طالبت مسؤولات وأكاديميات ناشطات في الدفاع عن حقوق المرأة العاملة النساء العاملات في القطاع الخاص بإعادة ترتيب مطالبهن الحقوقية في أجور العمل في وظائف القطاع الخاص وعدم القبول بالأجور المتدنية في العمل.
وقالت مجموعة من السيدات الناشطات استقصت "الاقتصادية" آراءهن حول أسباب قبول النساء للعمل بأقل الأجور إن المرأة العاملة في السعودية تدخل حاليا منعطفا جديدا في حياتها العملية، بعد اتساع فرص العمل الوظيفية التي فتحتها مؤسسات القطاع العام والخاص لها وتبصير المؤسسات العمالية والجمعيات الحقوقية بحقوق العاملات المالية في سلم الأعمال الإدارية والتسويقية.
وعزت المسؤولات أسباب قبول المرأة بمرتبات ضعيفة في القطاع الخاص إلى تحديد مفهوم العمل لدى المرأة بأنها غير معيل في الأسرة، لذا لا يأتي الراتب في سلم أولوياتها الحقوقية في العمل.
تقول نائلة عطار كاتبة صحافية وعضو الجمعية السعودية للإدارة إن العديد من مؤسسات القطاع الخاص استغل ظروف السعودة التي طالبت بها وزارة العمل، ووظف العديد من السعوديات في وظائف إدارية بأجور متدنية، مشيرة إلى أن القطاع الخاص يتسابق على ***** أقسام إدارية للسيدات وتوظيف السعوديات بمرتبات ضعيفة، حيث إن كثيرا من السعوديات يجهل حقوقه الوظيفية، إذ إن نسبة من السعوديات ما زالت تعتمد على الرجل كعائل أساسي للأسرة.
وفي الاتجاه ذاته تتفق نوال عبد الله سيدة الأعمال وغادة غوث الكاتبة الصحافية، في أن الظروف الاجتماعية فرضت على المرأة القبول بمرتبات ضعيفه، وطالبتا عضوات مجالس إدارات الغرف التجارية الصناعية بسرعة دراسة هذه القضية وتنظيم ملتقى يناقش حقوق العاملات في القطاع الخاص مع وزارة العمل، بحيث تصدر توصيات تقر تأسيس قوانين تلزم أرباب العمل بمنح المرأة حقوقها الكاملة في العمل.
من جهة أخرى تعتبر غادة غوث ونوال عبد الله وسارة بخاري أن المرأة العاملة في القطاع الخاص مضطرة للقبول بأدنى أجر في ظل استغلال أرباب العمل ورجال الأعمال ضعف المرأة ووجود ثغرات قانونية في حقوق المرأة المالية.
وتقول مسؤولة في وزارة العمل إن الوزارة تسعى أولا إلى القضاء على البطالة مع حفظ حقوق المرأة قانونيا وماليا، مشيرة إلى أن كل سيدة توقع على عقد مع أي مؤسسة أو شركة أو منشأة تعليمية تخضع لقانون العمل والعمال، لكن المسؤولة اعترفت بتدني مرتبات النساء في العديد من مؤسسات القطاع الخاص.
وزادت المسؤولة ـ التي فضلت عدم ذكر اسمها ـ "يقود الدكتور غازي القصيبي وزير العمل استراتيجية وطنية تغطي فترة زمنية مداها 25 سنة، تسعى من خلالها وزارة العمل إلى تنفيذ 26 سياسة عن طريق 108 آليات لتحقيق ثلاثة أهداف مرحلية تشمل السيطرة على البطالة في المرحلة القصيرة التي تبلغ مدتها سنتين، ثم تخفيض معدلات البطالة في المرحلة المتوسطة التي تمتد إلى ثلاث سنوات ومن العمل على تحقيق ميزة تنافسية للاقتصاد الوطني اعتمادا على الموارد البشرية في المدى الطويل الذي يبلغ 20 سنة".
وهنا تعترف مجموعة من الأكاديميات أن المرأة غير معيل في الأساس في الأسرة، إذ إن الأسرة السعودية تعتمد على الرجل كمعيل أساسي إضافة إلى أن النسبة العظمى من السيدات العاطلات محبطات، ولعل بقاءهن من دون عمل لخمس سنوات وأكثر بعد تخرجهن من الجامعة يدفع بهن إلى القبول بأقل الأجور في محاولة لإثبات الوجود، وكذلك استسلامهن لأرباب العمل الذين يستغلون حاجتهن وبالتالي يملون شروطهم عليهن.
وتؤكد فريال إدريس مديرة القسم النسائي في مكتب العمل في منطقة مكة المكرمة أن قضية تدني مرتبات السعوديات في القطاع الخاص معقدة، وتحتاج إلى دراسة شاملة وموسعة نظرا لاختلاف مدخول المؤسسات ووضعها المالي، مشيرة إلى أن وزارة العمل لا تغفل هذا الجانب في حقوق المرأة.
يذكر أن ندوة "المرأة العاملة بين الحقوق والواجبات" التي نظمت أخيرا في الغرفة التجارية الصناعية في جدة نادت بإعداد وتقديم حملة وطنية للتوعية بثقافة الحقوق والواجبات للمرأة العاملة على مستوى المجتمع ككل وفي جميع أنحاء المملكة.
مع أهمية كتابة العقود بين الطرفين العاملات والقطاع الخاص في مكتب وزارة العمل، والتوضيح لأرباب العمل أهمية تناسب الراتب مع عدد ساعات العمل وعدم إلزامها بمهام خارجة عن نطاق الوظيفة الخاصة بها، إلى جانب التوصية باستحداث إدارات قانونية نسائية في جميع القطاعات لحل المشكلات والمخالفات والتجاوزات التي تكون عادةً بحسب المزاج وبدون المحسوبية وجه حق.
كما أنه ووفقا لدراسة حديثة أجريت حول مشاركة المرأة السعودية في سوق العمل أكدت تدني مشاركة المرأة السعودية في سوق العمل النسائي وارتفاع أعداد العاملات غير السعوديات بنسبة تصل إلى 77 في المائة .
وأوضحت الدراسة التي أجراها الدكتور عبد الله الشتيوي الباحث في قضايا توظيف المرأة وعضو هيئة التدريس في الكلية التقنية في بريدة، أن الطلب على العمالة النسائية الأجنبية لا يزال مستمراً، وأضاف أن نسبة المشاركة السعودية في سوق العمل النسائي لا تتجاوز 23 في المائة، بينما النسبة الباقية لعمالة غير سعودية، وأن أحد أهم تلك النتائج هو تدني أجور العاملات غير السعوديات.
شكرا ياأختي الله يعافيكي
المراه السعوديه نشيطه ومحبه للعمل لكن ماذا تفعل بكثيرمن المعوقات التي توضع امامها برغم انها ااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
ولله الحمد حطمت اغلبها ومنها هذا الأجر الذي لايكفي احيانا لسداد فاتوره وازيدك من الشعر بيت
اغلبهن حملة بكالوريوس ويعملن لثبتن للجميع انهن نصف المجتمع وياحظ من يوظفهن لأنهن يعملن باخلاص ونشاط ولكن من يعرف حواء السعوديه المبدعهجداااااااااااااااااااااااااااااا
الله يوفق الجميع والحمدلله وسبحان الله
أشكرك على مرورك أختي مكية حلوة

