بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعـد
أخوتي وأخواتي التحقت بهذا المنتدى القدير لشيء واحد فقط وهو أن أبشركم بالمكرمة الملكية في الأيام القليلة القادمة ، وهي فرصة لكل من خسر وبإذن الله سنعوض خسارة سنة كاملة .
شركات دبلت ومتداولين دبلوا راس مالهم – بتوفيق من ربي- والكثير خسر ولا زال يخسر لكن بإذن الله قرب الفرج والمكرمة على الأبواب وقد اصدر القرار وقمت بمعرفته عن طريق أحد المقربين وفهمت أنه هناك عقوبات صارمة ستطول الشركات والأفراد المخالفين ، وشروط يجب أن تتوفر في كل متداول حتى يحضى بالمكافأة والجائزة اللي بتعوض كل خسران بمشيئة الله تعالى ، وقد قال لي قريبي فيما يتعلق بالعقوبات الصارمة ستطول كل من يكتشف أنه خان دينه ووأهله وقومه ووطنه
سأنقل لكم ما قرأته وعرفته وفهمته وأعذروني إذا لم استطع أن أنقل لكم ما أصدر من قرارات حرفيّا
ملحوظة ( ملحوظة ما كتب بين الأقواس هو من عندي مع الأدلة والشواهد )
الشرط الأول : التمسك بمبادئ وقيم بلاد الحرمين الشريفين المملكة العربية السعودية والإخلاص لله ثم المليك والوطن استجابة لقول الله تعالى : ({يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً }النساء59
الشرط الثاني : مخالفة اليهود والكفار وعدم التشبه بهم وقد أصدر قرار بذلك .
الشرط الثالث : أن تكون استثمارات أصحاب الأموال داخل البلد ولا توضع في بنوك سويسرا والبنوك الأجنبية ليستفيد منها الآخر البعيد ويحرم من صدقاتها وزكاتها القريب ، وإذا احتسب في ذلك صاحب المنشأة فهذه علامة من علامات الإخلاص وسيتم مضاعفة المكافأة بمشيئة الله تعالى لكل من يسلك هذا المسلك .
الشرط الرابع : أن تخرج زكاة المال المستحق للزكاة ويتم متابعة ذلك عن طريق الجهات المسؤولة عن هذا الأمر
الشرط الخامس : أن يكون هناك تعاون حقيقي من الشركات المساهمة والأفراد مع هيئة سوق المال لما فيه المصلحة العامة والخاصة ومساعدتها لكي يكون السوق سوقا نموذجيا ( يضرب به المثل بعيدا عن ما يسمى التدوير) وهو في حقيقته نجش وغش وخداع وتضليل وإن قامت الشركات وقام الأفراد بذلك التعاون فهو مؤشر للحس الوطني والانتماء الحقيقي لهذه البلاد بلاد الخير والإسلام والسلام ، ولا يكون تعاونك فقط مع الهيئة بل مع الجميع في الصبر والتواصي ومحاربة الفساد بكافة أشكاله )
الشرط السابع : أن تصحح كل شركة أوضاعها المالية وتتخلص من القروض الربوية وقد أصدر قرار بذلك بذلك قال تعالى : ({الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لاَ يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُواْ إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَن جَاءهُ مَوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّهِ فَانتَهَىَ فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ }البقرة275
( إذا تخلصت الشركات من الربا فلن يكون هناك مجال للأفراد للمساهمات الربوية لكي يبارك لنا الله في مالنا وأولادنا وبلادنا فينزل المطر -( المدرار)- وتخضر الأرض ويتحقق النصر ونبتعد عن الحرب التي أعلنها الله على كل من يتعامل بالربا .
لقد ميز الله المواطن في هذه البلاد المملكة العربية السعودية
لأن بلاده مهبط الوحي ومنبع النور الذي أضاء الدنيا ولازال إلى يوم القيامة فيجب أن يكون من أكثر المسلمين تمسكا بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم
إخوتي البعض دخل في البداية وقرر أن لا يدخل إلا في الشركات المباحة ومع مرور الوقت واستحواذ الشيطان عليه أصبح لا يعنيه الحلال والحرام بقدر ما تعنيه الدنيا التي هي أكبر همة .. البعض باع دينه بعرض من الدنيا .. البعض لم يشكر والرسول صلى الله عليه وسلم يقول : (ورب حامل فقه ليس بفقيه ثلاث لا يغل عليهن قلب مسلم إخلاص العمل لله ومناصحة ولاة الأمر ولزوم الجماع فإن دعوتهم تحيط من ورائهم ومن كانت الدنيا نيته فرق الله عليه أمره وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كتب له ومن كانت الآخرة نيته جمع الله له أمره وجعل غناه في قلبه وأتته الدنيا وهي راغمة ) صحيح بن حبان
إنّ البعض تسبب بقصد منه أو بدون قصد في إصابة العديد من المواطنين بأمراض عضوية ونفسية بل أننا سمعنا وقرأنا في الصحف أن هناك من انتحر بسبب خسارته في سوق الأسهم ... خربت بيوت .. ورملت نساء .. وأصيب أفرادا بأمراض خطيرة بسبب سوق الأسهم ..
تعاطى الكثير الربا .. والنجش .. وما يسمى بالتطبيل .. ونشر الإشاعات السيئة .. والنتيجة أنهم من أتعس الناس وإن ملكوا الملايين بسبب ممارستهم ما يغضب الرب تبارك وتعالى فأشقاهم الله في الدنيا والآخرة
فيا من خسر طوال السنة الماضية
المكرمة من أكرم الأكرمين على الأبواب فلنبدأ صفحة جديدة ونبدأ في تجديد تجارتنا مع التجارة الرابحة ..
أنادي كل من ينتمي لخير أمة أخرجت للناس
أنادي كل من لديه ذرة من إيمان للمسارعة والتوبة النصوحا والتقرب إلى الله بالنوافل والطاعات وها هو العاشر من شهر محرم على الأبواب فمن صامه كفر الله سبحانه وتعالى سنة ماضية خسرها بسبب ما ارتكب من الذنوب والمعاصي قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (صِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ. ( صحيح مسلم،)
وعَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: قَدِمَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم الْمَدِينَةَ، فَرَأَى الْيَهُودَ تَصُومُ يَوْمَ عَاشُورَاءَ. فَقَالَ: مَا هَذَا؟ قَالُوا: هَذَا يَوْمٌ صَالِحٌ، هَذَا يَوْمٌ نَجَّى اللَّهُ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ عَدُوِّهِمْ فَصَامَهُ مُوسَى. قَالَ: فَأَنَا أَحَقُّ بِمُوسَى مِنْكُمْ، فَصَامَهُ وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ. ( صحيح البخاري) .
وقد أخرج أحمد من وجه آخر عن ابن عباس زيادة في سبب صيام اليهود له، وحاصلها أن السفينة استوت على الجودي فيه، فصامه نوح وموسى شكرا. ( فتح الباري )
والأفضل أن يصام قبله يوم أو بعده يوم خلافاً لليهود؛ لما ورد عنه –عليه الصلاة والسـلام-:" صوموا يوماً قبله أو يوماً بعده" رواه أحمد،

أحبتي هذه فرصة فلا ندعها تفوت ولنبدأ في تجديد الإيمان والإقبال على الطاعات وترك المنكرات فهذه هي التجارة الرابحة وهذه هي السعادة الحقيقة فلن نرتاح وتطمئن قلوبنا وتنشرح صدورنا ونعيش حياة السعداء إلا بإخلاص العبادة لله سبحانه وتعالى واتباع سنة خير خلق الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين


منقول
(( اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ )) العلق1
جزاك الله الجنه
والله يرزقنا المكرمه من اكرم الاكرمين ويقبل توباتنا وصيامنا
ان شاءالله ومشكوووووووره على الموضوع الرائع
وجعله الله في موازين اعمالك




جزاااك الله خيرا




جزاك الله الجنه
والله يرزقنا المكرمه من اكرم الاكرمين ويقبل توبتنا
ان شاءالله ومشكوووووووره على الموضوع الرائع
وجعله الله في موازين اعمالك
الله يبشرك بمايسرك من خير الدنيا والاخرة ............................آمين


الساعة الآن 07:57 .