اتصل بي أحد الاخوة يشكو حال ابن أخته ، حيث يقول : تغير حال الشاب فجأة ، وأصبحت تأتيه نوبات من الصرع والإغماء ، وقد عُرض على طبيب نفسي منذ مدة أسبوعين ولا زال وضعه على ما هو عليه ،

وطلب مني معاينة الشاب ، وبعد الاعتماد على الله سبحانه وتعالى ورقية الشاب بالرقية الشرعية تبين أنه قد تعرض لسحر شديد بناء على اعتقاد ضني من خلال الأعراض التي حصلت أثناء الرقية ، كما تبين حصول نفس الأعراض لوالدة الشاب وتأثرت تأثراً ملحوظاً أثناء الرقية وكانت حاملاً في شهرها السابع ، وطلبت رؤيتهما في اليوم التالي 0
وفي ذلك اليوم وعندما كانت الأم والشاب يستعدان للرقية الشرعية ، لاحظا ارتباكاً لدى الخادمة في المنزل عندما علمت بقدوم شخص ( مطوع ) للرقية ؛ انهارت واعترفت بأنها هي التي قامت بهذا العمل ، وأوعَزت للزوج أن يضع خرقة على اليد اليمنى للشاب وَبينت أنه سوف يِخرج ما في بطنه خلال ساعات وسوف ينتهي مفعول السحر بعد ذلك ، وعندما دَخلت أُخبرت بالذي حصل ، فما كان مني إلا أن قطعت هذه الخرقة ، ووجدت رباطاً على يد هذه الخادمة اللعينة فقطعته أيضاً ، واعترف لي الشاب بحقيقة حيث قال : منذ فترة وأنا أشعر بنيران تشتعل في جميع أركاني وأشعر برغبة جامحة لفعل الفاحشة مع هذه الخادمة اللعينة 0
وبدأت بالرقية الشرعية ، فتكلم جني على لسان الزوجة وبين أن هذه الخادمة اللعينة واسمها " قسوة " هي التي فعلت ذلك السحر ، فأوعزت إلى الزوج بإحضار كافة مقتنيات هذه الخادمة وإنهاء إجراءات تسفيرها ، وقمت بالتخلص من هذه المقتنيات ، وبالرقية الشرعية منَّ الله سبحانه وتعالى على الزوجة والشاب بالشفاء ، والله تعالى أعلم 0
خادمة تسحر مخدومتها وتمنعها من الولادة

قصة غريبة وعجيبة ترددها الألسن ونشرتها جريدة عكاظ بتاريخ 23/ 11/ 998 1 م العدد 11781.

والقصة كما رواها الزوج ليست ضربا من الخيال ولكنها وقعت بالفعل وكشفتها الصدفة البحتة أثناء الرقية الشرعية على الزوجة بعدما فشلت كل محاولات الأطباء في إخراج الجنين الذي "تكور" في بطن الأم المسحورة. فما أن قرأ الشيخ على الزوجة الحامل وكانت بجوارها خادمتها تمسك بأرجلها حتى صاحت الخادمة واضطربت وأخذت تهذي بكلمات غير مفهومة، مهددة بالقتل والوعيد لكل من يقف في وجهها.

وأخرجت من تحت عباءتها حزاما بلونين أسود وأصفر، يحتوي على لفافات من الأوراق والمطويات والطلاسم قائلة بأنها بذلك تجعل الزوجة خاتماً في إصبعها، تحركها كما تريد وتأخذ منها ما تشاء.

ووسط ذهول الجميع أفاقت الزوجة الحامل من آلامها، وأسرع الزوج بها إلى غرفة الولادة. وبفضل من الله وضعت طفلا جميلا بطريقة طبيعية وتم ترحيل الخادمة الشريرة..وروى الزوج لنا تفاصيل الحكاية.. "فمنذ ثلاث سنوات استقدمت خادمة آسيوية وفجأة طلبت تأشيرة خروج وعودة فوافقت.

ثم عادت إلينا، وليتها لم ترجع، فقد تغيرت أحوالها وطريقة معاملتها عما قبل.. فقد كانت مطيعة للجميع وتحافظ على أداء الصلوات في وقتها. وإنها تبدلت وأصبحت تملي علينا شروطها ولا نرد لها طلبا. وشاءت إرادة الله أن تحمل زوجتي، ولما حان وقت الولادة ذهبت إلى المستشفى وهناك كانت المفاجأة، ظلت زوجتي تتألم وظهرت تباشير وعلامات الولادة ولكنها لم تلد. ولارتفاع السكر عندها نصحني الطبيب بعدم إجراء عملية قيصرية، مفضلا، إحضار أحد الشيوخ للقراءة عليها "رقية شرعية".

ومضى أسبوع ولم تلد زوجتي. وكلما ذهبنا إلى مستشفى أو مستوصف، قال الأطباء الطلق موجود وبقوة ولكن الجنين "يتكور" في الجهة العلوية اليسرى من البطن، مما تتعذر معه عملية الولادة. واحترت وقتها ماذا أفعل بزوجتي التي هي بين الحياة والموت ووليدي المنتظر لم يخرج بعد.

بدت خيوط الفجر، وبعد الصلاة أسرعت للشيخ وطلبت منه القراءة على زوجتي. فاستغرب الشيخ مجيئي في هذا الوقت، فقد اعتاد القراءة بعد صلاة العصر، ولكن أمام حالتي وبعد أن استمع لظروف زوجتي التي فات على موعد ولادتها شهر وستة أيام، تفهم الموقف وقصصت عليه ما يحدث لزوجتي وقت جلوسها للولادة.

