أكدت أن المطبخ الإماراتي يعكس ثقافة الوطن

نساء ناجحات ... فاطمة بنت محمد: الطهي هواية أمارسها بفن وإبداع

فاطمة بنت محمد نموذج مشرف للمرأة الاماراتية المخلصة لوطنها ولتراثها الأصيل أرادت أن تساهم في الحفاظ عليه من الاندثار فسجلت جزءاً من ثقافة الوطن الغذائية والعلاجية والشعبية عبر كتاب “الطبخ الميسر” الذي تضمن بجانب وصفات للأكلات الشعبية أهم الأمثال والحكم الشعبية، وشروحات للمصطلحات الشعبية الاماراتية والخليجية حول أنواع وأسماء البهارات وأدوات المطبخ والنباتات التي تخرج في براري الخليج، وبعض الوصفات العلاجية الشعبية ولأنها ترنو إلى المثالية طرزت كل وصفة بنصائح ومثل لتذكر المرأة بخالقها ودورها في الحياة وأن للجمال عناوين تتعدى المفهوم السائد.

امتد الحوار معها لتحدثنا عن أمور تجاوزت حدود صفحات كتابها على النحو التالي:


أبوظبي - فاطمة النزوري

كيف جاءت فكرة اعداد كتب عن فنون الطهي؟ ومتى بدأت علاقتك بالمطبخ؟

- بدأت علاقتي بالمطبخ منذ أعوام طويلة تعود لفترة دراستي في المرحلة الابتدائية إذا كنت أتعلم في حصص التربية الأسرية بعض الأطباق البسيطة وتوطدت علاقتي تدريجياً بالمطبخ حتي بات جزءاً من برنامجي اليومي بعد الزواج. وأجد متعة في الطهي الذي أعتبره هواية أمارسها بفن وابداع ويعود الفضل لوالدتي وجدتي حفظهما الله في تعلم العديد من الأطباق المحلية الإماراتية. ومنذ صغري وأنا أستفسر عن شؤون الطبخ. وبعد الزواج خصصت دفتراً لتسجيل بعض الأكلات الجديدة غير المدونة في ذهني لأنني أعشق الابتكار والتجديد والاطلاع امتلأ دفتري عن آخره وأضفت له دفتراً جديداً أثري بقوائم من الوصفات المتنوعة وكلما احتاجت صديقة لوصفة أعيرها دفاتري.

وعندما تلفت من كثرة الاستخدام ففكرت في اعداد ملزمة تضم كل ما أمتلك من وصفات أعدها بنفسي على الكمبيوتر وساعدني في ذلك تمكني من استخدام الكمبيوتر ولتكون الملزمة مرجعاً لصديقاتي.

وأضاءت في ذهني فكرة تزويد الوصفة بالصور للتوضيح أكثر فقمت بتصوير الأطباق بنفسي بعد اعدادها وبعد الانتهاء من عدة ملازم أعجبت بها من حيث التنسيق والتصوير وتساءلت لماذا لا يتحول هذا العمل لكتاب وشجعني على هذه الفكرة عدم وجود كتاب يجمع هذه الأكلات حسب علمي وهنا كان لزوجي دوره المهم في مساندتي وتشجيعي وساهم في مساعدتي من تحويل الكتاب من مواد على “سي دي” إلى كتاب مطبوع.

وأردت أن يكون هذا الكتاب مرجعاً لكثير من محبي الطبخ وأطلقت عليه اسم كتاب “الطبخ الميسر” لسهولة صناعة الأكلات المذكورة فيه وذلك بذكر مراحل متسلسلة وخطوات واضحة. وأردت في الوقت ذاته أن أقدم لوطني شيئاً مفيداً أعتز وأفخر به.