فعلا السعودية عندها الكثير لتقدمة في مجال العمل لاكن أحس الكل مايبيها توصل

دائما يحبطون منها رواتب ضعفية وجهد كبير ولا يريدون منها أن تشكو فقط تنصاع لأوامرهم

لاكن الفتاة السعودية قادرة على الوصول لكل طموحاتها بأذن الله

وألف شكر لمرورك الحلو
نبي فـــــــعل مو كلام بس

اقل راتب للسعودية 1000 ان مانقصت بعد وصارت اقل
وفييه طالبات للوظائف متزوجات لكن الاغلب غير متزوجات
ما ادري يمكن ما عندي اطلاع بس في كل مكان اشتغلت فيه قطاع خاص كان راتبي زي الرجال الي بنفس مؤهلاتي اذا ما كان اكثر
وبحكم وظيفتي الحين عندي اطلاع على رواتب الموظفين في الشركه وكلهم نفس المستوى اذا كان مسمى الوظيفه واحد سواء رجال او نساء
ما ادري اذا كان السبب ان الشركات الي اشتغلت فيها كبيره يمكن الوضع غير في الشركات الصغيره

انا احس المشكله الحقيقيه ان الفرص محدوده اكثر الشركات ما توظف نساء الا في اقسام معينه
بس الاقسام الاداريه المهمه ما يكون فيها مجال عمل


الساعة الآن 03:03 .