وبدأ الشيخ قراءته بصوت مرتفع، فيما كانت الخادمة تجلس عند أرجل زوجتي. وما أن انتهى قراءة الآيات الأخيرة من سورة البقرة حتى فوجئنا بالخادمة تقف مضطربة وتهذي بعبارات غير مفهومة، وعندما بدأ الشيخ يقرأ آيات فك السحر من سورة الصافات وسورة الرحمن، زاد اضطراب الخادمة وصاحت بأعلى صوت لا.. لا.. وعندما انتهى الشيخ من القراءة على زوجتي سألني، من هذه المرأة؟ فقلت: الخادمة التي تعمل عندنا.

فاتجه الشيخ صوبها ليقرأ عليها القران ويهدئ من روعها، فأخذت أطرافها ترتعش بقوة وتضرب في الأرض بقدمها اليسرى، ثم كشفت عن وجهها وأطلت من عينيها شرارات نارية وأخذت تهددنا بأنها ستحرقنا وتقتلنا واستمرت في سبها وشتمها وقالت بصوت عال أنا التي سحرتها حتى آخذ منكم ما أريد وسأفعل وأفعل.


وعندها لم أتمالك نفسي ووقفت مذعورا أطالبها بإخراج السحر، فيما استمر الشيخ في القراءة عليها فأخرجت الخادمة لفافتين مقسمتين إلى مربعات ومستطيلات على شكل حزام رفيع لونه أصفر وأسود، فألجمت الدهشة لساني واستمر الشيخ يقرأ وبفضل من الله تمت الولادة طبيعية وفي دقائق معدودة ورزقني الله بمولود جميل.


وقمت بترحيل الخادمة إلى بلادها ورحلت معها دوافعها الشريرة، وإن كنت نادما على ترحيلها حيث كان من المفترض تسليمها للجهات المختصة لتنال جزاءها.

أما لفافتها المربعة والمستطيلة فقد تركتها لدى الشيخ لإتلافها وإبطالها بكتاب الله، حيث كانت تحوي أوراقا مطوية تفوح منها رائحة كريهة جدا بالإضافة لأوراق أخرى مكتوبة بلغة الخادمة ومدعمة بجداول وطلاسم غير مفهومة.
السحر في الحليب
اعترفت خادمة أنها كانت تضع سحرا عبارة عن مسحوق أبيض داخل إبريق الحليب، بقصد إلحاق الضرر بأفراد الأسرة، حيث يؤدي هذا المسحوق إلى تمزق جدار المعدة تدريجياً.
كما كانت تضع مادة سحرية داخل زيت الشعر الخاص بمخدومتها من أجل إسقاط شعرها وتشويهها وكانت تضع مادة سحرية لمخدومها من أجل ربطه عن زوجته ومن أجل إثارة أعصابه على أفراد أسرته بسبب إرهاقهم المستمر لها بمتطلبات المنزل الكبير ورعاية أطفالهم.
وتحول الماء النظيف لدم أحمر
تقول إحدى السيدات: إنه عند وصول الخادمة إلى منزلها قامت بتفتيشها وهالها ما رأت: حزام عبارة عن عدة أجزاء لف حول وسطها ومثبت بمشبك خاص وكل جزء به شيء مختلف، قسم به مسحوق البيض داخل كيس من النايلون وكيس آخر به بهار أسود وقسم آخر به مسامير وشعر وزجاج مطحون..
وعندها قمت بنزع الحزام من جسدها ووضعه داخل الماء.. ودهشت لما رأيته، عندما رأيت الماء النظيف يتحول لدم أحمر ذي رائحة كريهة غير مستساغة وقد تم ترحيلها في نفس اليوم اتقاء لشرها.
الخادمات وما أدراك مالخادمات
شر وأي شر
إليكم هذه القصة
إحدى الطالبات تتعلم السحر على يد الخادمة الإندونيسية
وتأتي المدرسة وتعرض خدماتها لعمل السحر بين الطالبات

ومن حسن الحظ فقد وصل الموضوع للإدارة
وقامت المرشدة بالتحدث مع الطالبة .

فكان هذا تعليق الطالبة بالنص : هذا يا معلمتي ليس سحراً بل هو علم وأنتم لا تعرفونه
وقد قامت خادمتنا بتعليمي ولديها كتب تحت سريرها كانت تخرجها كل ليل
وتقرأ تعاويذ خاصة
فترى زوجها الموجود في أندونيسيا في وعاء به ماء تراه مثل صورة المرآة
وكنت أراه معها
وأعلم أنها جعلت أهلي يحبونها وأخبرتني أنهم لن يستطيعوا تسفيرها
وأنا لا ألومها بل أساعدها في ذلك .


سألت المرشدة ألم تخافي من الخادمة وزوجها ؟
ردت بالطبع لا فإنهم طيبون ويتحدثون إلي وأنا أعتبر الخادمة مثل أمي .

وسألتها المرشدة وأين أمك
فردت أمي معلمة في منطقة بعيدة جداً لها الآن 5 سنوات ولا تزورنا إلا في الإجازات
ومعي في المنزل أبي ولي ثلاث إخوة وليس لي أخت
فأنا أعتبر الخادمة أختي وأمي في نفس الوقت فهي تهتم بأمورنا وتنجزها بكل اهتمام .

فقالت المرشدة لها ما دامت تعلمك كتبها وهو علم كما تقولين لماذا لا تخبري أباكِ عنه
فردت الطالبة الخادمة طلبت مني عدم إخبار أحد لأن الناس هنا في بلدنا لا يفرقون بين السحر والعلم .

وبصعوبة تم الحصول على رقم مدرسة والدتها وتم حضورها للضرورة وتم إخبار الأب وتم ترحيل الخادمة.

فانظروا كيف نجني على أنفسنا وعلى أبنائنا بإحضار هؤلاء الخادمات

إنا لله وإنا اليه راجعون


الساعة الآن 03:27 .