صفي لنا تجربتك في الكتاب الأول وما يميزه ورد الفعل الذي حققه بالنسبة لك وللقراء؟

- يقع الجزء الأول في 281 صفحة ويشمل وصفات سهلة للمبتدئات تبلغ أكثر من 300 وصفة وطبع منه والحمد لله حتى الآن ثلاث طبعات وجاءت الثالثة منقحة ومزيدة بأكثر من 40 وصفة جديدة بالاضافة إلى كثير من التعديلات والتصحيحات المطبعية والعلمية. ويحتوي الكتاب على ثمانية أقسام هي “الشوربات” والتي باتت طبقاً مهماً لا يستغنى عنه في أي مطبخ وخاصة في فصل الشتاء وفي شهر رمضان وكذلك بالنسبة للمرضى وجمعت فيه أصنافاً متنوعة صحية وقسم “المشروبات” وقدمت المشروبات الساخنة والباردة والمفيدة صحياً، وقسم “المقبلات” وأوليته اهتماماً خاصاً وخصصت قسماً للمطبخ الاماراتي وأعتبر ان هذا الجزء أهم ما يميز الكتاب ويحتوي على الوصفات الأكثر شيوعاً في المطبخ الإماراتي ويعني لي هذا القسم الكثير فهو يذكرني بتراث وحضارة بلادي وكيف عاش أجدادي وجداتي على القليل وكيف برعوا واعتمدوا على أنفسهم في كل شيء. ومهما ابتعدنا ونوعنا من أصناف موائدنا في الحاضر فإننا نشتاق إلى هذه الأكلات الشعبية، وعلى كل اماراتية محبة لتراثها ووطنها أن تتعلم اعداد هذه الأكلات وأن تعلمها لبناتها على أن تتوارثها الأجيال وأحببت عبر يسر هذه الوصفات ان أكون سبباً في تعلم المبتدئات. واستهللت هذا الجزء بالقهوة الاماراتية والمشروبات وأهم الأكلات الشعبية مثل “الهريس” و”الخبيصة” و”العصيدة” و”الخمير” و”اللقيمات” و”الثريد” و”البلاليط” و”العرسية” وغيرها.

وألحقت بالقسم صفحات تستعرض كيفية إعداد السمن والجبن والخل منزلياً.

ويأتي بعد ذلك قسم “الأكلات المنوعة” والتي ظهرت مع التطور والتواصل الثقافي. ويليه قسم “الأرز واللحوم والمرق” ثم قسم “الحلويات” وأخيراً “الأطباق الباردة” ويقدم هذا الجزء معلومات مهمة مثل المقاييس وبعض المصطلحات وكيفية استدراك أخطاء الطهي وتسهيل مهمة الطهي واستبدال بعض الأدوات وارشادات غذائية وصحية تدعو إلى استبدال الزبدة الحيوانية بالنباتية والمنتجات الدسمة إلى قليلة الدسم. بالاضافة إلى ارشادات عامة حول أهمية تنظيف المطبخ بشكل دوري.

وما الجديد الذي تضمنه الجزء الثاني والذي عرض مؤخراً في معرض أبوظبي الدولي للكتاب؟

- بعد ثلاث سنوات على اصدار الجزء الأول خرج الجزء الثاني إلى النور حاملاً 482 صفحة تعرض أكثر من 700 وصفة في 12 قسماً وكشف هذا الجزء عن أسرار جديدة في طرق الطهي وخصصت قسماً لصناعة واعداد كثير من المواد الموجودة في الأسواق والتي تحتوي على مواد حافظة ومعلبة والتي يمكن اعدادها في البيت بأيدينا مثل “الكاتشب” و”معجون الطماطم” و”المايونيز” و”الدقوس” و”الدسوس” و”خل التفاح” و”مكعبات المرق” و”الزبدة” و”الجبن” و”الروب” و”المارتديلا” و”صلصة الخل” و”المعكرونة” و”الكريمة” و”زبدة الفول السوداني” وستفخر المرأة بصنعها كثيراً.

واستبدلت القسم الإماراتي في الجزء الأول بالمطبخ الخليجي بالاضافة إلى المطبخ اليمني والعراقي وبذلك أكون ساهمت في الحفاظ علي أكلاتنا المميزة من الاندثار وألحقت قسماً مكملاً له بعنوان “مبتكر خليجي”.

وللعلم فإن دول الخليج العربية تشترك في أكثر الأكلات مع اختلاف المسمى وطريقة الطبخ أحياناً وتعتمد في اختلافها على النكهة والذوق في طهيها.

كما ذكرت بالصور بعض النباتات الصحراوية في منطقة الخليج والتي لها علاقة ببعض الأكلات المدرجة في الكتاب وكان أجدادنا ينتظرون مواسم الأمطار لجمع هذه النباتات التي تنبت في موسم المطر ويستخدمونها في اعداد الوجبات.

