أولا لا المارس ولا الكيت كات ولا السنكرز أمريكي..مكتوب المملكة المتحدة يعني بريطانيا كما إن الشوكلاتات الثانية صناعة فرنسية وألمانية وأوروبية فهي أيضا دول حليفة تساهم في الحروب ضدنا..وإذا كنتم تقاطعون بريطانيا أيضا فالله المستعان..أختي الشعلة أنا أقاطع التركي أكثر عن منتج آخر لأنها دولة تحالف إسرائيل وأمريكا أيضا كما إنهم علمانيين...ما إلكم غير الماليزي والمصري والسعودي مع إن الطعم ردئ وأنا مجربتنهم وبعدين رجعت على الأنواع العادية...
06-02-1424 هـ, 02:51 مساءً
 
احسن بديل هى اولكر التركيه وهى موجوده بنفس انواع جالكسى والاشياء هاى يعنى

فيها بالمكسرات وفى ساده او محشى او بسكوييت عادى وبالكراميل
07-02-1424 هـ, 08:44 صباحاً
 
أإولكر وغندور وتيفاني هم أكثر الشركات التي أوجدت البدائل بطعم مقبول وأحيانا لذيذ أيضا ..

الأولى تركية .. وأقول للأخت ديباجة .. ان تركيا دولة مسلمة ... وان كانت السلطة فيها للعلمانيين .. لكن شعبها مكتظ بالمسلمين المقهورين ...

وما أدرانا هل صاحب الشركة علماني أو مسلم ؟؟ لكن كل يجتهد .. فان كنت شديدة الحرص فعلا .. فلك أن تقاطعيها أختي وهذا شيء نشجعك عليه .. أما أنا فمن قراءتي عن شعب تركيا كونت نظرة مختلفة عن نظرتك ..
أما أمريكا وبريطانيا .. فهي دول تعطي الرئاسة بالانتخاب .. وشعوبها يغلب عليهم الكفر وان وجد بينهم المسلمون .. وهم يحبون دولهم وقد يواطؤوهم علينا في بعض الأحيان ..

مسألة المقاطعة يطول الكلام فيها .. لكنها مسألة في غاية الأهمية .. وأنا أهيب بصاحبة الموضوع لأنها مهتمة بها .. لقد فرحت جدا عندما رأيت العنوان ..

تيفاني اماراتية ... سمعنا أنها تتعاون مع شركة أجنبية لكن ليس لدينا دليل قاطع بذلك ..


أما غندور فهي سعودية لبنانية ( خليط ) .. وقد طورت من نفسها كثيرا .. حتى وصلت لدرجة مرضية ..

وستجدون في هؤلاء الثلاث كل البدائل تقريبا ...

بالمناسبة : كيت كات انتاج نستله .. ونستله سويسرية .. الا أن اليهود اشتروا منها بعض الأسهم لذلك تصلهم نسبة من الأرباح ..
08-02-1424 هـ, 09:27 مساءً
 
أخواتي
أحب أضيف أن شركة أولكر التركية شركة اسلامية بل وتدعم الأحزاب السياسية الأسلامية التركية بقوة ولذلك تجد الكثير من المضايقات الإقتصادية من قبل الحكومة العلمانية في تركيا
وقدذكرت ذلك مجلة المجتمع الكويتية في وقت سابق ....لذا أرى أن ندقق في منتجاتها ونبحث عن البدائل الأمريكية عندها .... وبذلك ندعم الإسلاميين في تركيا ونقاطع اليهود ومن ورائهم
14-02-1424 هـ, 02:29 مساءً
 
سلام خواتي..الواقع إني لا أقاطع عشان لا أضر إقتصاد بلادي سئلت خبراء اقتصاد وفيها ضرر كبير علينا نحن المسلمين بعكسهم هم إللي ما بتضرهم مقاطعتنا.. وسألنا شيوخ الدين وفهمت إن فيها ضرر لمصلحة المسلمين ولأن يجب أن أسمع ولي الأمر وهو لم يصدر أمر بهذا فلا إثم علي ****لله.لكن بدون ما أتعمد وصدفة لاحظت إني ما أشتري منتجاتهم عشان ما تعجبني في بدائل أحلى..لكن عشان شفت ما في فرق ما بين التركي والأمريكي من حيث إن الموقف التركي تقريبا هو الموقف الأمريكي وهو داعم له فشفت غرابة لأني لو كنت أقاطع سأقاطع المنتجات التركية هذا بغض النظر عن الأتراك الشعب نفسه لكن مادام قلتي إنهم يدعمون الأحزاب الإسلامية فلا مانع إذن وسندعمهم ****لله...وطبعا لكل شخص وجهة نظره واقتناعه..وأعتقد إن أولكر لديه أشياء حلوة كثيرة خاصه الكيك المحشي بالمربى..
15-02-1424 هـ, 12:05 صباحاً
 


الساعة الآن 05:31 .