Analysis Services
شكر للاخ ابن النديم لكن هذي الشغلة تتطلب رجل وليس امراءة للاسباب التالية :
اذا قامت بالعرض في المجتمع النسائي اعتقد ان المراءه بحاجة للاطلاع والنظر الى اشيء المباع فمثلا ارض او عمارة او اي شي سيتطلب منها الذهاب لنفس المكان والنظر الية
الحاجة الثانية نوعية العقار لدينا في المملكة يحتاج الى راس مال كبير وذلك نظر للغلاء فمن اين للمراة بالمال الا اذا كانت موظفة بالاصح مدرسة وتاخذ قرض كبير يثقل على المراة تحملة
اذا ارادت المراه مثلا شراء ارض لبناء عمارة اولا ستاخذ قرض كبير للارض اقلة 300 ألف ثم ستقوم ببناء عمارة للايجار ومحلات ستحتاج تصاريح وموافقة من البلدية ثم ستحتاج سيولة كبيرة للبناء ستحتاج مشرفين ومهندسين واسعار المشرف والمهندس اقل شي 70ألف فاذا حسبناه حسبه بسيطة ستحتاج اقل شي راس مال مليون ريال انا لا اكسر المجاديف لكن هذا مايحصل في الواقع اصبح المراة تحتاج العمل اكثر من الرجل لان المراة هي اساس المنزل الان وليس الرجل نا لا اعم بل احصر فهذي امور تثقل المراة فكيف ان المراة راح تقدر تعمل بمجال العقار اعتقد صعب حاولت اقتنع بكلامك بس حسيت فية صعوبة بالنسبة لي انا ماادري عن غيري لاني احث عن مجال للعمل مختلف عن مايقوم به النساء الان لكن اعتقد ان مجال التارة للمراة محصور في التدريس والتجارة وهذا روتين ممل يجب كسره لوظائف ترتقي بالمراة وتغير في نشاط العمل وشكر لك يا اخ ابن النديم موضوع شيق ومفيد ولكن صعب التنفيذ
أختي الكريمة .... العقبات والصعوبات موجودة في كل مجال .. وعمل .... لو تمعنتي قليلا في المقال السابق ستتضح لك الصورة ... من كفاءات رجال وسيدات الأعمال : العزيمة والإصرار .... على النجاح .... العزيمة والإصرار بالقيام بأعمال وأفعال مختلفة ومتنوعة لحل العقبات والعوائق التي قد تواجههما
ومن الكفاءات أيضا ... القدرة على حل المشكلات ... يخططان تخطيطا استراتيجيا بحثا عن البدائل ... يولدان افكار ابداعية وصولا للهدف ...
أختي الكريمة إذا آمنتي بفكرتك إيمانا كاملا لن يقف أمامك أي عقبة .. أو صعوبة ... أو مشكلة ....

شكرا لك ... ولمداخلتك ....


اقتباس مشاركة  (يابعدحيي......)
النساء شقائق الرجال وكل مايستطيع الرجل تسطيعه المراه اذا وجد لديها الرغبه والاصرار وحب او عشق ماتفعل والصعوبات تواجه الاثنين وربما تختلف درجتها فقط .
وانا شخصيا لدي مشروع عقاري بسيط سافصح عنه بعد اكتمال الرؤيه لدي واخذ اراء اصحاب الخبره
ورايك انت خاصه ابن النديم ولك كل الشكر
كلام جميل ورائع .. أختي الفاضلة ... أتمنى لك مستقبلا مشرقا ....

وأشكر لك أختي الكريمة ثقتي بك ... واجو أن أكون عند حسن ظنك ......

اقتباس مشاركة  (الابداع)
جزاك الله خيرا
وإياك ... رعاك المولى ....
09-02-1428 هـ, 04:07 مساءً
 
مما يلاحظ على نتيجة هذا البحث أن الخبرة التجارية وانتماء الشخص لعائلة تجارية لم يكن له أثر في نجاح أصحاب الأعمال ...
وعليه فإنني أقول ليس من الضروري أن تكوني من بنات الشيخ صالح الراجحي [ ملك العقار ] لتكوني عقارية يشار إليها بالبنان .
كما أنه لا يلزم أن تكوني من بنات الشيخ عبدالعزيز الموسى [ شيخ العقاريين ] لتصبحي من سيدات العقار .
ولست بحاجة لأن تكوني من أسرة آل سعيدان [ الأسرة العقارية منذ القدم ] لتتبوئي مكانة عالية في عالم العقار ...
بل يكفيك أن تتوفر فيك هذه الكفاءات لتسلكي درب النجاح في عالم المال والأعمال .

رأي آخر :
ويذهب بعض الباحثين في عالم المال والأعمال إلى أنه ليس من اللازم توفر كل هذه الصفات في الشخص ليصبح من رجال أو سيدات الأعمال الناجحين ... بل يكفي أن يتعرف على مهاراته التي يجيدها ، والمعارف الفنية التي اكتسبها ، وسماته الشخصية التي يتمتع بها هو في واقع الأمر ، ومن ثم التعرف على العمل المناسب الذي يتناسب مع تلك المهارات ، والمعارف ، والسمات العامة لشخصيتة لينجح فيه بإذن الله تعالى ...


