بسم الله الرحمن الرحيم

مشروعك الصغير يحتاج خطة



كنت اظن ان المعرفة قد تطور لدينا في مجال تطوير الاعمال الصغيرة لكن ما لاحظته في هذا المنتدى ان الوضع لم يتغير منذ عشرات السنين ومازالت كلمة دراسة الجدوى هي المسيطرة مع ان الزمن تقريبا قد تجاوزها في اغلب الاحوال ، ولا ادل على ذلك من ان اغلب شركات الانترنت السائدة مثل قوقل وياهو وامزون وهوت ميل وغيرها والبائدة مثل نتسكيب واسك جيفز لم تعتمد على دراسة جدوى بالتعريف السائد لدينا. انا هنا لا اقلل من اهمية دراسات الجدوى ولكني ارى انه اصبحت جزء من كل وليست كل شي وايضا كثير من دراسات الجدوى اندمجت بشكل او اخر في قوالب اخرى –وخصوصا للمشارع الصغيرة - واهم هذه القوالب خطة العمل وهي ما سأركز علية في موضوعي هذا

خطة العمل ببساطة هي وثيقة تحكي ما سنفعل وكيف سنفعلة وماهي النتائج المتوقعه فهي في نظري تلعب دورا اساسيا في التخطيط والادارة والتقييم. ومن لا يمتلك خطة عمل واضحة المعالم – ويمكن لشخص اخر سواه ان يفهمها فأنه مثل من يبني بيتا دون مخطط.

ومن خبرتي المتواضعة في هذا المجال رأيت ان كثير من المشاريع تنفذ دون وجود خطط واضحة ومرجع ذلك في نظري عدد من الاسباب اوجزها في ما يلي ولعلي اطرحها يوما في موضوع مستقل :
• نقص في المعرفة وسبل اعداد خطط العمل
• الشعور الطاغي بأن خطة العمل هي دراسة الجدوى
• نقص الاهتمام -لدينا نحن العرب – بالكتابة ومرجع ذلك خلل تعليمي وتربوي واضح

ولعلي اطرح بين ايديكم هنا طريقة مبتكرة لاعداد خطط العمل للمشاريع الصغيرة وهي جزء من مشروع طموح لااعداد كتاب متخصص في تطوير الاعمال الصغيرة ادعو الله ان يرى النور قريبا

وما ارجوه ان يكون الموضوع تفاعلي بين الجميع ولعلي استميح اساتذتي واستاذاتي الخبراء عذرا ان يجعلوا مداخلاتهم واضافاتهم على الخاص حتى لاتخرج عن الاطار العام للموضوع اولا، وحتى لا نشوش على البقية بمواضيع قابله للاخذ والرد.

ولعلي اوجز عناصر اعداد الخطة بما يلي وهذه العناصر سيكون تنفيذها احيانا تسلسليا اواحيانا بالتوازي
1. الفكرة
2. من انا وماهي حدودي وماذا سافعل
3. الجدول السحري نقطة الارتكاز
4. طموحي وواقعيتي سياسة اللعب بالارقام
5. المقاييس المالية
6. ارقامي اكتملت ساحولها الى كلام
7. كيف سأصل الى الارقام
8. الخطة اكتملت
9. الاخراج و التغليف

...... يتبع

القادم
الفكرة

ما من مشكلة يمكنها أن تصمد أمام ...
التفكير المتواصل

للمعلومية انا رجل
الفكرة
الفكرة في نظري هي حجر الزاوية في اي مشروع تجاري والفكرة لاتقتصر على ما ذا ستفعل ولكنها تشمل كيف يمكن ان تفعله بطريقة جديدة او بطريقة افضل او في مكان جديد. اذا لم يكن لديك فكرة فلا تبدا لان الحياة كما يقولون فكرة. ولا يستلزم ان تكون الفكرة جديدة ولكن عندما تفكر في تنفيذ عمل تقليدي فكر بافكار جديدة كيف ستتميز ويمكنك ان تستعين بكل من تعرف في امدادك بافكار مميزة في هذا الموضوع ولعلي اقترح ان يكون في الموقع مكان لتلاقح الافكار بطريقة مناسبة.
ابدأ في جمع المعلومات عن مشروعك واثر معلوماتك عنه
ابحث في الانترنت
ابحث في اعلانات الصحف عن خدمات تقدمها مشاريع مشابه
اتصل على المشاريع المشابهة والتي ترى انها مميزه وتعرف على خدماتهم واسعارهم
ولاتنس ان توثق ذلك كله بكتابة تقرير عن السوق ولو صفحة ( من يعمل فيه وكيف يعملون وارقامهم واسعارهم وخدماتهم وكيف يسوقون خدماتهم وصور من اعلاناتهم لو امكن)


يتبع .....

القادم "من انا وما هي حدودي وما ذا سافعل"
جيد ... جدا .... صراحة أومن بتوارد الخواطر .... لكن .... ليس لهذه الدرجة ... كأنك أنا .... وأنا أنت ... واصل .... لنرى ما النهاية ....
هلا اخوي ابن النديم

ما فهمت قصدك توارد خواطر من اي ناحية
ما من مشكلة يمكنها أن تصمد أمام ...
التفكير المتواصل

للمعلومية انا رجل
متابعة

من انا وما هي حدودي وما ذا سافعل

اجلس مع نفسك او صديق واحكي له عن فكرتك ما ذا تنوي ان تفعل وما هي توقعاتك وطموحك وماهي منتجاتك وخدماتك ولمن ستقدمها واين ، وعندما تتحمس في الشرح لاتنسى ان ترسم خطوطك ومربعاتك ودوائرك على مسودة . نسيت ان اقول لك قبل ان تبدا الكلام ادر المسجل وسجل كل الكلام .
استمع الى الشريط واكتب كل ما فيه ولاتحاول ان تنمق اللغة اكتبها كما قلتها – اخرج افكارك من اطار اللغة –وسيتاح لك مستقبلا الوقت المناسب للتنسيق والاستعارة والمعاني البلاغية الاخرى
مما كتبت اجب على ما يلي ( ولي رجاء ان لا تضيف اليه شي في هذه المرحلة ) ويمكنك الاستعانة بصديق او قرين خالى الذهن مما كتبت للاجابة على نفس الاسئلة بعد قراءة ما كتبت
1. ما ذا تريد ان تفعل (مثال اريد ان ابدء مشروعي الخاص في انتاج وبيع التحف)
2. اين ستنفذ العمل (مثال من البيت ، على النت ، في بازارات ، في محل خاص )
3. ما هي المنتجات والخدمات التي ستقدمها في عملك (اذكرها بالاسم ولعلي ان اهمس في اذنك من الان ان تخترع اسماء تجارية لمتجاتك مثل خدمات المكياج يمكن تسميتها ب خدمات زي القمر، منتج الجلابيات الخليجية يمكن تسميته بمنتج المحارة وهكذا لان الاسم في نظري يبث الحياة في المسمى ويجعله سهل التصور مستقبلا)
4. كيف ستنفذ ( بنفسك ، عمالة موهلاتها ومن اين وما ذا تحتاج انت من معرفة في المجال)
5. ما هي العقبات المتوقعة

يتبع
ما من مشكلة يمكنها أن تصمد أمام ...
التفكير المتواصل

للمعلومية انا رجل


الساعة الآن 02:30 .