وخصصت صفحات لبعض المصطلحات والمسميات الشعبية للمواد المستخدمة في الطبخ الخليجي ثم اختتمت الكتاب بنصائح وأرقام المواد الحافظة المستخدمة دولياً. كما أجبت عن بعض الأسئلة التي وجهت إليّ من القراء والمتعلقة بالجزء الأول.

وتخللت الوصفات بعض الأدعية والومضات والحكم والنصائح المفيدة والأمثال الشعبية التي تشتهر بها كل دولة خليجية.

خصصت قسماً في الجزء الثاني تحت عنوان “مبتكر خليجي” ألا تعتبرين هذه الخطوة جريئة إلى حد ما؟
- في هذا القسم قمت بإعداد بعض الأكلات الخليجية بتغير بعض المواد والمقادير بطرق مختلفة وطالت الابتكارات جميع المجالات وليس من المعقول ألا يحدث ابتكار وتطور في فنون الطبخ لمختلف دول العالم، حيث بدأ الطهاة في كل الدول بالتفنن في مختلف أصناف الطعام بهدف التجديد والتنوع ولإرضاء الأذواق وكان لابد من التطوير في المطبخ الخليجي والذي لا يقل ثراء عن بقية مطابخ العالم.

“ادخلي المطبخ ولو مرة في الأسبوع” واحدة من الرسائل والنصائح التي توجهينها للمرأة هل تطبقين هذه السياسة على بناتك؟

- بالتأكيد فأنا أعد بناتي ليصبحن زوجات صالحات فمهما تقلدت المرأة من مناصب قيادية لابد لها أن تخصص وقتاً لبيتها وأسرتها وبدوري أعملهن كيفية الطهي وشراء مستلزمات البيت بأنفسهن وكيفية ادارة المنزل للوقوف على أهم احتياجاته.

وما غرسته فيّ جدتي ووالدتي انشئهن عليه والحمد لله أعتمد عليهن في أمور عديدة وخاصة في فترة العطلات الصيفية.

أحياناً يفشل القراء في اعداد طبق ما رغم الالتزام بجميع المقادير فما السبب؟

- هناك أسباب عديدة منها عدم الالتزام بأمور دقيقة للغاية مثل التحكم في درجة الحرارة وفي النهاية نقول “الطبيخ نفس” وللحصول على أفضل النتائج لابد من توافر الاستعداد النفسي فالمشاعر الصافية تزيد من نجاح الأطباق حسبما يؤكد علماء التغذية وخبراء علم النفس.

وبقدر الإمكان خصصت في بعض صفحات أسرار الطهي التي تخللت أقسام الجزء الثاني بعض النصائح التي بدورها تساعد على الوصول لأفضل النتائج.

ضمنت كتابك وصفات ونصائح طبية وعلاجية فما مرجعيتك وما المطبخ الصحي من وجهة نظرك؟
- جدتي حفظها الله طبيبة شعبية واستعنت بخبرتها في بعض الوصفات الطبية الخاصة بعلاج عدد من الأمراض كما أوظف معلوماتي التي جمعتها من قراءة كتب الطب. ومن أهم الوصفات التي جاءت في كتبي وأعتقد انها لا تتوفر في أي كتب أخرى متخصصة في فنون الطهي وصفة “شوربة الريجيم الحارقة للدهون” وعدد من المشروبات الصحية لادرار حليب الأم والأمراض الصدرية وعصائر للريجيم ولتقوية عظام الظهر بالاضافة إلى “الحلول” وهو من المشروبات الشعبية التي تساعد الجسم على التخلص من السموم.

كما أحرص على تدوين نصائح صحية عامة ومنها: التقليل من السكر والملح في الأكل عامة. وعدم الاسراف في الأكل على أن يكون باعتدال والتقليل من الزيوت بقدر الامكان والاكثار من الخضروات والفواكه وزيادة عدد الوجبات وتصغير حجم الوجه والابتعاد عن الوجبات السريعة لتشبعها بالدهون الضارة. وعدم استعمال الزيت لمرات عديدة وغيرها.

وأرى أن المطبخ الياباني هو أكثر المطابخ العالمية صحية لاعتماده على الأكلات البحرية والخضار.

