان كذا وانا ضربت الرقم القياسي في دخول المشاريع وكانت بداياته تكسب لكن زوجي يحبطني ويفركش المشروع الكل يشهد لي بان عقليتي تجاريه واصنع علاقات مع الجميع بفضل الله وكان كثير ناس اعطيهم افكار ولا اشاركهم وماشاء الله نجحوا وكان يسعدني نجاحهم وايمانهم برؤيتي التجاريه لكن وبعد هذه السنين قررت اعود للصعود مره اخرى ولكن لن التفت للمرجفين وساابحث عن شركاء يتطلعون للنجاح وليس من الضروري ان اكون في الصوره اذا نجحت الكل سيرى النجاح وسيعلم الجميع ان هناك اصدقاء يبحثون كما ابحث عن الاستغناء والتعفف وطلب الرزق الحلال اذن خلاصة الكلام ياخيتي انطلقي وابحثي عن شريك من اهلك او اقاربك اوصديقاتك فانت طالبة رزق طرحه الله في الارض ماعليك الا ان تجتهدي واتركي عنك المرجفين ولو فيهم خيرا اصلحوا من احوالهم وكانوا من صناع النجاحعذرا على الاطاله ولكنك وضعت يدك على الجرح فاآلمني وادماني
اقتباس مشاركة  (شموخ 5050)
هذي فكرة صديقتي وطبقتها ونجحت فيها

هي شاطره في الحلويات راحت محل كوفي شوب ما كان يقدم الا المشروبات واقترحت عليه تسوي حلويات والربح بالنص وافق بعد ماجابت له عينات وهي حاليا تتعامل مع كفيتريا واحد وكوفي شوب واحد ويطلبون منها نوعين حلويات كل يوم وترك 20 قطعه في الصحن والقطعه تنباع ب 10 ريال هي تاخذ 5 وصاحب المكان ياخذ 5 ريالات دخلها الشهري راتب احسن موظفه الله يبارك لها ويزيدها اللي تشوف نفسها شاطره في الطبخ وفي محلات قريبه منها تحاول تتصل فيهم وتتعامل بنفس طريقة صديقتي والله يوفقها.


فكرتها روووووووووووووو وووووعة الله يوفقها ويرزقها
ضاع الرجا فيك ياحافز
الله يرزق الجميع لكن احذروا ياخواتي من التسويق الهرمي والشبكي


حكم شركة "جولد كويست" وغيرها من التسويق الهرمي والشبكي

--------------------------------------------------------------------------------


السؤال:


وردت إلى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء أسئلة كثيرة عن عمل شركات التسويق الهرمي أو الشبكي مثل شركة ( بزناس ) و ( هبة الجزيرة ) والتي يتلخص عملها في إقناع الشخص بشراء سلعة أو منتج على أن يقوم بإقناع آخرين بالشراء ، ليقنع هؤلاء آخرين أيضاً بالشراء وهكذا ، وكلما زادت طبقات المشتركين حصل الأول على عمولات أكثر تبلغ آلاف الريالات ، وكل مشترك يقنع من بعده بالاشتراك مقابل العمولات الكبيرة التي يمكن أن يحصل عليها إذا نجح في ضم مشتركين جدد يلونه في قائمة الأعضاء ، وهذا ما يسمي التسويق الهرمي أو الشبكي .

الجواب:

الحمد لله

أجابت اللجنة على السؤال السابق بالتالي :

أن هذا النوع من المعاملات محرم ، وذلك أن مقصود المعاملة هو العمولات وليس المنتج ، فالعمولات تصل إلى عشرات الآلاف ، في حين لا يتجاوز ثمن المنتج بضع مئات ، وكل عاقل إذا عرض عليه الأمران
فسيختار العمولات ، ولهذا كان اعتماد هذه الشركات في التسويق والدعاية لمنتجاتها هو إبراز حجم العمولات الكبيرة التي يمكن أن يحصل عليها المشترك ، وإغراؤه بالربح الفاحش مقابل مبلغ يسير هو ثمن المنتج ، فالمنتج الذي تسوقه هذه الشركات مجرد ستار وذريعة للحصول على العمولات والأرباح ، ولما كانت هذه هي حقيقة هذه المعاملة ، فهي محرمة شرعاً لأمور:

أولاً :

أنها تضمنت الربا بنوعيه ، ربا الفضل وربا النسيئة ، فالمشترك يدفع مبلغاً قليلاً من المال ليحصل على مبلغ كبير منه ، فهي نقود بنقود مع التفاضل والتأخير ، وهذا هو الربا المحرم بالنص والإجماع ، والمنتج الذي تبيعه الشركة على العميل ما هو إلا ستار للمبادلة ، فهو غير مقصود للمشترك ، فلا تأثير له في الحكم .