الخلاصة :
إذن الفريق الأول يرى أن النجاح في دنيا المال والأعمال يستلزم توفر كفاءات وصفات معينة ينبغي توفرها في رجل وسيدة الأعمال .
بينما يرى الفرق الآخر أن النجاح في دنيا المال والأعمال يتوقف على إدراك المهارات والمعارف والسمات الذاتية للشخص ، ومن ثم إيجاد أفضل الأعمال والمشروعات التي يمكنه النجاح فيها وفقاً لهذ الأمور .
ولا شك ولا ريب أن توفر الكفاءات التي يقول بها أصحاب الفريق الأول ، والمعارف والمهارات التي يقول بها أصحاب الفريق الثاني في شخص ما ، وإنشاء مشروع تجاري وفق هذه المعطيات .. لا شك أن ذلك من دواعي نجاح ذلك المشروع ، وسبب رئيس لدخول ذلك الشخص في عالم الشهرة والنجاح ، عالم الملايين .

وفي المقال القادم سأحاول تطبيق نظرية أصحاب الفريق الثاني على بعض الممارسات العقارية ...

دمتم سالمين ...
09-02-1428 هـ, 05:59 مساءً
 
متابعين
09-02-1428 هـ, 06:37 مساءً
 
اقتباس مشاركة  ((أمل عمري))
متابعين
يا هلا .... شكرا لك .... وإن شاء الله أنكن استفدتن من هذا الموضوع ......
10-02-1428 هـ, 02:23 مساءً
 
[ في هذا المقال توصيف لأهم المهارات ... القدرات ... الكفاءات .. التي يفترض أن تتوفر في كل من ترغب في خوض غمار العقار وعالمه ... وذلك من خلال من بوابة : الاستثمار العقاري ... وبوابة الوساطة العقارية .... ]
الاستثمار العقاري :
الاستثمار العقاري هو أحد الطرق التي يمكن اتباعها في سبيل الوصول إلى الثراء ... وتحقيق الاكتفاء الذاتي المالي ، كما أنه وسيلة مجربة على مر الزمان لجني الأموال .
طريقة الاستثمار العقاري الرئيسة تقوم على شراء العقارات والاحتفاظ بها لفترة طويلة ، وترقب ارتفاع قيمتها ، ولذلك فإن من قام بشراء أرض قبل عشرة سنوات أو حتى خمس سنوات في أحد المخططات الحديثة لا شك في أنه حقق عائدا مادياً جيدًا اليوم .
وبمعنى آخر يقوم المستثمر بشراء العقار الذي يعتقد أن قيمته سوف تزداد عندما يبيعه في النهاية ، أو يقوم بشراء عقار يجلب له دخلا مباشراً ، - كما في الاستثمار التأجيري – ويزيد من من خلاله الأموال التي يملكها ، وأموال الأشخاص الآخرين التي يستثمرها لصالحهم مقابل نسبة معينة من الدخل ، [ هذه هي الطريقة السائدة التي يتعامل بها غالب المستثمرين العقاريين ، يستثمرون أموالهم مع أموال الغير الذين يملكون المال ، ولا يجيدون استثماره ، مستفيدين في ذلك من اقتصاديات الحجم ، وبالتالي يجنون أرباحاً طائلة هم ومن يستثمر معهم ]
طبعاً هناك بعض الطرق والأساليب الاستثمارية التي يمكن من خلالها زيادة العوائد الاستثمارية ليس هذا مجال بسطها .

ما هي السمات والكفاءات التي ينبغي أن تتوفر في المستثمر العقاري ؟
من أهم السمات والكفاءات والمعارف والمهارات والقدرات التي تتوفر في المستثمر العقاري ما يلي :
1- الاستقلالية والثقة العالية بالنفس :
المستثمر العقاري يثق بنفسه وقدراته ، ويؤمن بحكمة أرائه على الرغم من حصوله على النصيحة والاستشارة من المختصين .
2- اتخاذ القرارات المدروسة :
يسعد المستثمر العقاري بقضاء الوقت الطويل في عمل الأبحاث والدراسات اللازمة المتعلقة بشأنه الاستثمارى .
3- امتلاك رأس المال :
المستثمر العقاري السعيد الحظ هو من يمتلك رأس المال الكافي الذي يمكنه من الاستثمار والمخاطرة ، سواء كان هذا المال خاصاً به ، حصل عليه من استثمارات سابقة ، أو ميراث ... وما أشبه ذلك .
أو كان هذا المال للآخرين : أصدقاء ، أقارب ، معارف ، مستثمرين آخرين ، مساهمين ، الخ .. بحوزتهم المال ، ويرغبون في استثماره والمخاطرة به في طرق غير تقليدية يجنون من خلالها أموالاً أكثر مما لو استثمروه بالطرق التقليدية .
4- اقتناص الفرص :
المستثمر العقاري الناجح قناص فرص من الطراز الأول ، لديه إدراك وفهم واسع بشأن الفرص التي تحقق عوائد عالية ، ويمكن القول أن لديه حاسة استشعار تجاهها .

يتبع .....
10-02-1428 هـ, 03:20 مساءً
 


الساعة الآن 12:36 .

تنبيه: كل ما يطرح من مشاركات في موقع عالم حواء يمثل رأي كاتبه فقط ولا يمثل رأي إدارة الموقع.
© 1998-2017 Hawaa Forum, Co.‏