تعاني الأمهات من سوء تغذية الأطفال لهجرهم الوجبات الأساسية والاقبال على الوجبات السريعة فكيف يتغلبن على ذلك؟

- تغذية الأطفال مهمة صعبة لذا ضمنت كتابي عدداً من الوصفات المحببة للأطفال مثل “نانجست” “البرجر” “الشاورما” “الفطائر” “البيتزا” “الكفتة” بجميع الأنواع. وتتباين قيمة هذه الأطعمة عن تلك المعدة في الخارج لأن المواد المستخدمة في المنزل مضمونة وطازجة ونظيفة وهذا ما أقنعت به أبنائي منذ طفولتهم والحمد لله لم يتناول أي منهم وجبة خارج البيت إلا في حالات الضرورة والانشغال خارج المنزل.

المطبخ مملكة المرأة فما هي علاقتك بمطبخك؟

- صممت ديكور مطبخي بنفسي واخترت اللون البرتقالي والأخضر لتأثيرها الايجابي في النفس فهو مملكتي وأقضي فيه أوقاتاً ممتعة والمطبخ مقسم لجزأين الأول داخلي ومفتوح على غرفة المعيشة ومخصص لتحضير الشاي والقهوة والأكلات الخفيفة أو التجهيز للطبخ أما الجزء الخارجي فمخصص للقلي والشوي.

هل تؤمنين بمقولة “العين تأكل قبل الفم”؟

- نعم فشكل الطبق له تأثير كبير في فتح الشهية وهناك أطباق تغري بديكورتها قبل تذوقها ولذا أحرص على اختيار الأطباق باللون الأبيض لأسباب عديدة منها انه يظهر الطعام وبشكل مريح للنظر ويتفق الجميع على اختياره. وأستعين ببعض أنواع الخضروات لتزيين الطبق ومنحه شكلاً جمالياً.

وفي حال اعداد الولائم والبوفيهات هناك أسس لابد أن تتبع ويختلف تجهيز البوفيه وفقاً لنوعية المناسبة والوجبة وفي جميع الأحوال الورود والشموع محببة في تزيين الموائد والبوفيهات لمنحها أجواء رومانسية ويراعى بالتأكيد توفير سلة تضم جميع أنواع الخبز لارضاء جميع الأذواق بالاضافة إلى المقبلات.

وماذا بعد كتابك الأخير؟ هل هناك كتب تحت الطبع أو التجهيز؟ وما أمنياتك وخططك المستقبلية؟

- لدي مشروع خاص بالأطفال بالاضافة إلى أفكار جديدة لن أستطيع الاعلان عنها الآن ولكنها تطبخ على نار هادئة وسيكشف عنها النقاب قريباً.

وما أتمناه أن تعود حصص التربية الأسرية لمناهج بناتنا مرة أخرى فمن الخسارة تجاهل هذا الجانب المهم فما يدرس في هذه المادة من مهارات تفيد الفتاة في مساعدة والدتها وفي تأسيس بيتها في المستقبل على أسس سليمة غرست في تنشئتها حب البيت والمطبخ الذي يعد جزءاً من مهامها بعد الزواج ويؤسفنا ان نرى فتيات تتقن مهارات الحاسوب ولا يعلمن شيئاً عن مبادئ الطبخ.


منقول من جريدة الخليج عدد يوم الجمعة 2007-05-18
http://www.alkhaleej.ae/articles/sho...cfm?val=385652
09-05-1428 هـ, 08:57 مساءً
 

لا توجد تقييمات لهذا الموضوع

يمكنك البدء بإعطاء تقييم عبر الضغط على النجوم أدناه:
5
4
3
2
1
الله يوفقها ويرزقها
مشكورة جنان بس بسالك الكتاب في احد يوزعه بالسعودية
09-05-1428 هـ, 09:22 مساءً
 
اقتباس مشاركة  (المتحضرة)
الله يوفقها ويرزقها
مشكورة جنان بس بسالك الكتاب في احد يوزعه بالسعودية

يزاج الله خير اختي المتحضرة

وبالنسبة لسؤالج جاري حاليا التفاوض مع المندوبة والبحث عن شركة شحن مناسبة..
09-05-1428 هـ, 10:36 مساءً
 


الساعة الآن 09:55 .