ثانياً :

أنها من الغرر المحرم شرعاً ، لأن المشترك لا يدري هل ينجح في تحصيل العدد المطلوب من المشتركين أم لا ؟ والتسويق الشبكي أو الهرمي مهما استمر فإنه لا بد أن يصل إلى نهاية يتوقف عندها ، ولا يدري المشترك حين انضمامه إلى الهرم هل سيكون في الطبقات العليا منه فيكون رابحاً ، أو في الطبقات الدنيا فيكون خاسراً ؟
والواقع أن معظم أعضاء الهرم خاسرون إلا القلة القليلة في أعلاه ، فالغالب إذن هو الخسارة ، وهذه هي حقيقة الغرر ، وهي التردد بين أمرين أغلبهما أخوفهما ، وقد نهى النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عن الغرر ، كما رواه مسلم في صحيحة .

ثالثاً :

ما اشتملت عليه هذه المعاملة من أكل الشركات لأموال الناس بالباطل ، حيث لا يستفيد من هذا العقد إلا الشركة ومن ترغب إعطاءه من المشتركين بقصد خدع الآخرين ، وهذا الذي جاء النص بتحريمه في قوله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ ) النساء/29

رابعاً :

ما في هذه المعاملة من الغش والتدليس والتلبيس على الناس ، من جهة إظهار المنتج وكأنه هو المقصود من المعاملة والحال خلاف ذلك ، ومن جهة إغرائهم بالعمولات الكبيرة التي لا تتحقق غالباً ، وهذا من الغش المحرم شرعاً ، وقد قال عليه الصلاة والسلام : ( من غش فليس مني ) رواه مسلم في صحيحة وقال أيضاً : ( البيعان بالخيار ما لم يتفرقا ، فإن صدقا وبيّنا بورك لهما في بيعهما ، وإن كذبا وكتما محقت بركة بيعهما ) متفق عليه .


وأما القول بأن هذا التعامل من السمسرة ، فهذا غير صحيح ، إذ السمسرة عقد يحصل السمسار بموجبه على أجر لقاء بيع السلعة ، أما التسويق الشبكي فإن المشترك هو الذي يدفع الأجر لتسويق المنتج ، كما أن السمسرة مقصودها تسويق السلعة حقيقة ، بخلاف التسويق الشبكي فإن المقصود الحقيقي منه هو تسويق العمولات وليس المنتج ، ولهذا فإن المشترك يسوِّق لمن يُسوِّق لمن يُسوِّق ، هكذا بخلاف السمسرة التي يُسوق فيها السمسار لمن يريد السلعة حقيقة ، فالفرق بين الأمرين ظاهر .

وأما القول بأن العمولات من باب الهبة فليس بصحيح ، ولو سُلِّمَ فليس كل هبة جائزة شرعاً ، فالهبة على القرض ربا ، ولذلك قال عبد الله بن سلام لأبي بردة رضي الله عنهما : ( إنك في أرض ، الربا فيها فاش ، فإذا كان لك على رجل حق فأهدى إليك حمل تبن أو حمل شعير أو حمل قَتٍّ فإنه ربا ) رواه البخاري في الصحيح .

والهبة تأخذ حكم السبب الذي وجدت لأجله ، ولذلك قال عليه الصلاة والسلام – في العامل الذي جاء يقول : هذا لكم وهذا أهدي إلي ، فقال عليه الصلاة والسلام : ( أفلا جلست في بيت أبيك وأمك فتنظر أيهدى إليك أم لا ؟ ) متفق عليه
.

وهذه العمولات إنما وجدت لأجل الاشتراك في التسويق الشبكي ، فمهما أعطيت من الأسماء ، سواء هدية أو هبة أو غير ذلك ، فلا يغير ذلك من حقيقتها وحكمها شيئاً .

ومما هو جدير بالذكر أن هناك شركات ظهرت في السوق سلكت في تعاملها مسلك التسويق الشبكي أو الهرمي مثل شركة ( سمارتس واي ) وشركة ( جولد كويست ) وشركة ( سفن دايموند ) وحكمها لا يختلف عن الشركات السابق ذكرها ، وإن اختلفت عن بعضها فيما تعرضه من منتجات





قال شيخُ الإسلامِ ابنُ تيميةَ : " وَالرَّافِضَةُ هُمْ مُعَاوِنُونَ لِلْمُشْرِكِينَ وَالْيَهُودِ وَالنَّصَارَى عَلَى قِتَالِ الْمُسْلِمِينَ ، وَهُمْ كَانُوا مِنْ أَعْظَمِ الْأَسْبَابِ فِي دُخُولِ التَّتَارِ قَبْلَ إسْلَامِهِمْ إلَى أَرْضِ الْمَشْرِقِ بِخُرَاسَانَ وَالْعِرَاقِ وَالشَّامِ ،
موضوعك حلووووووووووووو و















الساعة الآن 03:38 .